Advertisements

هل أمرت أُمُّنَا عائشةُ بقتل عثمان؟!

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وآله وصحبه وَمَنْ وَالَاهُ وبعد:

فهذه صورة من كتاب الإمامة والسياسة يستدل بها أحد الأباضية للطعن في عثمان بن عفان رضي الله عنه والطعن في أم المؤمنين عائشة عليها السلام.

وهذا هو الرد عليه:

أولًا: كتاب الإمامة والسياسة ليس كِتَابًا من كتب أهل السنة والجماعة، وإنما ألّفه أحدُ الرافضة ونسبه زُورًا وبهتانًا وكذبًا للإمام ابن قتيبة الدينوري رحمه الله. راجع كتاب” كتب حذر منها العلماء” ص 
ثانيًا: لو فرضنا أن الكتاب بالفعل منسوب للإمام ابن قتيبة من الذي قال إن كل ما في الكتب صحيح ؟!
العلماء ينصون في كتبهم منذ القديم على أن الكتب تحتوي الصحيح والضعيف، ويكفي قول الإمام الطبري وهو شيخ المؤرخين رحمه الله في مقدمة تاريخه:
[ فَمَـا يَكُنْ فِي كِتَابِي هَذَا مِنْ خَبَرٍ ذَكَرْنَاهُ عَنْ بَعْضِ الْـمَـاضِينَ، مِمَّا يَسْتَنْكِرُهُ قَارِئُهُ، أَوْ يَسْتَشْنِعُهُ سَامِعُهُ مِنْ أَجْلِ أَنَّهُ لَمْ يَعْرِفْ لَهُ وَجْهاً فِي الصِّحَّةِ وَلَا مَعْنَى فِي الْـحَقِيقَةِ، فَلْيَعْلَمْ أَنَّهُ لَمْ يُؤْتَ ذَلِكَ مِنْ قِبَلِنَا، وَإِنَّمَـا أُتِىَ مِنْ قَبَلِ بَعْضِ نَاقِلِيهِ إِلَيْنَا، وَأنَّا إِنَّمـَا أَدَّيْنَا ذَلِكَ عَلَى نَحْوِ مَا أُدِّيَ إِلَيْنَا ].
تاريخ الرسل والملوك ج1 ص8 ، ط دار المعارف – القاهرة, ت: محمد أبو الفضل إبراهيم.
وقال العَلَّامة ابنُ خَلْدُونَ في تاريخه:
[ فكثيرا ما يوجد في كلام المؤرخين أخبار فيها مطاعن وشبه في حقهم أكثرها من أهل الاهواء فلا ينبغى أن تسود بها الصحف ].
تاريخ ابن خلدون ج2 ص650 ط دار إحياء التراث العربي – بيروت.
وقال الإمام القحطاني:

لَا تَقْبَلَنَّ مِنَ التَّوَارِخِ كُلَّمَا ** جَمَعَ الرُّوَاةُ وَخَطَّ كُلُّ بَنَانِ

يقول الشيخ العلامة محمود الألوسي رحمه الله:
[ لأن المؤرخين ينقلون ما خبث وطاب ، ولا يميزون بين الصحيح والموضوع والضعيف ، وأكثرهم حاطب ليل ، لا يدري ما يجمع، فالاعتماد على مثل ذلك في مثل هذا المقام الخطر والطريق الوعر والمَهمَه الذي تضل فيه القطا ويقصر دونه الخطا ، مما لا يليق بشأن عاقل ، فضلا عن فاضل ].
صَبُّ الْعَذَابِ عَلَى مَنْ سَبَّ الأصحاب ص 421.
والعاقل الفَطِنُ يبحث عن الروايات الصحيحة ليعتقد بما فيها. والجاهل الأحمق يبحث عن الروايات الضعيفة ليهاجم به مخالفيه !!
ثالثًا: لو فرضنا أيضا صِحَّة نسبة الكتاب لابن قتيبة فهذا الكتاب المنسوب إليه لم يذكر سندًا لهذه القصة.
فلو كان ابن قتيبة بالفعل هو صاحب الكتاب فلن نقبل منه رواية بدون إسناد، فما بالك والكتاب نفسه مكذوب مفترى على ابن قتيبة ؟!
رابعًا: الرواية منقولة بالسند من تاريخ الرسل والملوك للإمام الطبري، قال:
[كَتَبَ إِلَيَّ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ الْعِجْلِيُّ أَنَّ الْحُسَيْنَ بْنَ نَصْرٍ الْعَطَّارَ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبِي نَصْرُ بْنُ مُزَاحِمٍ الْعَطَّارُ، قَالَ: حَدَّثَنَا سَيْفِ بْنِ عُمَرَ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ نُوَيْرَةَ وَطَلْحَةَ بْنِ الأَعْلَمِ الْحَنَفِيِّ قَالَ: وَحَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ سَعْدٍ، عَنْ أَسَدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، عَمَّنْ أَدْرَكَ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ، إِنَّ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا لَمَّا انْتَهَتْ إِلَى سَرِفَ رَاجِعَةً فِي طَرِيقِهَا الى مكة، لقيها عبد بن أُمِّ كِلابٍ- وَهُوَ عَبْدُ بْنُ أَبِي سَلَمَةَ، يُنْسَبُ إِلَى أُمِّهِ- فَقَالَتْ لَهُ: مَهْيَمْ؟ قَالَ: قَتَلُوا عُثْمَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، فَمَكَثُوا ثَمَانِيًا، قَالَتْ: ثُمَّ صَنَعُوا مَاذَا؟ قَالَ: أَخَذَهَا أَهْلُ الْمَدِينَةِ بِالاجْتِمَاعِ، فَجَازَتْ بِهِمُ الأُمُورُ إِلَى خَيْرِ مُجَازٍ، اجْتَمَعُوا عَلَى عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ فَقَالَتْ: وَاللَّهِ لَيْتَ أَنَّ هَذِهِ انْطَبَقَتْ عَلَى هَذِهِ إِنْ تَمَّ الأَمْرُ لِصَاحِبِكَ! رُدُّونِي رُدُّونِي، فَانْصَرَفَتْ إِلَى مَكَّةَ وَهِيَ تَقُولُ: قُتِلَ وَاللَّهِ عُثْمَانُ مَظْلُومًا، وَاللَّهِ لأَطْلُبَنَّ بِدَمِهِ، فَقَالَ لَهَا ابْنُ أُمِّ كِلابٍ: ولم؟ فو الله إِنَّ أَوَّلُ مَنْ أَمَالَ حَرْفَهُ لأَنْتِ! وَلَقَدْ كُنْتِ تَقُولِينَ: اقْتُلُوا نَعْثَلا فَقَدْ كَفَرَ، قَالَتْ: إِنَّهُمُ اسْتَتَابُوهُ ثُمَّ قَتَلُوهُ، وَقَدْ قُلْتُ وَقَالُوا، وَقَوْلِي الأَخِيرُ خَيْرٌ مِنْ قَوْلِي الأَوَّلِ، ..]. تاريخ الطبري ج4 ص459، ط دار المعارف – القاهرة.
وهذا سند تالف لا يستدل به عاقل !!

وإليك الدليل:
1. الحسين بن نصر بن مزاحم المنقري العطار: مجهول الحال عند أهل السنة، وهو شيعي ترجم له الخُوئِي الشيعي في معجمه ج7 ص116 !
2. نصر بن مزاحم المنقري العطار: شيعي متروك الحديث ومتهم بالكذب، متروك الحديث، ترجم له النجاشي ص427.
3. سيف بن عمر التميمي الضبي: متهم بالزندقة ومتروك الحديث باتفاق العلماء كما قال الذهبي في المُغْنِي !
4. جهالة الرواة الذين يروي عنهم أسد بن عبد الله البجلي !!

ومن المفارقات العجيبة أن يستدل الأباضي الخارجي برواية شيعي رافضي للطعن في الصحابة، فكتب الأباضية تكفِّر الشيعة وتقول إنهم نصارى هذه الأمة. بل صرّح مشايخُ الأباضية بأنَّ الشيعة يكذبون في رواياتهم!!!!
خامسًا: محققا تاريخ الطبري حكما على هذه الرواية بالضعف وقالا: [ في إسناده مبهم وضعفاء، ومتنه منكر ]. ضعيف تاريخ الطبري ج8 ص647.

سادسًا: الرواية الصحيحة تناقض تمامًا ما جاء في هذه الرواية المفتراة، وهذه هي الرواية الصحيحة على لسان أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها:
روى ابن سعد بسنده [ عن مسروق عن عائشة قالت حين قُتِلَ عثمان تركتموه كالثوب النقي من الدَّنَسِ، ثم قربتموه تذبحوه كما يُذْبَحُ الكبش، َهَّلا كان هذا قبل هذا؟! فقال لها مسروق: هذا عملكِ، أنتِ كتبتِ إلى الناس تأمريهم بالخروج إليه، قال فقالت عائشة: لا والذي آمن به المؤمنون وكفر به الكافرون ما كتبت إليهم بسوداء في بيضاء حتى جلست مجلسي هذا. قال الأعمش فكانوا يرون أنه كُتِبَ على لِسَانِهَا ]. الطبقات الكبرى (3/ 82).
قال الإمام ابن كثير: [ وَهَذَا إِسْنَادٌ صَحِيحٌ إِلَيْهَا. وَفِي هَذَا وَأَمْثَالِهِ دَلَالَةٌ ظَاهِرَةٌ عَلَى أَنَّ هَؤُلَاءِ الْخَوَارِجَ، قَبَّحَهُمُ اللَّهُ، زَوَّرُوا كُتُبًا عَلَى لِسَانِ الصَّحَابَةِ إِلَى الْآفَاقِ، يُحَرِّضُونَهُمْ عَلَى قِتَالِ عُثْمَانَ ]. البداية والنهاية ج10 ص340.
إذًا فالقصة ملفقة على أم المؤمنين عائشة عليها السلام، لفقها مَنْ لا خَلَاقَ لهم ولا يستحون من الكذب على خير البشر بعد الرسل والأنبياء !!

فنقول لهذا الأباضي الخارجي: لم يستحِ أجدادُك أن يزوروا الرسائل على لسان أم المؤمنين عليها السلام، ولم تستحِ أن تستدلَّ بأكاذيب أجدادك عليها مرة أخرى بعد ما يقرب من 14 قرناً من الزمان لنفس الغرض!!

سابعًا: استدلال الأباضي بهذه الرواية يدل على صحة قولنا بأن الأباضية يطعنون بصحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وأن قولهم الجديد بأن الصحابة كلهم عدول إنما هو قول مستحدث على سبيل التقية ولا يعبر حقيقةً عن وجهة نظرهم الخارجية الحقيقية. 

فحسبنا الله ونعم الوكيل فيمن زَوَّرَ الحَقَّ قَدِيمًا وَحَدِيثًا.

وهاتان حلقتان للرد على إخوانهم الرافضة في نفس هذه الفرية:

الحلقة الأولى:

.

الحلقة الثانية:

والحمد لله رب العالمين ،،،،

Advertisements

About أبو عمر الباحث

مسلم سني، عبد فقير لله رب العالمين أرجو عفوَه ورضاه والسيرَ على خُطَى رسولِه ومُصْطَفَاه

Posted on 2018/06/13, in خربشات أبي عمر and tagged , , , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink. أضف تعليق.

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: