Category Archives: حول ضياع القرآن

حوار هادئ مع شخص مهذب حول القرآن الكريم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد:

فقد كتب أحد المخالفين يقول:

سيدي الكريم. نفترض أن القرآن جُمِع بين اللوحين في عهد أبي بكر ثم نسخ منه في عهد عثمان. عندي أسئلة على هذه النسخة الأصلية.
لماذا لا نجد أي بقايا لهذه النسخة ولا حتى لمصحف عثمان ؟ بالمقابل توجد بقايا قديمة للاناجيل من القرن الثالث والتوراة ستة قرون قبل الميلاد.
هاذا عن آية الرجم في قول عمر بن الخطاب ؟ كانت محفوظة في الصدور أم فقط في صدر عمر ؟
قول عائشة بنت أبي بكر أن داجنا دخل بيتها وأكل صحيفة من القرآن. هل كانت هذه الصحيفة محفوظة في الصدور أم لا ؟
هل حرق عثمان ما جمعه أبو بكر ؟ إذا نعم فلماذا وإذا لا فماذا كان مصيرها ؟
مع وجود مجمع أبي بكر ثم مصحف عثمان كيف تفسر وجود 14 قراءة معتمدة للقرآن وأكثر من ألف قراءة أخرى ؟
هل لاحظت أنك عرضت أكثر من رواية لحديث علي وهذا دليل على أن النقل الشفوي للمعلومة غير آمن 100 في 100.
هل من غير المستبعد أن يكون القرآن دخله بعض التغيير والتحريف ؟
إذا كان عمر يؤمن باللوح المحفوظ فلماذا يخشى على النسخة الأرضية للقرآن ؟ بالمقارنة مع اقتتال المبشرين بالجنة بعضهم مع بعض في معارك الفتن رغم أنهم كانوا مؤمنين ببشارتهم بالجنة إذن لا داعي أن يتقاتلوا
في ظل وجود اللوح المحفوظ هل يمكن لك أن تعدد لنا أوجه الاختلاف مع النسخة الأرضية ؟
هل مثلا سور الفاتحة والمعوذتان ضمن اللوح المحفوظ ؟ هل يتضمن آية الرجم ؟ هل يتضمن ما أكله الداجن في بيت عائشة ؟
هل هو بعدة قراءات أم بقراءة واحدة وماهي هذه القراءة من بين القراءات المتداولة اليوم ؟
هل يتضمن اللوح المحفوظ الآيات المنسوخة ؟ وشكرا لك

فأجبته بحول الله وقوته قائلًا

أهلا وسهلا بك أيها الزميل المحترم
تقول: [نفترض أن القرآن جُمِع بين اللوحين في عهد أبي بكر ثم نسخ منه في عهد عثمان]. ولست أدري لماذا تفترض شيئا قد حَدَثَ بالفعل؟! فالرواية واضحة تمام الوضوح في صحيح البخاري وتنص صراحة على هذا الكلام!
———–
بخصوص السؤال الأول: [لماذا لا نجد أي بقايا لهذه النسخة ولا حتى لمصحف عثمان ؟].
الجواب: عدم وجود هذه النسخة في زماننا الحالي لا يعني أنها لم تكن موجودة سابقًا، والمسلمون لا يتعلَّقون بنسخة معينة للقرآن الكريم أو حتى للسنة النبوية، لأن هذه الأوراق تَبْلَى وتتفتت وتذهب، ولذلك يقوم المسلمون بشيء فريد، وهو كتابة نسخ جديدة بشكل مستمر، بشرط أن يكون عليها سماعات، ومعنى السماعات هو أن يكتب الناسِخُ نسخته سَمَاعًا على شيخه الذي يتعلم منه!
فالقرآن الكريم لا يعتمد على مجرد مخطوطات مكتوبة، بل الأصل في نقله هو التلقِّي الشَّفَهِي المباشر ثم الحفظ في الصدور.
وتستطيع يا عزيزي أن تستدل على ما قد مضى بما تراه أمام عينك الآن في هذه النقطة:
سَلْ نفسك: لماذا إذا أخطأ الإمام وهو يصلي بالناس في الصلاة يرد عليه المصلون خلفه ويصححون خطأه؟! مع أن الإمام إذا أخطأ في القراءة أثناء الصلاة فهذا لا يضر المصاحف المكتوبة، ولا يعني أبدا تغير القرآن أو تحريفه!
سَلْ نفسك: إذا ضاعت كل الكتب الموجودة على وجه الأرض، فلماذا لا يستطيع أي قوم أن يعيدوا كتابة كتابهم مرةً أخرى دون أدنى خطأ إلا المسلمون فقط ؟!
القرآن الكريم كتاب يستحيل تحريفه ولو اجتمع كل الكُفَّار لأجل ذلك.
وهذه ليست مجرد شهادة مني كمسلم مؤمن بهذا الكتاب فقط، بل هناك الكثير من أشهر الباحثين المعادين للإسلام اعترفوا بهذه الحقيقة!
ومنهم على سبيل المثال المستشرق جوزيف شاخت، يقول:
[ إن أول مصادر الشرع في الإسلام وأكثرها قيمة هو الكتاب ( يقصد القرآن), وليس هناك من شك في قطعية ثبوته وتنزهه على الخطأ على الرغم من إمكان سعي الشيطان لتخليطه, كما أنه ليس من شك أيضا أنه وصل إلينا من غير تحريف ].
أصول الفقه ص19 ط دار الكتاب اللبناني – بيروت.
لاحظ أنه أثناء اعترافه بهذه الحقيقة لم يستطع أن يمنع نفسه من الطعن في القرآن بالإشارة لقصة الغرانيق الباطلة بقوله: [على الخطأ على الرغم من إمكان سعي الشيطان لتخليطه]!
بالمناسبة، هذا المصحف يُنْسَبُ إلى عثمان رضي الله عنه:
https://waqfeya.com/book.php?bid=6934
———–
بخصوص السؤال الثاني: [ماذا عن آية الرجم في قول عمر بن الخطاب ؟ كانت محفوظة في الصدور أم فقط في صدر عمر ؟].
الجواب: آية الرجم كان يحفظها عمر وغيرُه من الصحابة، وقد نقلوها إلينا، فهي لم تضع أصلًا !!
وهذا نصُّ الآية: [والشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموها البتة نَكَالًا من الله والله عزيز حكيم]. مسند أبي داود الطيالسي – حديث رقم: 540
ولكنها آية منسوخة التلاوة كما جاء ذلك مُصَرَّحًا به في نفس الرواية، فيقول الصحابي أبيُّ بن كعب: [ فَرُفِعَ فِيمَـا رُفِعَ ] .
———–
بخصوص السؤال الثالث: [ قول عائشة بنتُ أبي بكر أن داجنا دخل بيتها وأكل صحيفة من القرآن. هل كانت هذه الصحيفة محفوظة في الصدور أم لا ؟].
الجواب: هذه الرواية ضعيفة، لأن في سندها راويًا اسمه محمد بن إسحاق بن يسار، وهو مدلِّس مشهور بالتدليس، ولم يصرح بالسماع من شيخه!
والرواية تقول إن هذه الصحيفة كانت تحتوي على آية الرجم، وقد بَيَّنْتُ لك أنها باقية حتى اليوم، ولكنها مما نُسِخَتْ تلاوته، قال الحافظ البيهقي:
[ آية الرجم حكمها ثابت وتلاوتها منسوخة، وهذا مما لا أعلم فيه خلافًا ]. السنن الكبرى ج8 ص367، ط دار الكتب العلمية – بيروت.
———–
بخصوص السؤال الرابع: [هل حرق عثمان ما جمعه أبو بكر ؟ إذا نعم فلماذا وإذا لا فماذا كان مصيرها ؟].
الجواب: الخليفة الثالث عثمان رضي الله عنه لم يحرق الصحف التي أمر الخليفة الأول أبو بكر بجمعها، وإنما أَخَذَ هذه الصحف ونَسَخَ منها المصاحف الستة، ثم رَدَّ هذه الصحف إلى السيدة حفصة ابنة الخليفة الثاني عمر رضي الله عنهما مرة أخرى.
ورواية البخاري التي فيها الدليل على كلامي هذا عرضتها في حلقتي في الدقيقة 15:33
ويقال إن عبد الملك بن مروان أخذ هذه الصحف بعد وفاة السيدة حفصة وأحرقها.
———–
بخصوص السؤال الخامس: [مع وجود مجمع أبي بكر ثم مصحف عثمان كيف تفسر وجود 14 قراءة معتمدة للقرآن وأكثر من ألف قراءة أخرى ؟].
الجواب: القراءات الأربع عشر قراءات معتمدة قرأ بها النبيُ صلى الله عليه وسلم، وعلمها لأصحابه، ويدل على ذلك حديث هشام بن حكيم مع عمر بن الخطاب!
عن عمر بن الخطاب قال: [سمعت هشام بن حكيم بن حزام يقرأ سورة الفرقان في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فاستمعت لقراءته فإذا هو يقرأ على حروف كثيرة لم يقرئنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكدت أساوره في الصلاة، فتصبرتُ حتى سَلَّمَ، فلببته بردائه فقلت: مَن أقرأك هذه السورة التي سمعتك تقرأ؟! قال هشام: أقرأنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم. فقال عمر: كذبتَ، فإنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قد أقرأنيها على غير ما قرأتَ، قال عمر: فانطلقتُ به أقوده إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت: إني سمعتُ هذا يقرأ بسورة الفرقان على حروف لم تقرئنيها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أرسله، اقرأ يا هشام، فقرأ عليه القراءة التي سمعته يقرأ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كذلك أنزلت، ثم قال: اقرأ يا عمر، قال عمر: فقرأتُ القراءة التي أقرأني، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كذلك أنزلت، إن هذا القرآن أنزل على سبعة أحرف فاقرءوا ما تيسر منه]. رواه البخاري.
لاحظ أن الاثنين قالوا إنهما تعلما هذه القراءة من الرسول صلى الله عليه وسلم مباشرةً! وحينما أعاد كُلٌّ منهما القراءة أمام الرسول صلى الله عليه وسلم أَقَرَّهُ الرسول عليه الصلاة والسلام، ولم ينكر عليه!
فكل القراءات الصحيحة أوحاها الله لنبيه صلى الله عليه وسلم، والنبي عليه الصلاة والسلام عَلَّمَهَا لأصحابه، والصحابة بَلَّغوها وعَلَّمُوها كلها للأمة الإسلامية.
———–
الجواب: بخصوص السؤال السادس: [هل لاحظت أنك عرضت أكثر من رواية لحديث علي وهذا دليل على أن النقل الشفوي للمعلومة غير آمن 100 في 100].
أقول: تكامل الروايات ليست دليلا على جواز الشك بها، لأن الصحابي غير مُلْزَم أن يروي كل رواية كاملة بجميع ألفاظها ، فحينما يُسْأَل الصحابيُ عن شيء ما فقدْ يجيب السائل على قدر سؤاله، وقد يتوسع في الجواب، وهذا الأمر يختلف من شخص إلى آخر !، فالنبي صلى الله عليه وسلم سأله أحد الصحابة عن حكم الوضوء من ماء البحر، فقال: [ هو الطَّهُورُ مَاؤُهُ ، الحِلُّ مَيْتَتُهُ ]. لاحظ معي أن جواب النبي صلى الله عليه وسلم احتوى على مسألتين، والجزء الأول فيه الإجابة عن السؤال: [ هو الطَّهُورُ مَاؤُهُ ]، ومع ذلك لم يَكْتَفِ النبي صلى الله عليه وآله وسلم، بل أعطى السائل زيادة على الجواب بحكم آخر وهو جواز أكل أسماك البحر وحياتنه حتى لو ماتت، وهكذا يفعل الجميع، فقد يُسأَلُ أحد الصحابة عن حكم أكل ميتة البحر فيقول فقط: [ الحِلُّ مَيْتَتُهُ ]. وهذا طبعًا ليس تحريفًا للحديث أو شكًّا به.
———–
بخصوص السؤال السابع: [هل من غير المستبعد أن يكون القرآن دخله بعض التغيير والتحريف ؟].
الجواب: بل يستحيل أن يدخله تحريف أو تغيير على الإطلاق.
———–
بخصوص السؤال الثامن: [إذا كان عمر يؤمن باللوح المحفوظ فلماذا يخشى على النسخة الأرضية للقرآن ؟ ].
الجواب: لأن الله سبحانه وتعالى إذا أراد شيئًا هَيَّأَ الأسباب الماديَّة لحدوثه، فليس معنى أن الله حافظ لهذا الكتاب من التحريف أن يتركه المسلمون بلا عناية وجمع وتدوين وحفظ، بل نقول إن حفظ الله للقرآن الكريم من التحريف والضياع كان عن طريق تهيئة هذه الأسباب التي أدت لحفظه.
———–
بخصوص السؤال التاسع: [في ظل وجود اللوح المحفوظ هل يمكن لك أن تعدد لنا أوجه الاختلاف مع النسخة الأرضية ؟].
الجواب: تستطيع أن تفتح أي مصحف من مصاحف القراءات القرآنية، لتعرف جميع القراءات القرآنية التي أنزل الله بها القرآن الكريم، وهي عينها الموجودة في اللوح المحفوظ.
———–
بخصوص السؤال العاشر: [هل مثلا سور الفاتحة والمعوذتان ضمن اللوح المحفوظ ؟ هل يتضمن آية الرجم ؟ هل يتضمن ما أكله الداجن في بيت عائشة ؟].
الجواب: هذا السؤال أجبت عنه في السؤال السابق، فاللوح المحفوظ يحتوي على كل شيء، سواء كان القرآن الكريم بجميع قراءاته أو غيره.
وأما رواية الداجن فقد أجبتك أعلاه بأنها رواية غير صحيحة، وعلى فرض صحتها فالآية لم تضع، وإنما هي موجودة ومعروفة.
———–
بخصوص السؤال الحادي عشر: [هل هو بعدة قراءات أم بقراءة واحدة؟ وماهي هذه القراءة من بين القراءات المتداولة اليوم ؟].
الجواب: القرآن الكريم نزل بعدة قراءات ليحتمل جميع المعاني التي أراد الله سبحانه وتعالى إيصالها للبشر، وسأضرب لك مثالًا واحدًا على اختلاف القراءات لإثراء المَعنى.
في سورة البقرة يقول الله سبحانه وتعالى: { وما الله بغافل عما تَعملون}.
وقوله ( تَعملون ) خطاب للحاضرين، وجاءت نفس الآية في قراءة أخرى ( يَعملون ) وهذا الكلام عن الغائبين.
فَبَدَلًا من أن يُنَزِّلَ اللهُ آيتينِ، آية يخاطب فيها الحاضرين وآية يخاطب فيها الغائبين ؛ أنزل الله آيةً واحدةً، وأنزلها بقرائتَينِ، فأوصل لنا المعنيينِ، بأسلوب وجيز مختصر، فعرفنا أن الخطاب للحاضرين والغائبين معًا.
وهكذا أنزل الله القرآن الكريم بجميع قراءاته لتوصيل جميع المعاني المطلوب إيصالها للبشر.
———–
بخصوص السؤال الثاني عشر: [ هل يتضمن اللوح المحفوظ الآيات المنسوخة ؟].
الجواب: نعم اللوح المحفوظ يحتوي على الآيات المنسوخة وكل شيء يخطر على بالك فيما مضى وحدث أو سيحدث إلى قيام الساعة.
والدليل على ذلك هو قول النبي صلى الله عليه وسلم:
[ إن أوَّلَ ما خلقَ الله القلمُ، فقال له: اكتُبْ، قال: ربَّ، وماذا أكتُبُ؟ قال: اكتُبْ مقاديرَ كل شيءٍ حتى تقومَ الساعةُ]. سنن أبي داود (7/ 86).
أرجو أن أكون قد وُفِّقْتُ في إجابة أسئلتك، وَفَّقنا الله وإياك لما يحب ويرضى ،،،،

خاطرة حول مخطوطات صنعاء

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد:

فهذا جوابٌ مُختصر وردٌ سريعٌ على سؤال أحد الإخوة حول مخطوطات صنعاء ، وسأحاول فيما بعد إن شاء الله أن أكتبَ مقالًا مطولًا عن هذا الموضوع.

أولًا: على فرض أن هذه المخطوطات التي اكتُشِفَتْ تخالف مصحفنا ، فهذه المخطوطات كانت عِبَارَة عن ألواح لأطفال الكَتَاتِيب يكتبون عليها ما يحفظونه من القرآن الكريم.

وأي عاقل يعلم أن مِثْل هذه الألواح ليست مَصْدَرًا مُعْتمدًا لمعارضة القرآن المنقول بتواتر الملايين عن الملايين.

ثانيًا: نقل القرآن الكريم يعتمد على طريقتين:

1. الحِفظ والتلقّي ، لقوله تعالى لنبيه عليه الصلاة والسلام: { وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ }. فكان جبريل يقرأه على النبي صلى الله عليه وسلم ، فيسمعه الرسول عليه الصلاة ويحفظه في قلبه ويعلمه للصحابة.

2. الكتابة ، فكان الرسول صلى الله عليه وسلم حينما تنزل عليه آية أو سورة يأمر أحد الصحابة بكتابتها مثل زيد بن ثابت ومعاوية بن أبي سفيان وغيرهما من كتبة الوحي.

ثالثًا: لو كانت مخطوطات صنعاء تعارض القرآن الذي بين أيدينا فلماذا لم نجد واحدا من المسلمين يقرأ بهذه المعارضة ؟!

كيف يُعقل أن القرآن الذي يصلي به المسلمون منذ زمان النبي صلى الله عليه وسلم في صلواتهم ويختمونه في كل عام مرة أو عدة مرات يندثر ويتغيّر ؟! هذا مستحيل من الناحية العقلية !

رابعًا: الذين كانوا يحفظون القرآن الكريم كامِلًا كانوا بمئات الآلاف خارج صنعاء وخارج اليمن كلها أين ذهبوا ؟ ألم يكونوا يقومون بتحفيظ غيرهم من الطلبة كما يحدث اليوم ؟! وأين ذهبوا وأين مصاحفهم المكتوبة ؟!

خامسًا: اضرب لنفسك مثالًا عمليًا واقعيًا وسَلْ نفسك: لماذا لم يستطع أحد البشر أن يأتي بسورة مثل سور القرآن الكريم إلى الآن ؟!

حتى الفلاسفة والأدباء والنحاة وجهابذة اللغة العربية عجزوا عن ذلك.

قال ابن حجر العسقلاني في ترجمة يعقوب بن إسحاق بن الصباح بن عمران بن إسماعيل بن محمد الأشعث الكندي, فيلسوف العرب:

[ عَن أبي بكر بن خزيمة قال: قال أصحاب الكندي له: اعمل لنا مثل القرآن فقال: نعم فغاب عنهم طويلا ثم خرج عليهم فقال: والله لا يقدر على ذلك أحد ]. لسان الميزان (8/ 527).

تخيل هذا الرجل كان يسمّى فيلسوف العرب ، ومع ذلك عجز عن الإتيان بمثل القرآن الكريم.

سَلْ نفسك: لماذا إذا أخطأ الإمام وهو يصلي بالناس في الصلاة يرد عليه المصلون خلفه ؟!

سل نفسك: إذا ضاعت كل الكتب الموجودة على وجه الأرض، فل يستطيع أي قوم أن يعيدوا كتابهم مرة أخرى دون أدنى إلا المسلمون ؟!

القرآن الكريم كتاب يستحيل تحريفه ولو اجتمع كل الكفّار لأجل ذلك.

فلا ينبغي أبدًا أن يتخبط رجل مسلم يؤمن بالله ورسوله صلى الله عليه وسلم لأجل رجل كافِرٍ كذّاب قال كلامًا مكذوبًا ، والله سبحانه وتعالى يقول عن الكافرين: { ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم .. }.

وقال جل جلاله: { إن الذين كفروا يُنفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله ، فسينفقونها ، ثم تكون عليهم حسرة ، ثم يُغلَبون ، والذين كفروا إلى جهنم يُحشرون }.

وقال تبارك وتعالى عن الكافرين: { وَدُّوا لو تكفرون كما كفروا فتكونون سواءً }.

وأختم بهذه القصة التي رواها الإمام القرطبي في تفسيره عن يحيى بن أكثم قال: كان للمأمون – وهو أمير إذ ذاك – مجلس نظر، فدخل في جملة الناس رجل يهودي حسن الثوب حسن الوجه طيب الرائحة، قال: فتكلم فأحسن الكلام والعبارة، قال: فلما تقوض المجلس دعاه المأمون فقال له: إسرائيلي؟ قال نعم. قال له: أسلم حتى أفعل بك وأصنع، ووعده. فقال: ديني ودين آبائي! وانصرف. قال: فلما كان بعد سنة جاءنا مسلما، قال: فتكلم على الفقه فأحسن الكلام؛ فلما تقوض المجلس دعاه المأمون وقال: ألستَ صاحبَنا بالأمس؟ قال له: بلى. قال: فما كان سببُ إسلامِك؟ قال: انصرفتُ من حَضرتِك فأحببتُ أن أمتحنَ هذه الأديانَ، وأنت تراني حَسَنَ الخط، فعمدتُ إلى التوراة فكتبتُ ثلاثَ نُسَخٍ فزدْتُ فيها ونقصت، وأدخلتها البيعة فاشتُريت مني، وعمدت إلى الإنجيل فكتب نسخ فزدت فيها ونقصت، وأدخلتها الكنيسة فاشتُرِيَتْ مني، وعمدتُ إلى القرآن فعملتُ ثلاثَ نُسَخ وزِدْتُ فيها ونقصت، وأدخلتُها الوراقين فتصفّحوها، فلما أنْ وجدوا فيها الزيادةَ والنقصان رموا بها فلم يشتروها؛ فعلمتُ أن هذا كتاب محفوظ، فكان هذا سبب إسلامي. قال يحيى بن أكثم: فحججت تلك السنة فلقيت سفيان بن عيينة فذكرت له الخبر فقال لي: مصداق هذا في كتاب الله عز وجل. قال قلت: في أي موضع؟ قال: في قول الله تبارك وتعالى في التوراة والإنجيل: {مَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ} [المائدة: 44]، فجعل حفظه إليهم فضاع، وقال عز وجل: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} فحفظه الله عز وجل علينا فلم يضع.

والحمد لله رب العالمين ،،،،

شبهة تغيير عثمان ابن عفان للمصاحف

قناة مكافح الشبهات – أبو عمر الباحث

نسف أكاذيب النصارى حول القرآن الكريم

شبهة رواية تغيير عثمان ابن عفان للمصاحف

لتحميل البحث بصيغة pdf اضغط هنا

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه

وبعد:

هذه سلسلة ردود علمية على شبهات النصارى حول عصمة القرآن الكريم.

قالوا كيف تقولون أن كتابكم محفوظ من التغيير وعندكم رواية تقول أن الخليفة الثالث عثمان ابن عفان غيَّر في القرآن آية ؟

واستدلوا بما رواه أبو عبيد في فضائل القرآن:

قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: حَدَّثَنَا حَجَّاجٌ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ، قَالَ: أَخْبَرَنِي ابْنُ أَبِي حُمَيْدٍ، عَنْ حُمَيْدَةَ بِنْتِ أَبِي يُونُسَ، قَالَتْ: قَرَأَ عَلَيَّ أَبِي، وَهُوَ ابْنُ ثَمـَانِينَ سَنَةً، فِي مُصْحَفِ عَائِشَةَ: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمـاً وَعَلَى الَّذِينَ يَصِلُونَ الصُّفُوفَ الْأُولَى) قَالَتْ: قَبْلَ أَنْ يُغَيِّرَ عُثْمَـانُ الْمَصَاحِفَ. قَالَ: قَالَ ابْنُ جُرَيْجٍ: وَأَخْبَرَنِي ابْنُ أَبِي حُمَيْدٍ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ هُرْمُزَ وَغَيْرِهِ مِثْلَ ذَلِكَ فِي مُصْحَفِ عَائِشَةَ».(1)

وللرد على هذا الافتراء أقول:

أولاً: الرواية غير صحيحة:

فالسندُ فيه امرأة مجهولة، ورجل ضعيف منكر الحديث.

والمسلمون لا يقبلون في دينهم إلا حديثاً صحيحاً فقط ، ويجب أن تنطبق عليه شروط خمس وهي:

1- اتصال السند.

2- عدالة الرواة.

3- ضبط الرواة.

4- انتفاء الشذوذ.

5- انتفاء العلة.

قال الإمام أبو عمرو بن الصلاح:

{ أَمَّا الْحَدِيثُ الصّحِيحُ: فَهُوَ الْحَدِيثُ الْـمُسْنَدُ الّذِي يَتَّصِلُ إِسْنَادُهُ بِنَقْلِ الْعَدْلِ الضّابِطِ عَنِ الْعَدْلِ الضّابِطِ إِلَى مُنْتَهَاهُ ، وَلَا يَكُونُ شَاذّاً ، وَلا مُعَلّلاً}.(2)

علل الرواية:

العِلَّة الأولى: حُمَيْدَةَ بِنْتِ أَبِي يُونُسَ مجهولة الحال.

فهذه المرأة لم يُوَثِّقْهَا أحدٌ مِنْ علماء الجرح والتعديل.

قال الشيخُ أكرم ابنُ محمد الأثري:

{حُميدة بنت أبي يونس الأنصارية، مولاة عائشة، من الثانية، لم أعرفها، ولم أجد لها ترجمة، ولم يعرفها الشيخ شاكر قبلي (5393)، ولم يتعرض الشيخ التركي في تحقيقه ((لتفسير الطبري)) (4/ 345) لترجمتها بشيء..}.(3)

إذاً، فحميدة مجهولة، ورواية الـمجهول عندنا مردودة غير مقبولة.

قال الإمام أبو عمرو ابنُ الصلاح:

{ الْمَجْهُولُ الْعَدَالَةِ مِنْ حَيْثُ الظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ جَمِيعًا، وَرِوَايَتُهُ غَيْرُ مَقْبُولَةٍ عِنْدَ الْجَمَـاهِيرِ }.(4)

قال الإمام ابْنُ كَثِيرٍ:

{ فَأَمّا الْـمُبْهَمُ الَّذِي لَمْ يُسَمَّ ، أَوْ من سُمِّيَ وَلَمْ تُعْرَفْ عَيْنُهُ فهذا ممن لا يَقْبَلُ رِوَايَتَهُ أَحَدٌ عَلِمْنَاهُ }.(5)

العلة الثانية: ابن أبى حميد منكر الحديث.

قال الإمام الذهبي:

حماد بن أبى حميد المدنى، وهو محمد بن أبى حميد الانصاري. ضعيف.

قال البخاري: منكر الحديث.

وقال ابن معين: ليس حديثه بشيء.

وقال النسائي: ليس بثقة.(6)

فالسند ساقط ضعيف.

ملحوظة:

ذَكَرَ أبو عبيد للرواية طريقاً آخرَ فقال: قَالَ ابْنُ جُرَيْجٍ: وَأَخْبَرَنِي ابْنُ أَبِي حُمَيْدٍ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ هُرْمُزَ وَغَيْرِهِ مِثْلَ ذَلِكَ فِي مُصْحَفِ عَائِشَةَ»

وهذا الإسناد وإِنْ سَلِمَ من جهالة حُميدة ، وذكر بدلاً منها عبدَ الرحمنِ ابنَ هُرْمُزَ وهو ثِقَةٌ ثَبْتٌ إلا أنه مازال على ضعفه ونكارته لأنَّ فيه ابْنَ أَبِي حُمَيْدٍ ، وهذا يُعَدُّ اضطراباً من ابْنِ أَبِي حُمَيْدٍ هذا.

ثانياً: كتاب آخر يذكر الرواية:

لا يفوتني أن أنبِّه أن هذه الرواية محل بحثنا ، ذكرها الإمام ابن أبي داود في كتابه “المصاحف” بنفس هذا الإسناد الذي ذكره أبو عبيد.(7)

ولقد حَكَمَ مُحَقِّقُ الكتاب الدكتورُ محبُ الدين عبد السبحان واعظ على الرواية بالضعف ، فهي مَرْوية بنفس هذا الإسناد الضعيف.

تنبيه:

يستدل بعض النصارى على صحة الرواية بأن السيوطي ذكرها في الدر المنثور والإتقان !

وهذه لعمر الله فاجعة كبرى ، فالقوم يظنون أن تعديد ذِكْرِ المراجع التي تذكر الرواية حتى لو كانت بلا إسناد يدل على صحتها ! ولكنْ لا بأس فإنَّ مَنْ يؤمن بأن الربَّ عزَّ وجلَّ خروف يجوز عليه أن يكون بهذه الفهاهة والسفاهة. تعالى الله عن قول الكافرين عُلُواً كبيراً.

ثالثاً: في حالة صحة الرواية فلها مِحْمَلٌ حَسَنٌ تُحْمَلُ عليه:

أقول أن هذه الرواية على فرض صحتها فلها مَحْمَلٌ حَسَنٌ تُحْمَلُ عليه وليس فيها هذا المعنى الذي ورد في ذهن النصراني صاحب الشبهة.

لأن من المعلوم أن سيدَنا عثمان رضي الله عنه حينما جَمَعَ المصاحفَ أَسْقَطَ في هذا الجمعِ كُلَّ ما نُسِخَتْ تلاوتُه في العَرْضَةِ الأخيرة ، وذلك أن زيدَ ابنَ ثابت هو الذي قام بجمع القرآن وهو الذي حَضَرَ العَرْضَةَ الأخيرةَ التي أَخْبَرَ جبريلُ فيها النبيَ صلى الله عليه وسلم بما نُسِخَ من القرآن.

فلو كان في مصحف عائشة هذه الزيادةُ الواردة في الروايةِ محلِ البحثِ فهي حتماً من منسوخِ التلاوة كما سنبين في رابعاً.

رابعاً: السيوطي وضع الرواية تحت قسم منسوخ التلاوة:

ذكر الإمام السيوطي في الإتقان أبواباً في علوم القرآن الكريم وذكر النوعَ السابعَ والأربعينَ

في ناسخه ومنسوخه باب ما نسخت تلاوته دون حكمه.(8)

ثم بعدها ذكر السيوطي هذه الرواية محل بحثنا داخل هذا النوع من المنسوخ.(9)

خامساً: الرواية على فَهْمِ النصراني الخاطئ تخالف الصحيحَ المتفقَ عليه:

هذه الرواية مخالفة لـما اتفقت عليه الأمة الإسلامية

قال الإمام أبو عبيد راوي الرواية:

{ وَالَّذِي أَلَّفَهُ عُثْمَـانُ، هُوَ الَّذِي بَيْنَ ظَهْرِي الْمُسْلِمِينَ الْيَوْمَ، وَهُوَ الَّذِي يُحْكَمُ عَلَى مَنْ أَنْكَرَ مِنْهُ شَيْئًا مِثْلَمَا يُحْكَمُ عَلَى الْمُرْتَدِّ مِنَ الِاسْتِتَابَةِ، فَإِنْ أَبَى فَالْقَتْلُ }.(10)

وهذا يعني أن الإمام أبا عبيد لم يفهم من الرواية هذا الفهم السقيم العقيم الذي فهمه النصراني أو الرافضي

بل قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ بعد ذِكْرِ هذه الرواية وما يُشَابِـهُهَا:

{ هَذِهِ الْحُرُوفُ الَّتِي ذَكَرْنَاهَا فِي هَذَيْنِ الْبَابَيْنِ مِنَ الزَّوَائِدِ لَمْ يَرْوِهَا الْعُلَمَاءُ، وَاحْتَمَلُوهَا عَلَى أَنَّهَا مِثْلُ الَّذِي بَيْنَ اللَّوْحَيْنِ مِنَ الْقُرْآنِ؛ وَلِأَنَّهُمْ كَانُوا يَقْرَءُونَ بِهَا فِي الصَّلَاةِ. وَلَمْ يَجْعَلُوا مَنْ جَحَدَهَا كَافِرًا. إِنَّمَا تُقْرَأُ فِي الصَّلَاةِ. وَيْحَكُمُ بِالْكُفْرِ عَلَى الْجَاحِدِ لِهَذَا الَّذِي بَيْنَ اللَّوْحَيْنِ خَاصَّةً وَهُوَ مَا ثَبَتَ فِي الْإِمَامِ الَّذِي نَسْخَهُ عُثْمَانُ بِإِجْمَاعٍ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ، وَإِسْقَاطٍ لِمَا سِوَاهُ ثُمَّ أَطْبَقَتْ عَلَيْهِ الْأُمَّةُ، فَلَمْ يُخْتَلَفْ فِي شَيْءٍ مِنْهُ، يَعْرِفُهُ جَاهِلُهُمْ كَمَا يَعْرِفُهُ عَالِمُهُمْ، وَتَوَارَثُهُ الْقُرُونُ بَعْضُهَا عَنْ بَعْضٍ، وَتَتَعَلَّمَهُ الْوِلْدَانُ فِي الْمَكْتَبِ. وَكَانَتْ هَذِهِ إِحْدَى مَنَاقِبِ عُثْمَـانَ الْعِظَامِ. وَقَدْ كَانَ بَعْضُ أَهْلِ الزَّيْغِ طَعَنَ فِيهِ ثُمَّ تَبَيَّنَ لِلنَّاسِ ضَلَالُهُمْ فِي ذَلِكَ }.(11)

تنبيه:

نحن المسلمين لا نَقْبَلُ قِرَاءَةً من قراءاتِ القرآن الكريم إلا إذا توافر فيها شروط ثلاثة:

1- اتصال السند.

2- موافقة الرسم العثماني ولو احتمالا.

3- موافقة وجه من أوجه النحو.

قال الإمامُ ابنُ الـجَزَرِيِّ:

{ كُلُّ قِرَاءَةٍ وَافَقَتِ الْعَرَبِيَّةَ وَلَوْ بِوَجْهٍ، وَوَافَقَتْ أَحَدَ الْمَصَاحِفِ الْعُثْمَـانِيَّةِ وَلَوِ احْتِمَـالًا وَصَحَّ سَنَدُهَا، فَهِيَ الْقِرَاءَةُ الصَّحِيحَةُ الَّتِي لَا يَجُوزُ رَدُّهَا وَلَا يَحِلُّ إِنْكَارُهَا، بَلْ هِيَ مِنَ الْأَحْرُفِ السَّبْعَةِ الَّتِي نَزَلَ بِهَا الْقُرْآنُ وَوَجَبَ عَلَى النَّاسِ قَبُولُهَا، سَوَاءٌ كَانَتْ عَنِ الْأَئِمَّةِ السَّبْعَةِ، أَمْ عَنِ الْعَشْرَةِ، أَمْ عَنْ غَيْرِهِمْ مِنَ الْأَئِمَّةِ الْـمَقْبُولِينَ، وَمَتَى اخْتَلَّ رُكْنٌ مِنْ هَذِهِ الْأَرْكَانِ الثَّلَاثَةِ أُطْلِقَ عَلَيْهَا ضَعِيفَةٌ أَوْ شَاذَّةٌ أَوْ بَاطِلَةٌ..هَذَا هُوَ الصَّحِيحُ عِنْدَ أَئِمَّةِ التَّحْقِيقِ مِنَ السَّلَفِ وَالْخَلَفِ..}.(12)

فهذه الزيادة { وَعَلَى الَّذِينَ يَصِلُونَ الصُّفُوفَ الْأُولَى} ليست صحيحةَ السندِ إلى النبيِّ صلى اللهُ عليه وسلم وكذلك لَيْسَتْ موافقةً للرسم العثماني . إذاً فهي شاذةٌ لا تَثْبُتُ وهي أيضاً مخالفة لإجماع الأمة الإسلامية.

سادساً: عثمان ابن عفان لم يُغَيِّرْ شيئاً أبداً:

لقد ثبت بالسند الصحيح عن عثمان رضي الله عنه أنه لم يُغَيِّرْ شيئاً في المصحف مطلقاً.

روى البخاري في صحيحه:

{ عَنْ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ قَالَ ابْنُ الزُّبَيْرِ قُلْتُ لِعُثْمَـانَ بْنِ عَفَّانَ { وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا } قَدْ نَسَخَتْهَا الْآيَةُ الْأُخْرَى فَلِمَ تَكْتُبُهَا أَوْ تَدَعُهَا قَالَ: يَا ابْنَ أَخِي لَا أُغَيِّرُ شَيْئًا مِنْهُ مِنْ مَكَانِهِ }.(13)

وهذه والله قاصمةُ ظهرٍ وقاطعةُ لسانٍ لكل من يطعن في سيدنا عثمان ابن عفان رضي الله عنه.

سابعاً: من فمك أُدينك:

ألم ينظر هذا النصراني إلى ما في كتبه ؟

ألم يرَ حجمَ التحريفات والتخريفات التي في كتابه ؟

وهل مَنْ كان بيتُه من زجاج يقذف الناس بالحجارة ؟

تقول الترجمة الرهبانية اليسوعية:

{ إنَّ نُسَخَ العهد الجديد التي وصلت إلينا ليست كلها واحدة بل يُمكن المرء أن يرى فيها فوارق مختلفة الأهمية ولكن عددها كثيرٌ جداً على كل حال، هناك طائفة من الفوارق لا تتناول سوى بعض قواعد الصرف والنحو أو الألفاظ أو ترتيب الكلام، ولكن هناك فوراق أخرى بين المخطوطات تتناول معنى فقرات برمتها.

واكتشاف مصدر هذه الفوارق ليس بالأمر العسير ، فإن نص العهد الجديد قد نسخ ثم نسخ طوال قرون كثيرة بيد نساخ صلاحهم للعمل متفاوت ، وما من واحد منهم معصوم من مختلف الأخطاء التي تحول دون أن تتصف أي نسخة كانت – مهما بُذل فيها من الجهد بالموافقة التامة للمثال الذي أخذت عنه ، يُضاف إلى ذلك أن بَعْضَ النُّسَّاخِ حاولوا أحياناً ، عن حُسْنِ نية أن يُصَوِّبُوا ما جاء في مِثَالِهم وبَدَا لهم أنه يحتوي أخطاء واضحة أو قلة دقة في التعبير اللاهوتي ، وهكذا أدخلوا إلى النص قراءات جديدة تكاد أن تكون كلها خطأ ، ثم يمكن أن يضاف إلى ذلك كله أن استعمال كثير من الفقرات من العهد الجديد في أثناء إقامة شعائر العبادة أدَّى أحيانا كثيرة إلى إدخال زخارف غايتها تجميل الطقس أو إلى التوفيق بين نصوص مختلفة ساعدت عليه التلاوة بصوت عالٍ .

ومن الواضح أن ما أدخله النساخ من التبديل على مَرِّ القرون تراكم بعضُه على بعضِه الآَخَر . فكان النَّصُّ الذي وصل آخرَ الأمرِ إلى عهد الطباعة مُثْقَلاً بمختلف ألوان التبديل ، ظهرت في عدد كبير من القراءات }.(14)

مراجع البحـث:

(1) فضائل القرآن للإمام أبي عبيد القاسم ابن سلّام ص324 ، ط دار ابن كثير – بيروت، ت: مروان العطية ومحسن خرابة ووفاء تقي الدين.

(2) علوم الحديث للإمام أبي عمرو بن الصلاح ص11 ، ط دار الفكر المعاصر – لبنان ، دار الفكر – سوريا ، ت: نور الدين عنتر.

(3) المعجم الصغير لرواة الإمام ابن جرير الطبري للشيخ أكرم محمد الأثري ج2 ص835 ط الدار الأثرية – الأردن ، دار ابن عفان – القاهرة.

(4) علوم الحديث للإمام أبي عمرو بن الصلاح ص111 ، ط دار الفكر المعاصر – لبنان ودار الفكر – سوريا ، ت: نور الدين عنتر.

(5) الباعث الحثيث اختصار علوم شرح الحديث للإمام ابن كثير ص92 ، تأليف أحمد شاكر ، ط دار الكتب العلمية – بيروت.

(6) ميزان الاعتدال في نقد الرجال للإمام شمس الدين الذهبي ج2 ص358 ط دار الكتب العلمية – بيروت.

(7) المصاحف للإمام أبي بكر ابن أبي داود السجستاني ج1ص370 ط دار البشائر – بيروت ، ت: د/محب الدين عبد السبحان واعظ.

(8) الإتقان في علوم القرآن للإمام السيوطي ج4 ص1454 ط وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بالسعودية.

(9) الإتقان في علوم القرآن للإمام السيوطي ج4 ص1458 ط وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بالسعودية.

(10) فضائل القرآن للإمام أبي عبيد القاسم ابن سلّام ص326 ، ط دار ابن كثير – بيروت، ت: مروان العطية ومحسن خرابة ووفاء تقي الدين.

(11) فضائل القرآن للإمام أبي عبيد القاسم ابن سلّام ص325 ، ط دار ابن كثير – بيروت، ت: مروان العطية ومحسن خرابة ووفاء تقي الدين.

(12) النشر في القراءات العشر للإمام محمد ابن الجزري ج1 ص9 ط دار الكتب العلمية – بيروت ، ت: الشيخ علي محمد الضَّبَّاع .

(13) صحيح البخاري للإمام محمد ابن إسماعيل البخاري ص1109 ح4530، ط دار ابن كثير – بيروت.

(14) الترجمة الرهبانية اليسوعية ص12، ص13، مقدمة العهد الجديد، ط دار المشرق – بيروت،ترجمة بولس باسيم.

تمت بحمد الله

كتبه أبو عمر الباحث

غفر الله له ولوالديه

شبهة تغيير الحجاج الثقفي لمصحف عثمان بن عفان

قناة مكافح الشبهات . أبو عمر الباحث

نسف أكاذيب النصارى حول القرآن الكريم

شبهة تغيير الحجاج الثقفي لمصحف عثمان بن عفان

لتحميل البحث بصيغة pdf اضغط هنا

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه

وبعد:

هذه سلسلة ردود علمية على شبهات النصارى حول عصمة القرآن الكريم.

قالوا كيف تقولون أن كتابكم محفوظ من التغيير وعندكم رواية تقول أن الحجَّاج ابنَ يوسف الثقفي قام بتغيير حروف من القرآن الكريم ؟

واستدلوا بما رواه ابن أبي داود في كتابه “المصاحف” قال:

حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ حَدَّثَنَا أَبُو حَاتِمٍ السِّجِسْتَانِيُّ، حَدَّثَنَا عَبَّادُ بْنُ صُهَيْبٍ، عَنْ عَوْفِ بْنِ أَبِي جَمِيلَةَ، أَنَّ الْحَجَّاجَ بْنَ يُوسُفَ غَيَّرَ فِي مُصْحَفِ عُثْمَانَ أَحَدَ عَشَرَ حَرْفًا قَالَ:

كَانَتْ فِي الْبَقَرَةِ (لَمْ يَتَسَنَّ وَانْظُرْ) بِغَيْرِ هَاءٍ فَغَيَّرَهَا {لَمْ يَتَسَنَّهْ} [البقرة: 259] بِالْهَاءِ،

وَكَانَتْ فِي الْمَائِدَةِ (شَرِيعَةً وَمِنْهَاجًا) فَغَيَّرَهَا {شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا} [المائدة: 48] ،

وَكَانَتْ فِي يُونُسَ (هُوَ الَّذِي يَنْشُرُكُمْ) فَغَيَّرَهُ {يُسَيِّرُكُمْ} [يونس: 22] ،

وَكَانَتْ فِي يُوسُفَ (أَنَا آتِيكُمْ بِتَأْوِيلِهِ) فَغَيَّرَهَا {أَنَا أُنَبِّئُكُمْ بِتَأْوِيلِهِ} [يوسف: 45] ،

وَكَانَتْ فِي الْمُؤْمِنِينَ [ص:158] (سَيَقُولُونَ لِلَّهِ لِلَّهِ لِلَّهِ) ثَلَاثَتُهُنَّ، فَجَعَلَ الْأُخْرَيَيْنِ (اللَّهُ اللَّهُ) ،

وَكَانَتْ فِي الشُّعَرَاءِ فِي قِصَّةِ نُوحٍ (مِنَ الْمُخْرَجِينَ) ، وَفِي قِصَّةِ لُوطٍ (مِنَ الْمَرْجُومِينَ) فَغَيَّرَ قِصَّةَ نُوحٍ {مِنَ الْمَرْجُومِينَ} [الشعراء: 116] وَقِصَّةَ لُوطٍ {مِنَ الْمُخْرَجِينَ} [الشعراء: 167] ،

وَكَانَتِ الزُّخْرُفُ (نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعَايشَهُمْ) فَغَيَّرَهَا {مَعِيشَتَهُمْ} [الزخرف: 32] ،

وَكَانَتْ فِي الَّذِينَ كَفَرُوا (مِنْ مَاءٍ غَيْرِ يَاسِنٍ) فَغَيَّرَهَا {مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ} [محمد: 15] ،

وَكَانَتْ فِي الْحَدِيدِ (فَالَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَاتَّقَوْا لَهُمْ أَجْرٌ كَبِيرٌ) ، فَغَيَّرَهَا {وَأَنْفَقُوا} [البقرة:195] ،

وَكَانَتْ فِي إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ (وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِظَنِينٍ) فَغَيَّرَهَا{بِضَنِينٍ} [التكوير:24] “.(1)

وللرد على هذا الافتراء أقول:

أولاً: الرواية غير صحيحة:

فسندُها فيه رجلٌ متروكُ الحديث ساقطُ العدالة عند علماء الحديث ، وكثيراً ما حذَّر العلماء منه.

والمسلمون لا يقبلون في دينهم إلا حديثاً صحيحاً فقط ، ويجب أن تنطبق عليه شروط خمس وهي:

1- اتصال السند.

2- عدالة الرواة.

3- ضبط الرواة.

4- انتفاء الشذوذ.

5- انتفاء العلة.

قال الإمام أبو عمرو بن الصلاح:

{ أَمَّا الْحَدِيثُ الصّحِيحُ: فَهُوَ الْحَدِيثُ الْـمُسْنَدُ الّذِي يَتَّصِلُ إِسْنَادُهُ بِنَقْلِ الْعَدْلِ الضّابِطِ عَنِ الْعَدْلِ الضّابِطِ إِلَى مُنْتَهَاهُ ، وَلَا يَكُونُ شَاذّاً ، وَلا مُعَلّلاً}.(2)

عِلَّة الرواية: عَبَّادُ بْنُ صُهَيْبٍ متروك الحديث.

قال الإمام الذهبي: عباد بن صهيب البصري ، أحد المتروكين .

· قال ابن المديني: ذهب حديثه .

· وقال البخاري والنسائي وغيرهما: متروك.

· وقال ابنُ حبان: كان قدرياً داعيةً ومع ذلك يروي أشياءَ إذا سَمِعَهَا المُبتدئُ في هذة الصناعة شهد لها بالوضع }.(3)

وعليه نقول أن هذا السندَ ساقطٌ ضعيفٌ لأن فيه راوياً متروكَ الحديث.

ثانياً: مُحَقِّقُ كتاب المصاحف حَكَمَ على الرواية بالضعف:

قال الدكتور محبُ الدينِ عبد السبحان واعظ:

هذا إسناد ضعيف جداً ، وعباد ابن صهيب متروك.(4)

ثالثاً: الرواية تخالف الصحيح المتفق عليه:

هذه الرواية مخالفة لـما أجمعت عليه الأمة الإسلامية واتفقت عليه.

قال الإمامُ أبو عمر ابن عبد البر في التمهيد:

{ وَأَجْمَعَ الْعُلَمَـاءُ أَنَّ مَا فِي مُصْحَفِ عُثْمَـانَ بْنِ عَفَّانَ وَهُوَ الَّذِي بِأَيْدِي الْـمُسْلِمِينَ الْيَوْمَ فِي أَقْطَارِ الْأَرْضِ حَيْثُ كَانُوا هُوَ الْقُرْآنُ الـْمَحْفُوظُ الَّذِي لَا يَجُوزُ لِأَحَدٍ أَنْ يَتَجَاوَزَهُ وَلَا تَحِلُّ الصَّلَاةُ لِـمُسْلِمٍ إِلَّا بِمَـا فِيهِ ..}.(5)

وهذا إجماع من الأمة الإسلامية على مصحف عثمان ابن عفان رضي الله عنه بلا زيادة ولا نقصان ،

ولقد أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن إجماع الأمة معصوم.

روى ابن أبي عاصم في كتاب السُّنَّة:

عَنْ كَعْبِ بْنِ عَاصِمٍ الْأَشْعَرِيِّ أن النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

{ إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى قَدْ أَجَارَ أُمَّتِي مِنْ أَنْ تَجْتَمِعَ عَلَى ضَلَالَةٍ }.(6)

ومصحف عثمان الذي أجمعت عليه الأمة هو نفسه المصحف الموجود الآن بين أيدينا اليوم لم يتغيَّر ولم يتبدَّل.

رابعاً: الحجاج كان يَتَّبِعُ مصحف عثمان ولا يخالفه:

هكذا نقلت لنا كتبُنا الإسلامية ما كان عليه الحجاج ابن يوسف الثقفي من تعظيم وتوقير وإجلال لمصحف عثمان ابن عفان رضي الله عنه.

قال الإمام الذهبي في سير أعلام النبلاء:

الحَجَّاجُ بنُ يُوْسُفَ الثَّقَفِيُّ

{ وَكَانَ ظَلُوْماً، جَبَّاراً، نَاصِبِيّاً، خَبِيْثاً، سَفَّاكاً لِلدِّمَاءِ، وَكَانَ ذَا شَجَاعَةٍ، وَإِقْدَامٍ، وَمَكْرٍ، وَدَهَاءٍ، وَفَصَاحَةٍ، وَبَلاَغَةٍ، وَتعَظِيْمٍ لِلْقُرَآنِ }.(7)

إذاً ، فالإمام الذهبي ذكر لنا محاسنَ ومساوئَ الحجَّاج ، فكان من محاسنه أنه كان مُعَظِّمـاً للقرآن الكريم.

فهلْ مَنْ يكونُ مُعَظِّمـاً للقرآن الكريم سيغيَّر فيه حرفاً ؟!

وهناك الكثير من الأدلة على تعظيم الحجاج للقرآن الكريم:

قال الإمام الذهبي في كتابه تاريخ الإسلام:

{ عَنْ عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ أَنَّهُ قَالَ: مَا حَسَدْتُ الْحَجَّاجَ عَدُوَّ اللَّهِ عليَّ شئ حَسَدِي إِيَّاهُ عَلَى حُبِّهِ الْقُرْآنَ وَإِعْطَائِهِ أَهْلَهُ عليه..}.(8)

قال الإمام بدر الدين العيني في كتابه عمدة القاري:

{ لِأَنَّ الْحَجَّاجَ إِنَّمَـا كَانَ يَتَّبِعُ مُصْحَفَ عُثْمَـانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَلَا يُخَالِفُهُ }.(9)

قال الإمام النووي في شرحه على صحيح مسلم:

{ لِأَنَّ الْحَجَّاجَ إِنَّمَـا كَانَ يَتَّبِعُ مُصْحَفَ عُثْمَـانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَلَا يُخَالِفُهُ }.(10)

خامساً: لو غيّر الحجاج حرفاً في القرآن لَقَتَلَهُ الخليفة:

أقول لو غيَّر الحجاجُ ابنُ يوسف الثقفي حرفاً واحداً في القرآن الكريم لقتله الخليفةُ عبدُ الملك ابنُ مروان ، فالخليفة رحمه الله كان حافظاً للقرآن الكريم تالياً له عالـمـاً به محافظاً عليه.

قال الإمام الذهبي في سير أعلام النبلاء:

{ عَنْ نَافِعٍ، قَالَ:لَقَدْ رَأَيْتُ المَدِيْنَةَ وَمَا بِهَا شَابٌّ أَشَدُّ تَشْمِيْراً وَلاَ أَفْقَهُ وَلاَ أَنْسَكُ وَلاَ أَقْرَأُ لِكِتَابِ اللهِ مِنْ عَبْدِ المَلِكِ }.(11)

سادساً: من فمك أُدينك:

ألم ينظر هؤلاء إلى ما في كتبهم ؟ ألم يروا حجم التحريفات والتخريفات التي وقعت في كتابهم ؟

وهل من كان بيته من زجاج يقذف الناس بالحجارة ؟

يقول الأب فاضل سيداروس اليسوعي في كتابه تكوين الأناجيل:

{دُوِّنت الأناجيل الأربعة بسلطة الرسل . فنحن نعلم أن مرقس كان تلميذ بطرس الرسول ولوقا تلميذ بولس . وهذا لا يمنع من أن يكون إنجيل متى قد أصدره تلاميذه بعد إضافات ، إذ نذكِّر بوجود متى الآرامي ومتى اليوناني ، ولا أن يكون تلاميذ يوحنا قد أصدروا إنجيله ، إذ أن الفصل 21 مضاف ، شأن نهاية إنجيل مرقس .. }.(12)

فالأب فاضل اليسوعي يعترف أن الاناجيل زاد فيها التلاميذ وعبثوا فيها كما يحلو لهم ، فتلاميذ متَّى أضافوا على إنجيله ، وتلاميذ يوحنا أضافوا الإصحاح 21 كاملا ! ، وتلاميذ مرقس أضافوا آخر 12 عدداً على إنجيله.!

فأين وحيُ الله في كتابكم وماذا بقي لكم ؟!

مراجع البحـث:

 (1)  المصاحف للإمام أبي بكر ابن أبي داود السجستانيج1 ص280 ط دار البشائر – بيروت ، ت: د/محب الدين عبد السبحان واعظ.

 (2)  علوم الحديث للإمام أبي عمرو بن الصلاح ص11 ، ط دار الفكر المعاصر – لبنان ،  دار الفكر –  سوريا  ، ت: نور الدين عنتر .

 (3)  ميزان الاعتدال في نقد الرجال للإمام شمس الدين الذهبي ج4 ص28 ط دار الكتب العلمية – بيروت .

 (4)  المصاحف للإمام أبي بكر ابن أبي داود السجستانيج1 ص280 ط دار البشائر – بيروت ، ت: د/محب الدين عبد السبحان واعظ.

 (5)  التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد للإمام أبي عمر ابن عبد البر ج4 ص278ط وزارة عموم الأوقاف والشؤون الإسلامية – المغرب.

 (6)  السُّنَّة للإمام ابن أبي عاصم ج1 ص41 ط المكتب الإسلامي – بيروت ، ت: الشيخ محمد ناصر الدين الألباني.

 (7)  سير أعلام النبلاء للإمام شمس الدين الذهبي ج4 ص343 ط مؤسسة الرسالة – بيروت .

 (8)  تاريخ الإسلام النبلاء للإمام شمس الدين الذهبي ج6 ص326 ط دار البيان العربي – بيروت ، ت: د/عمر عبد السلام تدمري.

 (9)  عمدة القاري شرح صحيح البخاري للإمام بدر الدين العيني ج10 ص128ط دار الكتب العلمية – بيروت ، ت: عبد الله محمود محمد عمر.

(10) صحيح الإمام مسلم ابن الحجاج بشرح الإمام النووي ج9 ص63 ط مؤسسة قرطبة – مصر.

(11) سير أعلام النبلاء للإمام شمس الدين الذهبي ج4 ص246 ط مؤسسة الرسالة – بيروت .

(12) تكوين الأناجيل للأب فاضل سيداروس اليسوعي ص62 ، 63 ط دار المشرق – بيروت .

الرد مصوراً على هذه الشبهة

تمت بحمد الله

كتبه أبو عمر الباحث

غفر الله له ولوالديه

%d مدونون معجبون بهذه: