لو حدَّثتُ في زمان عمر كما أحدثكم لضربني بمخفقته

image

فقلت مستعنيًا بالله:

التدليس رغم أنه شيء حقير إلا أنه يعد فنًّا من الفنون، ويبدو أنك مبتدئ حديثًا في هذا الفن !!

وبسبب حسن ظني فيك أقول إنك لستَ مخترع هذا التدليسة المضحكة، والذي يبدو لي أنك نقلتها عن غيرك مصدقًا دون أن تبحث بنفسك عن صحة هذا الكلام!! وإليك البيان:

أولا:

الرواية مقتبسة من كتاب تذكرة الحفاظ للإمام الذهبي: وقبل الرواية قال الذهبي:

[ وقد كان عُمَرُ من وَجَلِهِ أن يخطئ الصاحب على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يأمرهم أن يقلوا الرواية عن نبيهم ولئلا يتشاغل الناس بالأحاديث عن حفظ القرآن].

إذًا فمنهج عمر بن الخطاب هو إقلال الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لكي يُقْبِلَ الناس على تعلُّم القرآن الكريم ويحرصوا على نشره وتداوله بينهم.

ثم بعد ذلك ذكر الإمام الذهبي الروايات التي استدلّ بها على قوله، فذكر الرواية الأولى:

[وقد روى شعبة وغيره عن بيان عن الشعبي عن قرظة بن كعب قال: لما سيرنا عمر إلى العراق مشى معنا عمر وقال: أتدرون لم شيعتكم؟ قالوا: نعم تكرمة لنا قال: ومع ذلك أنكم تأتون أهل قرية لهم دوى بالقرآن كدوي النحل فلا تصدوهم بالأحاديث فتشغلوهم، جردوا القرآن وأقلوا الرواية عن رسول الله وأنا شريككم. فلما قدم قرظة بن كعب قالوا: حدثنا فقال: نهانا عمر رضي الله عنه].

ثم ذكر الرواية التي ذكرتها أنت، ثم قال:

[معن بن عيسى أنا مالك عن عبد الله بن إدريس عن شعبة عن سعد بن إبراهيم عن أبيه أن عمر حبس ثلاثة: ابن مسعود وأبا الدرداء وأبا مسعود الأنصاري فقال: قد أكثرتم الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم].

تذكرة الحفاظ للذهبي ج1 ص12، ط دار الكتب العلمية – بيروت.

ولقد صورت لك الكتاب بنفسي حتى تعرف كيف خدعوك وجعلوك تطعن في أحد أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بغير حق، وجعلوك تحكم عليه بالكذب!!

https://antishubohat.files.wordpress.com/2018/09/hadeith-horayrah.jpg

وتستطيع تحميل الكتاب كله مصورًا من هذا الرابط لتتأكد بنفسك من صحة كلامي:

http://www.archive.org/download/waq1331/1331.pdf

ثانيا:

لا يوجد لهذه الرواية سند صحيح متصل بين الإمام الذهبي وبين أبي هريرة رضي الله عنه.

لكن لو كانت صحيحة فهي داخلة في هذا المعنى الذي ذكره الذهبي، فلا إشكال مطلقًا في صحتها.

ثالثًا:

الإمام الذهبي ذكر هذا الموضوع في كتابه سير أعلام النبلاء وعلَّق عليه قائلًا:

[هَكَذَا هُوَ كَانَ عُمَرُ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ يَقُوْلُ: أَقِلُّوا الحَدِيْثَ عَنْ رَسُوْلِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. وَزَجَرَ غَيْرَ وَاحِدٍ مِنَ الصَّحَابَةِ عَنْ بَثِّ الحَدِيْثِ، وَهَذَا مَذْهَبٌ لِعُمَرَ وَلِغَيْرِهِ].

سير أعلام النبلاء للذهبي ج2 ص601، ط مؤسسة الرسالة – بيروت.

رابعًا:

السيدة عائشة رضي الله عنها في صحيح مسلم تقول:

[ أُمِرُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِأَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَبُّوهُمْ ].

وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم: [ لا تسبوا أصحابي، فوالذي نفسي بيده لو أنفق أحدكم مثل أحد ذهبًا ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه ]. رواه البخاري ومسلم.

فأنصحك أن تستغفر اللهَ سبحانه وتعالى مما فعلت، واعلم أنه يقبل منك التوبة بمجرد أن تتوب، وأما الإصرار على الباطل والمعصية فقد قال الله سبحانه تعالى عن ذلك:

{وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِن تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَن يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا }.

وقال سبحانه وتعالى: { أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ اللَّهِ أَفَلا تَذَكَّرُونَ }.

هدانا الله وإياك لما يحب ويرضى ،،،،

About أبو عمر الباحث

مسلم سني، عبد فقير لله رب العالمين أرجو عفوَه ورضاه والسيرَ على خُطَى رسولِه ومُصْطَفَاه

Posted on 2018/09/03, in أبو هريرة, صورة وتعليق. Bookmark the permalink. أضف تعليق.

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: