أرشيف المدونة

فرية ضرب عثمان بن عفان لعمار بن ياسر!

قناة مكافح الشبهات . أبو عمر الباحث

نسف افتراءات عدنان إبراهيم حول الصحابة الكرام

فرية ضرب عثمان بن عفان لعمار بن ياسر!

لتحميل البحث بصيغة pdf اضغط هنا

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه

وبعد:

هذه سلسلة ردود علمية على شبهات الدكتور عدنان إبراهيم حول أصحاب رسولنا الكريم بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم.

ادَّعى الدكتور عدنان أنَّ عثمان بن عفان رضي الله عنه ضرب عمار بن ياسر رضي الله عنه بقدمه في مَحَاشِّه (عورته) حتى كان عمار لا يحتبس بولُه !!

واستدل بما رواه ابن شَبَّةَ قال:

 حَدَّثَنَا الْقَاسِمُ بْنُ الْفُضَيْلِ، قَالَ: حَدَّثَنِي عَمْرُو بْنُ مُرَّةَ، عَنْ سَالِمِ بْنِ أَبِي الْجَعْدِ، قَالَ: دَعَا  عُثْمَـانُ  رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ نَاسًا مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ وَفِيهِمْ عَمَّـارٌ، فَقَالَ: إِنِّي سَائِلُكُمْ، أَنْشُدُكُمُ اللَّهَ هَلْ تَعْلَمُونَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ كَانَ يُؤْثِرُ قُرَيْشًا عَلَى سَائِرِ النَّاسِ وَيُؤْثِرُ بَنِي هَاشِمٍ عَلَى سَائِرِ قُرَيْشٍ؟ فَسَكَتَ الْقَوْمُ، فَقَالَ: ” لَوْ أَنَّ مَفَاتِيحَ الْجَنَّةِ فِي يَدِي لأَعْطَيْتُهَا بَنِي أُمَيَّةَ حَتَّى يَدْخُلُوا مِنْ عِنْدِ آخِرِهِمْ، وَاللَّهِ لأُعْطِيَنَّهُمْ وَلأَسْتَعْمِلَنَّهُمْ عَلَى رَغْمِ أَنْفِ مَنْ رَغِمَ “. فَقَالَ عَمَّـارٌ: عَلَى رَغْمِ أَنْفِي؟ ” قَالَ: عَلَى رَغْمِ أَنْفِكَ “. قَالَ: ” وَأَنْفِ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ؟ ” فَغَضِبَ عُثْمَانُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَوَثَبَ إِلَيْهِ فَوَطِئَهُ وَطْأً شَدِيدًا، فَأَجْفَلَهُ النَّاسُ عَنْهُ، ثُمَّ بَعَثَ إِلَى بَنِي أُمَيَّةَ، فَقَالَ: ” أَيَا أَخَابِثَ خَلْقِ اللَّهِ أَغْضَبْتُمُونِي عَلَى هَذَا الرَّجُلِ حَتَّى أُرَانِي قَدْ أَهْلَكْتُهُ وَهَلَكْتُ “، فَبَعَثَ إِلَى طَلْحَةَ وَالزُّبَيْرِ، فَقَالَ: مَا كَانَ نَوَالِي إِذْ قَالَ لِي مَا قَالَ إِلا أَنْ أَقُولَ لَهُ مِثْلَ مَا قَالَ، وَمَا كَانَ لِي عَلَى قَسْرِهِ مِنْ سَبِيلٍ، اذْهَبَا إِلَى هَذَا الرَّجُلِ فَخَيِّرَاهُ بَيْنَ ثَلاثٍ، بَيْنَ أَنْ يَقْتَصَّ أَوْ يَأْخُذَ أَرْشًا أَوْ يَعْفُوَ. فَقَالَ: ” وَاللَّهِ لا أَقْبَلُ مِنْهَا وَاحِدَةً حَتَّى أَلْقَى رَسُولَ اللَّهِ فَأَشْكُوَهُ إِلَيْهِ “. فَأَتَوْا عُثْمَـانَ. فَقَالَ: سَأُحَدِّثُكُمْ عَنْهُ، كُنْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ آخِذًا بِيَدِي بِالْبَطْحَاءِ فَأَتَى عَلَى أَبِيهِ وَأُمِّهِ وَعَلَيْهِ وَهُمْ يُعَذَّبُونَ، فَقَالَ أَبُوهُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَكُلَّ الدَّهْرِ هَكَذَا؟ قَالَ: قَالَ: ” اصْبِرْ يَاسِرُ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لآلِ يَاسِرٍ ” وَقَدْ فَعَلْتُ ].(1)

وللردِّ على هذه الفرية أقول:


أولاً: الرواية غير صحيحة:

فسندُها فيه انقطاع.

والمسلمون لا يقبلون في دينهم إلا رواية تنطبق عليها شروط قبول الرواية بقسميها الصحيح والحسن فقط ، ويجب أن تنطبق الصحيح عليه شروط خمس وهي:

1-      اتصال السند.

2-      عدالة الرواة.

3-      ضبط الرواة.

4-      انتفاء الشذوذ.

5-      انتفاء العلة.

قال الإمام أبو عمرو بن الصلاح:

[ أَمَّا الْحَدِيثُ الصّحِيحُ: فَهُوَ الْحَدِيثُ الْـمُسْنَدُ الّذِي يَتَّصِلُ إِسْنَادُهُ بِنَقْلِ الْعَدْلِ الضّابِطِ عَنِ الْعَدْلِ الضّابِطِ إِلَى مُنْتَهَاهُ ، وَلَا يَكُونُ شَاذَّاً ، وَلا مُعَلَّلاً ].(2)

والرواية تخالف الشرط الأول وهو اتصالُ السَّند.

علة الرواية: الانقطاع بين عثمان بن عفان وسالم بن الجعد.

قال الإمامُ أبو زُرْعَة العراقي:

[ سالم بن أبي الجعد: حديثه عن عمر وعثمان وعليٍّ مُرسل ].(3)

قال الإمام الـْمِزِّيُّ:

[ ولا يصح لسالم سَمَـاعٌ مِنْ عَلِيٍّ وإنما يَرْوِي عن محمد بن الحنفية ].(4)

قال الإمام ابن حجر العسقلاني:

[ سالم بن أبي الجعد: ثقة, وكان يرسل كثيرًا ].(5)

فإذا كان سالم بن أبي الجعد أصلا لم يسمع من عليِّ بن أبي طالبٍ الذي عاش سنوات بعد عثمان, فهل يكون قد سَمِعَ من عثمان بن عفان نفسه ؟!

فهذه روايةٌ مرسلة, و ومعلوم أن الحديث المرسل من أقسام الحديث الضعيف.

قال الإمام مسلم:

[ وَالْـمُرْسَلُ مِنَ الرِّوَايَاتِ فِي أَصْلِ قَوْلِنَا، وَقَوْلِ أَهْلِ الْعِلْمِ بِالْأَخْبَارِ لَيْسَ بِحُجَّةٍ ].(6)
قال الإمام صلاح الدين العلائي:

[ قال الإمام ابنُ أبي حاتم: سمعت أبي وأبا زُرعة يقولان: لا يـُحْتَجُّ بالمراسيل، ولا تقوم الحُجة إلا بالأسانيد الصحاح المتصلة ].(7)

فلا يجوز لعدنان إبراهيم أن يحتج بمثل هذه الروايات ليقدح في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

ثالثاً: كتب أخرى تذكر الرواية:

حينما كان يتحدث عدنان إبراهيم عن قصة ضرب عثمان لعمار الزائفة الباطلة قال أن في كتاب أنساب الأشراف للبلاذري أن عثمان أمر عبيده فمدوا يديه (عمار) وكان ضعيفًا، كبيرا في السِّنِّ فضربه في محاشه, في المكان الحساس برجليه وكان في الْـخُفَّيْنِ ووطئه وطأً شديدًا، فكان بعد ذلك لا يحتبس بولُه. وأصيب بفتق وأغمى عليه, ضرب شديد هذا ! لماذا ؟؟ وطئه وطأً شديدًا.

وهذا الكلام وجدت بعضًا منه في أنساب الأشراف للبلاذري بالفعل.
قال الْبَلَاذُرِيُّ:

[ ويقال إِن المقداد بْن عَمْرو وعمار بْن ياسر وطلحة والزبير فِي عدة مِنْ أَصْحَاب رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كتبوا كتابًا عددوا فِيهِ أحداث عُثْمَـان وَخَوَّفُوهُ رَبَّهُ وأعلموه أنهم مواثبوه إِن لَمْ يقلع، فأخذ عمار الكتاب وأتاه بِهِ، فقرأ صدرًا منه فَقَالَ لَهُ عُثْمَـان: أعلي تقدم من بينهم؟ فَقَالَ عمار: لأني أنصحُهم لَك، فَقَالَ: كذبت يا ابن سُميَّة، فقال: أنا والله ابْن سمية وابن ياسر، فأمر غلمـانا لَهُ فمدوا بيديه ورجليه ثُمَّ ضربه عُثْمَـان برجليه وَهِيَ فِي الخفين عَلَى مذاكيره فأصابه الفتق، وَكَانَ ضعيفًا كبيرًا فَغُشِيَ عَلَيْهِ ].(8)

وهذا والله شيء عجيب.

البلاذري يقول: [ يُقَال ] !!

ومع ذلك يبني عليها عدنان إبراهيم كلامه وكأنَّها أمور مُسَلَّمَة !!

أين التحقيق والبحث العلمي والروايات الصحيحة التي يزعم عدنان إبراهيم أنه يأتي بها ؟

أفبمثل هذه الروايات الساقطة سندًا ومتنًا يُقْدَحُ في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ وهل لمجرد أنَّ هذه الروايات موجودة في الكتب فيحق لنا أنْ نأخذ منها دون تحقيق أو تمحيص ؟!

كلام منقول في كتاب قيل في أوله: يقال أنه حدث كذا وكذا، نصدقه وكأنَّه مِنَ الْـمُسَلَّمَـات ؟؟

أي منهج هذا ؟ وأي دين هذا ؟ !!

قال الإمامُ ابنُ خَلْدُون:

[ وكثيرا ما وقع للمؤرِّخين والمفسِّرين وأئمَّة النَّقل من المغالط في الحكايات والوقائع لاعتمادهم فيها على مجرَّد النّقل غثًّا أو سَمِيْنًا ولم يعرضوها على أصولها ولا قاسوها بأشباهها ولا سَبَرُوهَا بمعيار الحكمة والوقوف على طبائع الكائنات وتحكيم النَّظر والبصيرة في الأخبار فضلَّوا عن الحق وتاهوا في بيداء الوهم والغلط، ولا سِيَّمـَا في إحصاء الأعداد من الأموال والعساكر إذا عرضت في الحكايات إذْ هي مظنَّة الكذب ومطيَّة الهذر ولا بدَّ مِنْ رَدِّهَا إلى الأصول وعرضها على القواعد ].(9)

فأين عدنان إبراهيم مما يقرره علمـاء الأمة سلفًا وخلفًا مِنْ قواعد  وشروط وضوابط نقل الخبر والروايات ؟!

رابعاً: العلماء يحكمون على هذه القصة بالبطلان:

قال الإمامُ القاضي أبو بكر بن العربي:

[ قاصمة:

قالوا مُعْتَدِينَ، متعلقين برواية كذابين: جاء عثمان في ولايته بمظالم ومناكير، منها: ضربه لعمار حتى فتق أمعاءه. ولابن مسعود حتى كسر أضلاعه، ومنعه عطاءه. وابتدع في جمع القرآن وتأليفه، وفي حرق المصاحف….

عاصمة:

هذا كله باطل سندًا ومتنًا، أما قولهم: “جاء عثمان بمظالم ومناكير” فباطل, وأما ضربه لعمار وابن مسعود ومنعه عطاءه فزور، وضربه لعمار إفك مثله، ولو فتق أمعاءه ما عاش أبدًا ].(10).

خامساً: نظرات في متن الرواية:

ما الذي فعله عمار في هذه الرواية الباطلة المكذوبة ليقوم عليه عثمان مُكَشِّرًا عن أنيابه ويضربه ضربة شديدة مثل هذه ؟

لمجرد أنه قال له أني أنصحك، وحينما يقول عثمان لعمار يابن سمية ويرد عمار أنه ابن ياسر وسمية يقوم عليه عثمان ليضربه هكذا ؟؟

ما هذا الـخَطَل والـخَبَل الذي لا يقبله عاقلٌ فضلًا عن عالمٍ وباحثٍ ؟؟

ثُمَّ مَن الذي قال أن عثمـان رضي الله عنه كان مِن هذا النوع مِن الرِّجال الذي يُخرجه الغضب عن وعيه ويجعله يتصرف كالمخابيل والمجانين ؟!!

ثم أين هذه الحِدة والغضبة التي يدعيها عدنان إبراهيم في معرض حديثه عن مقتل عثمان حينما أتى عدنان برواية يطعن بها في طلحة بن عبيد الله وأنه ممن حرض على عثمان وقَتْلِهِ ؟!

وقتها قال عدنان لا يمكنك أن تقرأ سيرة عثمان إلا وتبكي !!

فأين البكاء في هذا الموقف يا عدنان ؟ هل ترى أن ضرب عثمان لعمار بهذه الطريقة شيء مبكي ويجعلنا نحب عثمان متأثرين بمواقفه المبكية ؟!

قد يكون شيئا بالفعل مبكيا ولكنه البكاء من كثرة الضحك على هذه الروايات المكذوبة الباطلة.!

ثُمَّ إن عدنان وضع بعض التحابيش على الرواية من كِيسِهِ! 

فزاد عليها أن عمار بن ياسر بعدها لم يكن يحتبس بولُه ! فأين هذا الكلام في كتاب أنساب الأشراف أو في تاريخ المدينة ؟؟

وللرد على فكرة غضب عثمان غير الشعوري ونسفها تماما تعالوا لنرى ماذا قال النبيُّ صلى الله عليه وسلم عن عثمان بن عفان رضي الله عنه.

روى الإمام أحمد بن حنبل قال:

[ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ” أَرْحَمُ أُمَّتِي بِأُمَّتِي أَبُو بَكْرٍ، وَأَشَدُّهُمْ فِي دِينِ اللهِ عُمَرُ وَأَصْدَقُهُمْ حَيَاءً عُثْمَـانُ، وَأَفْرَضُهُمْ زَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ، وَأَقْرَؤُهُمْ لِكِتَابِ اللهِ أُبَيُّ بْنُ كَعْبٍ، وَأَعْلَمُهُمْ بِالْحَلَالِ وَالْحَرَامِ مُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ، أَلَا وَإِنَّ لِكُلِّ أُمَّةٍ أَمِينًا، وَإِنَّ أَمِينَ هَذِهِ الْأُمَّةِ أَبُو عُبَيْدَةَ بْنُ الْجَرَّاحِ ].(11)

سادساً: من أين نأخذ التاريخ الصحيح ؟

يقول الدكتور إبراهيم العلي:

[ الإسنادُ لابد منه في كُلِّ أمر من أمور الدين, وعليه الاعتمادُ في الأحاديث النبوية وفي الأحكام الشرعية وفي المناقب والفضائل والمغازي والسير وغير ذلك من أمور الدين المتين والشرع المبين, فشيءٌ من هذه الأمور لا ينبغي عليه الاعتماد مالم يتأكد بالإسناد, لاسيما بعد القرون المشهود لها بالخير… وقد شدد سلفنا الصالح رضوان الله عليهم على ضرورة الإسناد, وأنه مطلوب في الدين, وأنه مِن خصائص أُمَّة الإسلام ].(12)

واستدل الدكتور إبراهيم العلي بكلام الراسخين من أهل العلم على أهمية الإسناد ومكانته.

روى الإمام مسلم في صحيحه قال:

[ عَنْ عَبْدَ اللهِ بْنَ الْـمُبَارَكِ، يَقُولُ: «الْإِسْنَادُ مِنَ الدِّينِ، وَلَوْلَا الْإِسْنَادُ لَقَالَ مَنْ شَاءَ مَا شَاءَ» ].(13)

فما بالُك إذا كان هذا الخوض في أعراض خير الناس بعد الرسل والأنبياء ؟

فما فائدة الخوض بهذه الطريقة في أعراض الصحابة رضي الله عنهم، وماذا ستستفيد الأمة الإسلامية من هذا الكلام ؟عدنان إبراهيم الذي يرى نفسه عالما من علماء الإسلامية لا يكل ولا يمل من الطعن في الصحابة والتعريض بهم في محاضراته !

ألا يسع عدنان إبراهيم أن يسكتَ عنهم لَعَلَّ الله أن يجمعه معهم في الفردوس الأعلى من الجنة ؟

روى الإمام الطبراني:

عَنْ ثَوْبَانَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِذَا ذُكِرَ أَصْحَابِي فَأَمْسِكُوا، وَإِذَا ذُكِرَتِ النُّجُومُ فَأَمْسِكُوا، وَإِذَا ذُكِرَ الْقَدَرُ فَأَمْسِكُوا».(14)

والرواية صححها العلامة الألباني في صحيح الجامع الصغير بمجموع طرقها.(15)

وَأُذكِّرُكَ بقول الله تعالى: {  تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَـهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّـا كَانُوا يَعْمَلُونَ }. (سورة البقرة آية134).

مراجع البحـث:

 (1)  تاريخ المدينة للإمام عُمر بن شبة ج3 ص1098 ، ط السيد حبيب محمود أحمد – جدة ، ت: فهيم محمد شلتوت.

 (2)  علوم الحديث للإمام أبي عمرو بن الصلاح ص11 ، ط دار الفكر المعاصر – لبنان ، دار الفكر – سوريا  ، ت: نور الدين عنتر.

 (3)  تحفة التحصيل في أحكام المراسيل للإمام الحافظ العِراقي ص120 ، ط مكتبة الرشد – الرياض، ت: عبد الله نوارة.

 (4)  تحفة الأشراف للإمام أبي الحجاج المزي ج7 ص376 ، ط المكتب الإسلامي – بيروت. ت: عبد الصمد شرف الدين, زهير الشاويش.

 (5)  تقريب التهذيب للإمام ابن حجر العسقلاني ص166 ت2170 ، ط مؤسسة الرسالة – بيروت، ت: عادل مرشد.

 (6)  مقدمة صحيح مسلم للإمام مسلم بن الحجاج  ج1 ص18 ، ط دار طيبة الرياض، ت: نظر محمد الفاريابي.

 (7)  جامع التحصيل في أحكام المراسيل للإمام صلاح الدين العلائي ص36، ط عالم الكتب – بيروت، ت: حمدي عبد المجيد السلفي.

 (8)  أنساب الأشراف للإمام أحمد بن يحيى البلاذري ج6 ص162 ، ط دار الفكر – بيروت، ت: د/سُهَيل زَكَّار, د/رياض زركلي.

 (9)  تاريخ ابن خَلدون للإمام عبد الرحمن بن خَلدون ج1 ص13 ، ط دار الفكر – بيروت، ت: د/سُهَيل زَكَّار, خليل شحادة.

(10)  مُسند الإمام أحمد بن حنبل ج21 ص406 ، ط مؤسسة الرسالة – بيروت، ت: الشيخ شعيب الأرنؤوط وآخرون.

(11) العواصم من القواصم للإمام أبي بكر بن العربي ص280، ط دار التراث – القاهرة، ت: د/ عمار طالبي.

(12)  صحيح السيرة النبوية للدكتور إبراهيم العلي ص12، طبعة دار النفائس – الأردن.

(13) مقدمة صحيح مسلم للإمام مسلم بن الحجاج ص8 ، ط دار طيبة – الرياض، ت: نظر محمد الفاريابي.

(14)  المعجم الكبير للإمام سليمان بن أحمد الطبراني ج2 ص96 , ط مكتبة بن تيمية – القاهرة، ت: حمدي عبد المجيد السلفي.

(15) صحيح الجامع الصغير للشيخ محمد ناصر الدين الألباني ص155 ح545 , ط المكتب الإسلامي – بيروت.

تمت بحمد الله

كتبه أبو عمر الباحث

غفر الله له ولوالديه

الرد مصورا على هذه الفرية

الإعلانات

مَنْ هو الصادق الأمين؟ رداً على المدعو رشيد!

قناة مكافح الشبهات . أبو عمر الباحث

نسف أكاذيب النصارى حول الرسول الكريم

صلى الله عليه وسلم

من هو الصادق الأمين ؟ رداً على المدعو “الأخ رشيد” !

لتحميل البحث بصيغة pdf اضغط هنا

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:

هذه سلسلة ردود علمية على شبهات النصارى حول رسولنا الكريم بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم.

ادَّعى المدعو (رشيد) على شاشة قناة الحياة النصرانية أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن يُسَمَّى بالصادق الأمين.!

وكأنَّ المسلمين عاشوا على مدار أربعة عشر قرناً من الزمان واهمين مخدوعين بقصة الصادق الأمين إلى أن أتى هذا البطل المغوار (رشيد) ليغوص في الكتب ويسبر أغوارها فيصحح للمسلمين ما أخطأوا فيه جميعاً طوال هذه القرون.!!

بدأ المدعو (رشيد) حلقته رقم 305 من برنامج سؤال جريء بسؤال من هو الصادق الأمين ؟

وقال ما معناه أننا سلمنا للشيوخ ورجال الدين دفة عقولنا، وهؤلاء الشيوخ والعلماء ظلوا طوال هذه السنوات يخدعوننا ويكذبون علينا حتى أوهمونا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يُسمَّى بالصادق الأمين قبل البعثة، ونحن نردد خلفهم آمين.!

ومن عجيب الزمان أني سمعت للمدعو (رشيد) كلمة أعجبتني جداً، وأظن أنه ينبغي بالفعل على كل من شاهد هذه الحلقة أن يعمل بكلمته هذه.

قال بالحرف: { أطلب منكم جميعاً: ألا تأخذوا كلامي كَمُسَلَّمَـات ولا كلام الشيوخ، بل أطلبكم أن تبحثوا بعد أن تنتهي الحلقة عن كل كلمة أقولها، فإن كان ما أقوله في هذه الحلقة صادقاً فعليكم بقبول نتائجه، وإن كان كاذباً فالمسئولية أيضاً عليكم أن تبعثوا لي الأدلة التي تُظهِر هذا الكذب }.(1)

وكانت أسئلة (رشيد) كالتالي:

1- هل فعلاً لقبت قريش محمداً بالصادق الأمين ؟

2- من قال هذا الكلام في قريش ؟

3- ومن نقل لنا هذا الكلام ؟

4- على أي شيءٍ اعتمد الشيوخ لترديد هذا اللقب ؟

5- هل هناك نصوص صادقة اعتمدوا عليها، أم هي مجرد دعاية لا تستند على أي أساس ؟

ثم قال رشيد: النصوص هي الحكم بيننا، وهي التي سَتُظْهِر الحق من الكذب، وهي التي سَتُظْهِر من هو الصادق الأمين.

ومن سوء حظ المدعو (رشيد) أنه يتعامل في شبهاته هذه مع أمة الإسلام العظيم التي كانت أَوَّلَ كلمةٍ نزلت مِنْ ربهم عزَّ وجلَّ على نبيهم محمدٍ صلى الله عليه وسلم هي كلمة {اقْرَأْ}.(2)

فهي أُمَّةُ الْعِلْمِ والْقِرَاءَةِ والْبَحْثِ والتَّحْقِيقِ والتَّدْقِيقِ والدليل والبرهان.

وهي الأُمَّةُ الوحيدة التي يحوي كتابُها قولَه تعالى: { قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ }.(3)

وعَمَلاً بوصية (رشيد) سنفتح الكتبَ والمراجعَ للناس لِنكشفَ للجميع كيف يُدَلِّس النصراني (رشيد) على ضحاياه من مستمعيه ويخدعهم.

وللرد على (رشيد) أقول:

أولاً: نبينا محمد هو الصادق الأمين:

لقد بنى (رشيد) الحلقة بالكامل على جملة واحدة قالها وهي أنه لا توجد رواية واحدة صحيحة تقول أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يُدعى الصادق الأمين.!

ومعنى هذا أننا لو أتينا برواية واحدة صحيحة تقول بذلك نكون قد دَمَّرْنَا حلقة رشيد كاملة بل ونكون أيضاً قد دمرنا مصداقية رشيد تماماً أمام مشاهديه.

قال الإمامُ الطَّحَاوِيُّ:

{ حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي دَاوُدَ، حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ سُلَيْمَـانَ الْوَاسِطِيُّ، حَدَّثَنَا عَبَّادُ بْنُ عَوَّامٍ، عَنْ هِلَالِ بْنِ خَبَّابٍ، حَدَّثَنِي مُجَاهِدٌ، حَدَّثَنَا مَوْلَايَ عَبْدُ اللهِ بْنُ السَّائِبِ قَالَ: كُنْتُ فِيمَنْ بَنَى الْبَيْتَ، فَأَخَذْتُ حَجَرًا، فَكُنْتُ أَعْبُدُهُ، فَإِنْ كَانَ لَيَكُونُ فِي الْبَيْتِ الشَّيْءُ، فَأَبْعَثُ بِهِ فَيُصَبُّ عَلَيْهِ، وَلَقَدْ كَانَ يُؤْتَى بِاللَّبَنِ الطَّيِّبِ فَأَبْعَثُ بِهِ فَيُصَبُّ عَلَيْهِ، وَإِنَّ قُرَيْشًا اخْتَلَفُوا وَتَشَاجَرُوا فِي الْحَجَرِ أَيْنَ يَضَعُونَهُ، حَتَّى كَادَ يَكُونُ بَيْنَهُمْ قِتَالٌ بِالسُّيُوفِ، فَقَالَ: انْظُرُوا أَوَّلَ رَجُلٍ يَدْخُلُ مِنْ بَابِ الْمَسْجِدِ، فَدَخَلَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالُوا: هَذَا أَمِينٌ، وَكَانُوا يُسَمُّونَهُ فِي الْجَاهِلِيَّةِ أَمِينًا، فَقَالُوا: هَذَا مُحَمَّدٌ، فَجَاءَ وَأَخَذَ ثَوْبًا وَبَسَطَهُ، وَوَضَعَ الْحَجَرَ فِيهِ، فَقَالَ لِهَذَا الْبَطْنِ، وَلِهَذَا الْبَطْنِ، وَلِهَذَا الْبَطْنِ: ” لِيَأْخُذْ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ بِنَاحِيَةِ الثَّوْبِ “، فَفَعَلُوا، فَأَخَذَهُ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَوَضَعَهُ فِيمَكَانِهِ }.(4)

وهذا حديث صحيح لا مطعن فيه ، توافرت فيه شروط الحديث الصحيح الخمسة.

وذكره الإمام أحمد في مُسْنَدِهِ فقال:

{ فَقَالُوا: اجْعَلُوا بَيْنَكُمْ حَكَمـًا، قَالُوا: أَوَّلَ رَجُلٍ يَطْلُعُ مِنَ الْفَجِّ ، فَجَاءَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالُوا: أَتَاكُمُ الْأَمِينُ…}.(5)

وذكره الإمام الحاكم في المستدرك بلفظ:

{ فَقَالُوا: هَذَا الْأَمِينُ، وَكَانُوا يُسَمُّونَهُ فِي الْجَاهِلِيَّةِ: الْأَمِينَ، فَقَالُوا: يَا مُحَمَّدُ، قَدْ رَضِينَا بِكَ }.(6)

ولاحظْ عزيزي القارئ أن الرواية نفسها تقول: {وَكَانُوا يُسَمُّونَهُ فِي الْجَاهِلِيَّةِ: الْأَمِينَ}

وهذا يعني أن هذا اللقب كانت قُرَيْشٌ بالفعل تُلَقِّبُ به النبيَّ صلى الله عليه وسلم.

فلماذا يقول رشيد أنه لا توجد رواية واحدة صحيحة تقول أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم كان يلقب بهذا اللقب ؟

هل لم يَرَ رشيد كُلَّ هذه الروايات ؟ ألم تَـمُـرَّ عليه قط ؟ لماذا لم يسأل رشيد أحدَ علماء المسلمين ؟ هل قرأ رشيد هذه الروايات ولكنه أخفاها عن مشاهديه ؟

لاشك أنه يتبع في هذا قول بولس الذي يقول:

{فَإِنَّهُ إِنْ كَانَ صِدْقُ اللهِ قَدْ ازْدَادَ بِكَذِبِي لِمَجْدِهِ فَلِمَاذَا أُدَانُ أَنَا بَعْدُ كَخَاطِئٍ}.(7)

فهذه عقيدة بولس ومن يصدقه من النصارى أمثال رشيد وهي: طالما أنك تدعو للإيمان المسيحي الذي يؤمنون به فلا بأس أن تكذب، لأنَّ في كذبك هذا زيادةً لمجد الله وصدق الله.!!!!

عقائد غريبة !!

وأما لقب الصادق فما أكثره في سنة الرسول صلى الله عليه وسلم الصحيحة وقد شَهِدَ له به القاصي والداني ، الحبيب والعدو ، المسلم والكافر ، اسمـاً ووصفاً، فعلاً وقولاً.

فأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وهم أعلم الناس به كانوا يلقبونه بهذا اللقب

فيقول عبد الله بن مسعود:

{حَدَّثَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ الصَّادِقُ المَصْدُوقُ }.(8)

ويقول أبو هريرة:

{ سَمِعْتُ الصَّادِقَ المَصْدُوقَ صلى الله عليه وسلم }.(9)

وإليك رد جعفرَ بنَ أبي طالب على ملكُ الحبشة حينما سأله عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم:

روى الإمام أحمد في مسنده:

{ فَقَالَ لَهُ: أَيُّهَا الْمَلِكُ، كُنَّا قَوْمًا أَهْلَ جَاهِلِيَّةٍ نَعْبُدُ الْأَصْنَامَ، وَنَأْكُلُ الْمَيْتَةَ وَنَأْتِي الْفَوَاحِشَ، وَنَقْطَعُ الْأَرْحَامَ، وَنُسِيءُ الْجِوَارَ يَأْكُلُ الْقَوِيُّ مِنَّا الضَّعِيفَ، فَكُنَّا عَلَى ذَلِكَ حَتَّى بَعَثَ اللهُ إِلَيْنَا رَسُولًا مِنَّا نَعْرِفُ نَسَبَهُ، وَصِدْقَهُ، وَأَمَانَتَهُ، وَعَفَافَهُ، ” فَدَعَانَا إِلَى اللهِ لِنُوَحِّدَهُ، وَنَعْبُدَهُ، وَنَخْلَعَ مَا كُنَّا نَعْبُدُ نَحْنُ وَآبَاؤُنَا مِنْ دُونِهِ مِنَ الحِجَارَةِ وَالْأَوْثَانِ، وَأَمَرَنَا بِصِدْقِ الْحَدِيثِ، وَأَدَاءِ الْأَمَانَةِ، وَصِلَةِ الرَّحِمِ، وَحُسْنِ الْجِوَارِ، وَالْكَفِّ عَنِ الْمَحَارِمِ، وَالدِّمَاءِ، وَنَهَانَا عَنِ الْفَوَاحِشِ، وَقَوْلِ الزُّورِ، وَأَكْلِ مَالَ الْيَتِيمِ، وَقَذْفِ الْمُحْصَنَةِ، وَأَمَرَنَا أَنْ نَعْبُدَ اللهَ وَحْدَهُ لَا نُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا، وَأَمَرَنَا بِالصَّلاةِ، وَالزَّكَاةِ، وَالصِّيَامِ }.(10)

بل ولما سأل هِرَقْلُ أبا سفيان قبل إسلامِه عن النبي صلى الله عليه وسلم

{ قَالَ: فَكَيْفَ صِدْقُهُ فِيكُمْ؟ قُلْتُ: كُنَّا نُسَمِّيهِ الأَمِينَ }.(11)

قد يقول رشيد أن هذه شهادة أصحابه الذين عاصروه وأحبوه فأين شهادة المشركين له بالصدق؟

فنقول: لما بدأ النبي صلى الله عليه وسلم دعوته الشريفة المباركة وَجَمَعَ بطون قريش ونادى فيهم قائلاً: { أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخْبَرْتُكُمْ أَنَّ خَيْلًا تَخْرُجُ مِنْ سَفْحِ هَذَا الجَبَلِ، أَكُنْتُمْ مُصَدِّقِيَّ؟

قَالُوا: مَا جَرَّبْنَا عَلَيْكَ كَذِبًا }.(12)

وفي رواية أخرى عند البخاري قال المشركون له: { مَا جَرَّبْنَا عَلَيْكَ إِلَّا صِدْقًا }.(13)

وهذه شهادة المشركين أنهم لم يـُجَـرِّبُوا عليه كذبةً واحدةً قَطُّ، ولم يروا منه إلا الصدق.

الله أكبر الله أكبر

هذا هو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الرسولُ النبيُّ الأمينُ الصادقُ.

ثانياً: الرد على أسئلة رشيد:

السؤال الأول: لماذا لم يُذكر لقبُ (الصادق الأمين) عن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم في حين أنه ذَكَرَ قولَ المشركين فيه أنه ساحرٌ وكاهنٌ وكذابٌ ؟

وللرد على هذا السؤال أقول:

لماذا يُذكر لقبُ (الصادق الأمين) في القرآن الكريم وقد أجمع المشركون على صدق الرسول صلى الله عليه وسلم ؟ وما هي الحاجة إليه بعد أن شهد المشركون له بالصدق والأمانة؟

ومع ذلك أقول أنَّ القرآنَ الكريمَ ذَكَرَ آَياتٍ يَفهم منها كُلُّ عاقلٍ لبيبٍ صفةَ الصدق والأمانة للرسول صلى الله عليه وسلم.

مثل قوله تعالى: {وما ينطق عن الهوى ، إن هو إلا وحي يوحى }.(النجم 3،4)

وقوله: { ما زاغ البصر ولا طغى}.(النجم 17)

وقوله: {فإنهم لا يكذبونك ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون}.(الأنعام 33)

والآية القادمة خصوصاً تُعَدُّ صفعة على وجه رشيد:

قال تعالى: { وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولَئِكَ هُمُ الْـمُتَّقُونَ}.(الزمر 33)

قال الإمامان الجلالان:

{وَاَلَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ} هُوَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ “وَصَدَّقَ بِهِ” هُمْ الْمُؤْمِنُونَ.(14)

وأقول أن الأوصاف التي ذكرها الله في قرآنه الكريم على لسان المشركين ليقدحوا بها في رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما هي مجرد اتهامات كاذبة، وَصَفَ بها المشركون نبيَّنا محمداً صلى الله عليه وسلم. بمعنى أنها ليستْ ألقاباً ظَـلَّتْ ملتصقةً بالنبي صلى الله عليه وسلم طيلة حياته.

فلماذا يطالبنا رشيد بوجود لقب الصادق الأمين في القرآن الكريم، قياساً عليها ؟

السؤال الثاني: هل فعلاً لقبت قريش محمداً بالصادق الأمين ؟

نعم لقبت قريشٌ نبينا محمداً صلى الله عليه وسلم بالصادق الأمين كما وضحنا من الروايات.

السؤال الثالث: من قال هذا الكلام في قريش ؟

رواية الإمام أحمد تقول: قَالُوا: هَذَا أَمِينٌ، وَكَانُوا يُسَمُّونَهُ فِي الْجَاهِلِيَّةِ أَمِينًا.

فلم تذكر الرواية اسم القائل تحديداً ، لكنها قالت: {قالوا} أي كلهم قالوا هذا الكلام للنبي صلى الله عليه وسلم، وسأترك للقارئ أن يتخيل عَدَدَهُم مع العلم أن الرواية تقول: { وَإِنَّ قُرَيْشًا اخْتَلَفُوا وَتَشَاجَرُوا } وهذا يدل على كثرة عددهم آنذاك.

السؤال الثالث: من نقل لنا هذا الكلام ؟

أقول ان الذي نقل لنا هذا الكلام هم الرواة الثقات الأثبات، سواء الرجال

1- عبد الله بن السائب: صحابي جليل.

2- مجاهد بن جبر: تابعي جليل، قال الذهبي: أجمعت الأمة علي إمامته والاحتجاج به.

3- هلال بن خباب: ثقة، وَثَّقَهُ أحمد وأبو حاتم وابن معين والذهبي.

4- عباد بن العوام الكلابي: ثقة، وَثَّقَهُ أبو حاتم والبَزَّار وأبو داود والنَّسَائِيُّ وابن معين.

5- سعيد بن سليمان الواسطي: ثقة، وَثَّقَهُ أبو حاتم والعجلي وابن حجر العسقلاني وغيرهم.

6- بن أبي داود الأسدي: ثقة، قال أبو سعيد بن يونس المصري: أحد الحفاظ المجودين الأثبات.

وهذا إسناد صحيح متصل، لا مطعن فيه على الإطلاق.

السؤال الرابع: على أي شيءٍ اعتمد الشيوخ لترديد هذا اللقب ؟

السؤال الخامس: هل هناك نصوص صادقة اعتمدوا عليها، أم هي دعاية لا تستند على أساس؟

نعم اعتمد العلماء على الروايات الصحيحة الثابتة التي سبق أن ذكرتها واعتمدوا على غيرها كذلك.

وَأُحِبُّ أَنْ أُبَيِّنَ مسألة في غاية الأهمية وهي:

موقف العلماء الذين اعتمدوا على بعض الروايات مثل رواية مقاتل وغيرها.

أقول وبالله التوفيق أن رواية مقاتل تنقل حواراً بين رَجُلَينِ مشركَينِ، ولا ينبني على الرواية حكم شرعي، أو مسألة عقدية، أو أمر خطير، وسواءً كانت هذه الرواية صحيحة أم لا فهي لن تضيف شيئا إلى صدق الرسول صلى الله عليه وسلم.

فَإِنَّ صِدْقَهُ ثَابِتٌ لدينا بمئات وربما آلاف الأدلة العقلية والنقلية. لذلك نقول أن العلماء يتساهلون في مثل هذه الروايات وهي لا تخالف صحيح السنة النبوية، بل وهناك ما يشهد لها في السُّنة.

ثالثاً: كلام رشيد عن محمد ابن إسحاق:

أخذ رشيد يتكلم عن الإمام محمد بن إسحاق بن يسار ويطعن فيه مستخدما في ذلك كل أشكال الغش والتدليس والكذب والخيانة العلمية.

لا بحث ولا فحص ولا تحقيق ولا تدقيق، مجرد كلام مكتوب ومُدَوَّن في الكتب اعتمد عليه رشيد.!!

افترى رشيد على الإمام العَلَمِ الكبير محمد بن إسحاق، واستخدم بعضَ ما وَرَدَ في حق الرجل من كلامٍ ومُدَوَّن في الكتب، وسوف نذكر كل قول قَدَحَ به رشيد فالإمام محمد بن إسحاق ثم نرد عليه رداً علمياً قاطعاً.

قال رشيد أن الإمام مالك بن أنس اتهم الإمام محمد بن إسحاق بالكذب.

وهذا لِأَنَّ محمد بن إسحاق قال أنه سمع من فاطمة بنت المنذر امرأة هشام بن عروة وأنها حدثته، فأقسم هشام بن عروة بالله أنَّ ابن إسحاق لم يرها.

وكلاهما صادق محمد بن إسحاق وهشام بن عروة.

لأن فاطمة بنت المنذر حَدَّثَتْ محمد ابن إسحاق بالفعل، ولكن من وراء حجاب، فلم يرها.

قال الإمام عبد الحق الإشبيلي:

{ وَإِنَّمَـا كَذَّبَهُ مَالكٌ ؛ لِأَنَّهُ حَدَّثَ عَن فَاطِمَة بنتِ الْمُنْذر امْرَأَةِ هِشَام بن عُرْوَة ، وَزعم أَنَّهَا حدثته ، فَأنْكر هِشَام أَن يكون سمع من امْرَأَته أَو دخل عَلَيْهَا . وَبِهَذَا تَركه يحيى بن سعيد وَغَيره مِمَّن تَركه على مَا ذكره الْعقيلِيُّ }.(15)

وفي ذلك يقول الإمام الذهبي:

{ وما يدري هشام بن عروة فلعله سَمِعَ مِنْهَا في المسجد أو سَمِعَ منها وَهُوَ صَبِيٌّ أَوْ دَخَلَ عَلَيْهَا فَحَدَّثَتْهُ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ، فأي شيء في هذا وقد كانت امرأة قد كبرت وأسنت }.(16)

والعجيب أن الإمام الذهبي نفسه صاحب كتاب ميزان الاعتدال الذي يستدل منه رشيد قد رَدَّ على كل الشبهات التي قيلت في حق ابن إسحاق وأثبت براءته منها.

ولكن المدعو (رشيد) الذي يحترف الكذب ويمارسه ليزداد مجد إلهه حذف كل إجابات الذهبي على هذه الاتهامات، وذكر لنا الاتهامات مجردة دون الرد عليها.

وقال الإمام الذهبي:

{ مَعَاذَ اللهِ أَنْ يَكُوْنَ يَحْيَى وَهَؤُلاَءِ بَدَا مِنْهُم هَذَا بِنَاءً عَلَى أَصلٍ فَاسِدٍ وَاهٍ، وَلَكِنَّ هَذِهِ الخُرَافَةَ مِنْ صَنْعَةِ سُلَيْمَانَ، وَهُوَ الشَّاذَكُوْنِيُّ – لاَ صَبَّحَهُ اللهُ بِخَيْرٍ – فَإِنَّهُ – مَعَ تَقَدُّمِهِ فِي الحِفْظِ – مُتَّهَمٌ عِنْدَهُم بِالكَذِبِ، وَانظُرْ كَيْفَ قَدْ سَلْسَلَ الحِكَايَةَ.

وَيُبَيِّنُ لَكَ بُطلاَنَهَا: أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ المُنْذِرِ لَمَّا كَانَتْ بِنْتَ تِسْعِ سِنِيْنَ، لَمْ يَكُنْ زَوجُهَا هِشَامٌ خُلِقَ بَعْدُ، فَهِيَ أَكْبَرُ مِنْهُ بِنَيِّفَ عَشْرَةَ سَنَةً، وَأَسْنَدُ مِنْهُ، فَإِنَّهَا رَوَتْ – كَمَا ذَكرْنَا – عَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ، وَصَحَّ أَنَّ ابْنَ إِسْحَاقَ سَمِعَ مِنْهَا، وَمَا عَرَفَ بِذَلِكَ هِشَامٌ.(17)

ثم يعقب الإمام الذهبي ويقول:

{ أَفَبِمِثْلِ هَذَا القَوْلِ الوَاهِي يُكَذَّبُ الصَّادِقُ؟ كَلاَّ وَاللهِ، نَعُوْذُ بِاللهِ مِنَ الهَوَى وَالمُكَابِرَةِ}.(18)

ويقول الإمام الذهبي:

{ قُلْتُ: هُوَ صَادِقٌ فِي ذَلِكَ بِلاَ رَيْبٍ .. وقال: هِشَامٌ صَادِقٌ فِي يَمِيْنِه، فَمَا رَآهَا، وَلاَ زَعَمَ الرَّجُلُ أَنَّهُ رَآهَا، بَلْ ذَكرَ أَنَّهَا حَدَّثَتْه، وَقَدْ سَمِعْنَا مِنْ عِدَّةِ نِسْوَةٍ، وَمَا رَأَيْتُهُنَّ. وَكَذَلِكَ رَوَى عِدَّةٌ مِنَ التَّابِعِيْنَ عَنْ عَائِشَةَ، وَمَا رَأَوْا لَهَا صُوْرَةً أَبَداً }.(19)

· قال رشيد أن الإمام محمد ابن إسحاق قدري يعتقد عقيدة الفرقة القدرية.

ونقل لنا رشيد هذا الكلام من كتاب ميزان الاعتدال.!

مع أن الإمام الذهبي نفسه نفى هذه التهمة عن ابن إسحاق في نفس الكتاب.!

قال الإمام الذهبي:

{ قال: مُحَمَّدَ بنَ عَبْدِ اللهِ بنِ نُمَيْرٍ: ابْنُ إِسْحَاقَ رُمِىَ بِالقَدَرِ، وَكَانَ أَبعَدَ النَّاسِ مِنْهُ }.(20)

· قال رشيد أن الإمام محمد ابن إسحاق يأخذ عن أهل الكتاب.

وقد رد الإمام الذهبي على هذه الشبهة أيضا في نفس الكتاب

قال الإمام الذهبي:

{ وقال ابن ابي فديك رأيت ابن إسحاق يكتب عن رجل من أهل الكتاب.

قلت: ما المانع من رواية الإسرائيليات عن أهل الكتاب مع قوله صلى الله عليه وسلم: {حَدِّثُوا عَنْ بَنِي إِسْرَائِيْلَ وَلَا حَرَج } وقال: { إِذَا حَدَّثَكُمْ أَهْلُ الْكِتَابِ فَلَا تُصَدِّقُوهُمْ وَلَا تُكَذِّبُوهُمْ } فهذا إذن نبوي في جواز سماع ما يأثرونه في الجملة كما سمع منهم ما ينقلونه من الطب ولا حجة في شيء من ذلك إنما الحجة في الكتاب والسنة }.(21)

· قال رشيد أن الإمام محمد ابن إسحاق يسامر النساء في آخر المسجد.

ونقل لنا رشيد هذا الكلام من كتاب معجم الأدباء لياقوت الحموي.!

ولكن لان رشيد لم يتعود على الأمانة العلمية فلم ينقل مَن هو قائل هذا الكلام الساقط.!

ولو ذكر رشيد جملة واحدة قبل ذكره لهذا الكلام لانكشف كذبه وتدليسه، لان قائل هذا الكلام هو الواقدي وهو متروك الحديث عند العلماء. ثم هل يُجرَّح الثقة بكلام المتروكين ؟

قال ياقوت الحموي:

{ وحدث فيما أسنده إلى الواقدي قال: كان محمد بن إسحاق يجلس قريباً من النساء في مؤخر المسجد فيروي عنه أنه كان يُسامر النساء، فرفع إلى هشام وهو أمير المدينة وكانت له شعرة حسنة

فرقق رأسه وضربه أسواطاً ونهاه عن الجلوس هنالك وكان حسن الوجه }.(22)

وبهذا نرى أن المدعو رشيد كذابٌ أَشِرٌ لا يقل كذباً وضلالاً عن سيده بولس.

ونذكر للقارئ الكريم كلام أهل العلم عن محمد ابن إسحاق والذي أخفاه رشيد عن مشاهديه:

قال الإمام الذهبي:

العَلاَّمَةُ، الحَافِظُ، الأَخْبَارِيُّ .. وَهُوَ أَوَّلُ مَنْ دَوَّنَ العِلْمَ بِالمَدِيْنَةِ، وَذَلِكَ قَبْلَ مَالِكٍ وَذَوِيْهِ، وَكَانَ فِي العِلْمِ بَحْراً عَجَّاجاً، وَلَكِنَّهُ لَيْسَ بِالمُجَوِّدِ كَمَا يَنْبَغِي.

قَالَ المُفَضَّلُ الغَلاَبِيُّ: سَأَلْتُ يَحْيَى بنَ مَعِيْنٍ عَنِ ابْنِ إِسْحَاقَ، فَقَالَ: كَانَ ثِقَةً، حَسَنَ الحَدِيْثِ.

عَنِ الزُّهْرِيِّ قَالَ: لاَ يَزَالُ بِالمَدِيْنَةِ عِلْمٌ مَا بَقِيَ هَذَا – عَنَى: ابْنَ إِسْحَاقَ.

قَالَ عَلِيُّ بنُ المَدِيْنِيِّ: مَدَارُ حَدِيْثِ رَسُوْلِ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- سِتَّةٌ:…، فَذَكَرهُم، ثُمَّ قَالَ:

فَصَارَ عِلْمُ السِّتَّةِ عِنْدَ اثْنَيْ عَشَرَ: أَحَدُهُم مُحَمَّدُ بنُ إِسْحَاقَ.

قَالَ أَبُو بَكْرٍ الهُذَلِيُّ: سَمِعْتُ الزُّهْرِيَّ يَقُوْلُ: لاَ يَزَالُ بِالمَدِيْنَةِ عِلْمٌ جَمٌّ مَا دَامَ فِيْهِمُ ابْنُ إِسْحَاقَ.

قَالَ ابْنُ شِهَابٍ حينما سُئِلَ عَنْ مَغَازِي بن إسحاق فَقَالَ: هَذَا أَعْلَمُ النَّاسِ بِهَا، يَعْنِي: ابْنَ إِسْحَاقَ.

وَعَنِ الشَّافِعِيِّ قَالَ: مَنْ أَرَادَ أَنْ يَتَبَحَّرَ فِي المَغَازِي، فَهُوَ عِيَالٌ عَلَى مُحَمَّدِ بنِ إِسْحَاقَ.

قَالَ عَاصِمُ بنُ عُمَرَ بنِ قَتَادَةَ: لاَ يَزَالُ فِي النَّاسِ عِلْمٌ مَا عَاشَ مُحَمَّدُ بنُ إِسْحَاقَ.

وقال هَارُوْنُ بنُ مَعْرُوْفٍ: سَمِعْتُ أَبَا مُعَاوِيَةَ يَقُوْلُ: كَانَ ابْنُ إِسْحَاقَ مِنْ أَحْفَظِ النَّاسِ.

فَكَانَ إِذَا كَانَ عِنْدَ الرَّجُلِ خَمْسَةُ أَحَادِيْثَ أَوْ أَكْثَرُ، فَاسْتَودَعَهَا عِنْدَ ابْنِ إِسْحَاقَ، قَالَ: احْفَظْهَا عَلَيَّ، فَإِنْ نَسِيتُهَا، كُنْتَ قَدْ حَفِظتَهَا عَلَيَّ.

قال الذهبي: قَدْ كَانَ فِي المَغَازِي عَلاَّمَةً.

قال ابْنُ المَدِيْنِيِّ: سَمِعْتُ سُفْيَانَ وَسُئِلَ عَنِ ابْنِ إِسْحَاقَ: لِمَ لَمْ يَروِ أَهْلُ المَدِيْنَةِ عَنْهُ ؟فَقَالَ: جَالَسْتُ ابْنَ إِسْحَاقَ مُنْذُ بِضْعٍ وَسَبْعِيْنَ سَنَةً، وَمَا يَتَّهِمُهُ أَحَدٌ مِنْ أَهْلِ المَدِيْنَةِ، وَلاَ يَقُوْلُ فِيْهِ شَيْئاً.(23)

وأقول للمدعو رشيد: إن أمة الإسلام هي أمة الدقة والأمانة والعلم والدليل والبرهان.

وهذا ما ردده كبار المستشرقين كثيراً.

يقول المستشرق كارل بروكلمان:

{ لقد نقل إلينا المسلمون كل ما قام به النبيُ من أعمال ، صغيرةً كانت أَمْ كبيرةً ، في هذه الأيام ، بدقة وإسهاب }.(24)

ثالثاً: كلام رشيد عن زياد البكائي:

قال رشيد أن زياداً البَكَّائِيَّ راوي السيرة عن محمد بن إسحاق ضعيف، وعرض لنا كلاماً لبعض أئمة النقد نقله رشيد من كتاب سير أعلام النبلاء ولكن رشيد الكذاب الخائن للأمانة اقتطع أيضاً كلام العلماء الذين يمدحون البكائي في نقله لسيرة بن إسحاق.!! وَكَأَنَّ الكذب يسري في دمه.

قال الإمام الذهبي:

البَكَّائِيُّ زِيَادُ بنُ عَبْدِ اللهِ بنِ الطُّفَيْلِ

{ الشَّيْخُ، الحَافِظُ، المُحَدِّثُ، أَبُو مُحَمَّدٍ زِيَادُ بنُ عَبْدِ اللهِ بنِ الطُّفَيْلِ العَامِرِيُّ، البَكَّائِيُّ، الكُوْفِيُّ، رَاوِي (السِّيْرَةِ النَّبَوِيَّةِ) عَنِ ابْنِ إِسْحَاقَ.

قَالَ أَحْمَدُ، وَغَيْرُهُ: لَيْسَ بِهِ بَأْسٌ.

وَقَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ إِدْرِيْسَ: مَا أَحَدٌ فِي ابْنِ إِسْحَاقَ أَثْبَتُ مِنْ زِيَادٍ البَكَّائِيِّ؛ لأَنَّهُ أَمْلَى عَلَيْهِ مَرَّتَيْنِ.

وَقَالَ ابْنُ مَعِيْنٍ: ثِقَةٌ فِي ابْنِ إِسْحَاقَ. وَرَوَى: عَبَّاسٌ، عَنْ يَحْيَى، قَالَ: لَيْسَ بِشَيْءٍ ، قَدْ كَتَبتُ عَنْهُ المَغَازِي. وَقَالَ ابْنُ المَدِيْنِيِّ: لاَ أَرْوِي عَنْهُ شَيْئاً.

وَقَالَ صَالِحٌ جَزَرَةُ: هُوَ نَفْسُهُ ضَعِيْفُ الحَدِيْثِ، لَكِنَّهُ مِنْ أَثبَتِ النَّاسِ فِي المَغَازِي، بَاعَ دَارَهُ، وَخَرَجَ يَدُورُ مَعَ ابْنِ إِسْحَاقَ. وَقَالَ النَّسَائِيُّ: لَيْسَ بِالقَوِيِّ. وَقَالَ أَبُو زُرْعَةَ: صَدُوْقٌ. وَقَالَ أَبُو حَاتِمٍ: لاَ يُحْتَجُّ بِهِ. وَقَالَ التِّرْمِذِيُّ: كَثِيْرُ المَنَاكِيْرِ }.(25)

إذاً فالعلماء يُضَعِّفُونَ زياداً البكائيَّ في روايته عن غير ابن إسحاق، ولكنهم أجمعوا على أنه أوثق الرواة عن محمد ابن إسحاق.

فلماذا خَدَعَ رشيد مشاهديه وأوهمهم أن الرجل ضعيف على الإطلاق ؟ ولماذا لم يَذْكُرْ كُلَّ كلام أهل العلم فيه ليبين للناس الحقيقة ؟

رابعاً: كلام رشيد حول منهج التحقيق عند المسلمين ورواية مقاتل:

قال رشيد أن شيوخ الإسلام كلما وجدوا رواية تمدح محمداً صلى الله عليه وسلم صدقوها ونقلوها للناس بغض النظر عن صحتها أو ضعفها. وإذا وجدوا رواية تقدح في الرسول صلى الله عليه وسلم ردوها وكذبوها حتى لو كانت صحيحة.!

ونحن الآن سنثبت للقارئ الكريم أن ما اتهم به رشيد شيوخَ الإسلام موجود فيه هو فقط.

رشيد أتى ببعض كلام لأهل العلم يضعفون فيه محمد ابن إسحاق وَرَدَّدَ كثيراً في الحلقة قوله: “كيف يأخذ المسلمون روايات ابن إسحاق وهو كذاب”

قلت: إذا كان رشيد يعتبر الإمام محمد ابنَ إسحاق كذاباً، فلماذا يستدل رشيد بروايات ابن إسحاق في حلقاته ؟ أليس هذا انفصاماً في شخصيته ؟ ألم يقع في ما ينكره رشيد على الشيوخ والعلماء؟

ففي الحلقة رقم 248 من برنامج سؤال جريء بعنوان “المرتدون الأوائل” استدل رشيد برواية رواها ابن إسحاق في كتابه السيرة النبوية لمجرد أنها توافق هواه وتقول أن عبيد الله بن جحش قد تنصَّر. واستدل رشيد بهذه الرواية ليوحي للمشاهدين أن الناس يرتدون عن الإسلام ويتركونه.!

قال الإمام ابن هشام:

{ قَالَ ابْنُ إسْحَاقَ : فَحَدّثَنِي مُحَمّدُ بْنُ جَعْفَرِ بْنِ الزّبَيْرِ ، قَالَ كَانَ عُبَيْدُ اللّهِ بْنُ جَحْشٍ حِين تَنَصَّرَ يَمُرّ بِأَصْحَابِ رَسُولِ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ وَهُمْ هُنَالِكَ مِنْ أَرْضِ الْحَبَشَةِ ، فَيَقُولُ فَقَّحْنَا وَصَأْصَأْتُمْ أَيْ أَبْصَرْنَا وَأَنْتَمِ تَلْتَمِسُونَ الْبَصَرَ }.(26)

وقد أثبتنا في حلقتنا للرد على رشيد كذب ادعائه بتنصر عبيد الله بن جحش، وأثبتنا أن هذه الرواية لا تصح عنه مطلقاً.

أقول: نحن المسلمين لنا منهج معين ومحدد في تنقيح كتبنا فلا نحيد عنه، ومن هذا المنهج ان العلماء إذا رَوَوا في العقائد والأحكام شددوا، وإذا رَوَوْا في التاريخ والسِّيَرِ تساهلوا، بشرط ألا تكون الروايات مخالفة للأصول والثوابت عندنا.

فرواية مثل رواية مقاتل لا ينبني عليها عمل ولا ينبني عليها اعتقاد، لأن المسلمين يعلمون أن نبيهم صلوات الله وسلامه عليه صادق أمين بل هو سيد الصادقين سواء لَقَّبَتْهُ قريشٌ بذلك أم لا.

ثم نقول أن هذه الرواية ليست على لسان النبي صلى الله عليه وسلم ولا على لسان أصحابه، وإنما هي كلام للمشركين مع بعضهم البعض، فلن يضرنا ولن ينفعنا إذا رددناه أو قبلناه.

ثم ما الذي أدرى رشيد أن مقاتل الذي ذكر القرطبي عنه الرواية هو مقاتل بن سليمان ؟!

الإمام القرطبي في تفسيره يذكر أقوالاً ورواياتٍ أيضاً عن مقاتل بن حيان.

فكيف عَرَفَ وَجَزَمَ العَلَّامة رشيد أن الرواية عن مقاتل بن سليمان وليس مقاتل بن حيان ؟؟

ثم لو كانت الرواية عن مقاتل بن سليمان فلماذا لم ينكر رشيد على القمص زكريا بطرس حينما كان يستدل من تفسير مقاتل بن سليمان في حلقاته. ولقد رددنا عليه كذلك في هذه الحلقة.(27)

فإذا كان مقاتل بن سليمان كذاباً عندكم فلماذا تستدلون برواياته علينا ؟

خامساً: لماذا ينفي رشيد لقب الصادق الأمين عن النبي:

يُنْكِرُ رشيد ومَنْ على شاكلته لقب الصادق الأمين عن النبي صلى الله عليه وسلم وذلك لسببين أساسيين وهما:

الأول: عقيدتهم في الأنبياء لا تتضمن مدحهم والثناء عليهم.

الثاني: نفي نبوءة سفر رؤيا يوحنا 19 – 11 عن النبي صلى الله عليه وسلم.

فأما السبب الأول: فعقيدة النصارى في الأنبياء أنهم زناة سارقون فكيف يمدحونهم أصلاً ؟

ففي كتابهم أن نبي الله داود عليه السلام وقع في الزنا والعياذ بالله وأن نبي الله سليمان عليه السلام كفر بالله وسجد للأصنام وأن أبشالوم ابن داود زنا بنساء أبيه داود والعياذ بالله.!!

يقول كتاب النصارى على لسان يسوع:

{ جَمِيعُ الَّذِينَ أَتَوْا قَبْلِي هُمْ سُرَّاقٌ وَلُصُوصٌ، وَلَكِنَّ الْخِرَافَ لَمْ تَسْمَعْ لَهُمْ }.(28)

وهذا النص الغريب يقدح في جميع أنبياء الله قدحاً صريحاً مباشراً

وعلى هذا الأساس يؤمن النصارى أنَّ الأنبياء ليس من بينهم شخص محترم.!

فقد أَكَّدَ بولس لهم على هذا المعنى فقال:

{ الْجَمِيعُ زَاغُوا وَفَسَدُوا مَعاً. لَيْسَ مَنْ يَعْمَلُ صَلاَحاً لَيْسَ وَلاَ وَاحِدٌ }.(29)

وقال أيضاً: { كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ: أَنَّهُ لَيْسَ بَارٌّ وَلاَ وَاحِدٌ }

مع العلم أن كلام بولس ويسوع يتناقض صراحةً مع ما جاء في إنجيل لوقا حيث قال:
{ كَانَ فِي أَيَّامِ هِيرُودُسَ مَلِكِ الْيَهُودِيَّةِ كَاهِنٌ اسْمُهُ زَكَرِيَّا .. وَامْرَأَتُهُ مِنْ بَنَاتِ هَارُونَ وَاسْمُهَا أَلِيصَابَاتُ، وَكَانَا كِلاَهُمَا بَارَّيْنِ أَمَامَ اللهِ، سَالِكَيْنِ فِي جَمِيعِ وَصَايَا الرَّبِّ وَأَحْكَامِهِ بِلاَ لَوْمٍ}.(30)

إلا أنها دعوة صريحة لرفع التوقير والاحترام الواجب لأنبياء الله عليهم صلوات الله وسلامه.!!

وأما السبب الثاني: أراد رشيد بهذه الحلقة نفي بشارة سفر رؤيا يوحنا والتي تتحدث عن رجل سيحكم ويحارب ويُدعى الصادق الأمين.

وإليكم نص البشارة:

{ ثُمَّ رَأَيْتُ السَّمَـاءَ مَفْتُوحَةً، وَإِذَا فَرَسٌ أَبْيَضُ وَالْجَالِسُ عَلَيْهِ يُدْعَى أَمِيناً وَصَادِقاً، وَبِالْعَدْلِ يَحْكُمُ وَيُحَارِبُ }.(31)

وقد حاول الكثير من مُفَسِّرِي كتاب النصارى في محاولة يائسة أن يحشروا يسوع في هذه النبوءة

فيقول أنطونيوس فكري:

{ هذا هو المسيح يسوع ظهر على فرس أبيض = علامة أن المسيح يحارب، والفرس الأبيض هو كنيسته التي بررها ويحارب بها وفيها. وهو أمينا وصادقا = وعد بنصرة كنيسته وتكليلها وسيفعل. عيناه كلهيب نار = تفحص حتى أستار الظلام، وتحرق أعداء الكنيسة وترعبهم }.(32)

ولستُ أدري متي وأين حارب المسيح في كتابهم ؟ ومتى وأين دُعِيَ أميناً صادقاً.

كعادة النصارى نجدهم دائما وأبداً حريصين على تحريف كل نبوءة موجودة في كتابهم ليفصلوها على المسيح سواء عن طريق تحريف المعاني أو لَيِّ أعناق النصوص، أو حشر أي معاني من رؤوسهم، المهم ألا تكون النبوءة عن نبي المسلمين بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم.

تتحدث هذه النبوءة عن رجل:

1- يُدْعَى أميناً.

2- يُدْعَى صادقاً.

3- عادل.

4- يحكم.

5- يحارب.

وكل هذه الصفات لا تنطبق إلا على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

فأما أنه يُدعى أميناً وصادقاً فقد أثبتناه من الروايات الصحيحة.

وأما عن عدله فهذا معلوم ونذكر في ذلك قصة المرأة المخزومية

روى الإمام البخاري:

{ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ قُرَيْشًا أَهَمَّهُمْ شَأْنُ الْمَرْأَةِ الْمَخْزُومِيَّةِ الَّتِي سَرَقَتْ فَقَالُوا وَمَنْ يُكَلِّمُ فِيهَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ فَقَالُوا وَمَنْ يَجْتَرِئُ عَلَيْهِ إِلَّا أُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ حِبُّ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَكَلَّمَهُ أُسَامَةُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَتَشْفَعُ فِي حَدٍّ مِنْ حُدُودِ اللَّهِ ثُمَّ قَامَ فَاخْتَطَبَ ثُمَّ قَالَ إِنَّمَـا أَهْلَكَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ أَنَّهُمْ كَانُوا إِذَا سَرَقَ فِيهِمْ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ وَإِذَا سَرَقَ فِيهِمْ الضَّعِيفُ أَقَامُوا عَلَيْهِ الْحَدَّ وَايْمُ اللَّهِ لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَهَا }.(33)

وهذه قمة العدل، لأنه سيقيمه أول ما يقيمه على ابنته لو سرقت، وحاشاها.

وأما عن حُكْمِه فهذا معلوم للجميع فلقد كان النبي صلى الله عليه وسلم قائداً وحاكماً

فقد كان يحكم الناس ويقضي بينهم كما أمره بذلك ربه تبارك وتعالى:

{ إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ وَلَا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيمًا }.(34)

وأمَّا عن الحرب فهو النبي المحارب العظيم الذي ترتجف أمامه أقسى القلوب وأشجع الشجعان والذي كان مؤيدا بالنصر من الله.

روى الإمام أحمد في مسنده:

{ عن الْعَبَّاسِ، قَالَ: شَهِدْتُ مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حُنَيْنًا، قَالَ: فَلَقَدْ رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمَا مَعَهُ إِلا أَنَا، وَأَبُو سُفْيَانَ بْنُ الْحَارِثِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ، فَلَزِمْنَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَلَمْ نُفَارِقْهُ وَهُوَ عَلَى بَغْلَةٍ شَهْبَاءَ ، – وَرُبَّمَا قَالَ مَعْمَرٌ: بَيْضَاءَ – أَهْدَاهَا لَهُ فَرْوَةُ بْنُ نَعَامَةَ الْجُذَامِيُّ فَلَمَّا الْتَقَى الْمُسْلِمُونَ وَالْكُفَّارُ، وَلَّى الْمُسْلِمُونَ مُدْبِرِينَ، وَطَفِقَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَرْكُضُ بَغْلَتَهُ قِبَلَ الْكُفَّارِ، قَالَ الْعَبَّاسُ: أَنَا آخِذٌ بِلِجَامِ بَغْلَةِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَكُفُّهَا ، وَهُوَ لَا يَأْلُو مَا أَسْرَعَ نَحْوَ الْمُشْرِكِينَ، وَأَبُو سُفْيَانَ بْنُ الْحَارِثِ آخِذٌ بِغَرْزِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ” يَا عَبَّاسُ، نَادِ يَا أَصْحَابَ السَّمُرَةِ ” قَالَ: وَكُنْتُ رَجُلًا صَيِّتًا فَقُلْتُ: بِأَعْلَى صَوْتِي أَيْنَ أَصْحَابُ السَّمُرَةِ ؟ قَالَ: فَوَاللهِ، لَكَأَنَّ عَطْفَتَهُمْ حِينَ سَمِعُوا صَوْتِي عَطْفَةُ الْبَقَرِ عَلَى أَوْلادِهَا . فَقَالُوا: يَا لَبَّيْكَ يَا لَبَّيْكَ، يَا لَبَّيْكَ، وَأَقْبَلَ الْمُسْلِمُونَ، فَاقْتَتَلُوا هُمْ وَالْكُفَّارُ، فَنَادَتِ الْأَنْصَارُ يَقُولُونَ: يَا مَعْشَرَ الْأَنْصَارِ، ثُمَّ قَصَّرَتِ الدَّاعُونَ عَلَى بَنِي الْحَارِثِ بْنِ الْخَزْرَجِ، فَنَادَوْا: يَا بَنِي الْحَارِثِ بْنِ الْخَزْرَجِ، قَالَ: فَنَظَرَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَهُوَ عَلَى بَغْلَتِهِ كَالْمُتَطَاوِلِ عَلَيْهَا إِلَى قِتَالِهِمْ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ” هَذَا حِينَ حَمِيَ الْوَطِيسُ “، قَالَ: ثُمَّ أَخَذَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَصَيَاتٍ ، فَرَمَى بِهِنَّ وُجُوهَ الْكُفَّارِ، ثُمَّ قَالَ: ” انْهَزَمُوا وَرَبِّ الْكَعْبَةِ، انْهَزَمُوا وَرَبِّ الْكَعْبَةِ “، قَالَ: فَذَهَبْتُ أَنْظُرُ، فَإِذَا الْقِتَالُ عَلَى هَيْئَتِهِ فِيمَا أَرَى، قَالَ: فَوَاللهِ مَا هُوَ إِلا أَنْ رَمَاهُمْ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِحَصَيَاتِهِ ، فَمَا زِلْتُ أَرَى حَدَّهُمْ كَلِيلًا ، وَأَمْرَهُمْ مُدْبِرًا حَتَّى هَزَمَهُمِ اللهُ، قَالَ: وَكَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَرْكُضُ خَلْفَهُمْ عَلَى بَغْلَتِهِ }.(35)

فنبينا محمد هو الصادق المصدوق، الأمين المؤتمن، الحاكم العادل المحارب العظيم فداه أبي وأمي وروحي ونفسي وولدي.

كان هذا ردي على حلقة المدعو رشيد.

فإن أصبت فهذا محض توفيق الله تبارك وتعالى، وإذا أخطأت فهذا مني ومن الشيطان.

والله ورسوله منه براء، وصلى الله على نبيه محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

والحمد لله رب العالمين

مراجع البحـث:

(1) برنامج سؤال جريء حلقة رقم 305 .

(2) صحيح البخاري للإمام محمد بن إسماعيل البخاري ص7 ح3 ط دار بن كثير- بيروت.

(3) القرآن الكريم ، سورة البقرة ، الآية 111، تنزيل من حكيم حميد.

(4) شرح مُشْكِل الآثار للإمام أبي جعفر الطحاوي ج14 ص240 ط مؤسسة الرسالة – بيروت، ت: شعيب الأرنؤُوط.

(5) مُسند الإمام أحمد بن حنبل ج24 ص262 ط مؤسسة الرسالة- بيروت، ت: شعيب الأرنؤُوط وآخرون.

(6) المستدرك على الصحيحين للإمام أبي عبد الله الحاكم النيسابوري ج1 ص628 ط دار الحرمين – مصر، ت: مقبل بن هادي الوادعي.

(7) كتاب النصارى – رسالة بولس إلى أهل رومية فصل3 عدد7 ص254 ط دار الكتاب المقدس – القاهرة.

(8) صحيح البخاري للإمام أبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري ص819 ح3332 ط دار بن كثير- بيروت.

(9) صحيح البخاري للإمام أبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري ص887 ح3605 ط دار بن كثير- بيروت.

(10) مُسند الإمام أحمد بن حنبل ج3 ص266 ط مؤسسة الرسالة- بيروت، ت: شعيب الأرنؤُوط وآخرون.

(11) حديث أبي الفضل الزهري رواية أبي محمد الجوهري ج2 ص511 ط أضواء السلف – الرياض، ت: حسن محمد علي البلوط.

(12) صحيح البخاري للإمام أبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري ص1270 ح4971 ، ط دار بن كثير- بيروت.

(13) صحيح البخاري للإمام أبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري ص1196 ح4770 ، ط دار بن كثير- بيروت.

(14) تفسير الإمامين الجلالين السيوطي والمحلي ص462 ، ط مؤسسة الرسالة- بيروت، ت: شعيب الأرنؤُوط.

(15) الأحكام الكبرى للإمام عبد الحق الأشبيلي ج2 ص201 ، ط مكتبة الرشد – الرياض، ت: أبو عبد الله حسين بن عكاشة.

(16) ميزان الاعتدال في نقد الرجال للإمام شمس الدين الذهبي ج6 ص58 ، ط دار الكتب العلمية – بيروت.

(17) سير أعلام النبلاء للإمام شمس الدين الذهبي ج7 ص49 ، ط مؤسسة الرسالة – بيروت ، ت: الشيخ شعيب الأرناؤوط.

(18) سير أعلام النبلاء للإمام شمس الدين الذهبي ج7 ص50 ، ط مؤسسة الرسالة – بيروت ، ت: الشيخ شعيب الأرناؤوط.

(19) سير أعلام النبلاء للإمام شمس الدين الذهبي ج7 ص38 ، ط مؤسسة الرسالة – بيروت ، ت: الشيخ شعيب الأرناؤوط.

(20) ميزان الاعتدال في نقد الرجال للإمام شمس الدين الذهبي ج6 ص57 ، ط دار الكتب العلمية – بيروت

(21) ميزان الاعتدال في نقد الرجال للإمام شمس الدين الذهبي ج6 ص58 ، ط دار الكتب العلمية – بيروت.

(22) معجم الأدباء لياقوت الحموي ج16 ص2419 ، ط دار الغرب الإسلامي – بيروت ، ت: د/ إحسان عباس.

(23) سير أعلام النبلاء للإمام شمس الدين الذهبي ج7 ص35 وما بعدها ، ط مؤسسة الرسالة – بيروت ، ت: الشيخ شعيب الأرناؤوط.

(24) كتاب تاريخ الشعوب الإسلامية للمستشرق كارل بروكلمان ص66 ، ط دار العلم للملايين – بيروت.

(25) سير أعلام النبلاء للإمام شمس الدين الذهبي ج7 ص38 ، ط مؤسسة الرسالة – بيروت ، ت: الشيخ شعيب الأرناؤوط.

(26) السيرة النبوية للإمام أبي محمد عبد الملك بن هشام ج1 ص164 ، ط دار الحديث – القاهرة.

(27) برنامج حوار الحق للقمص زكريا بطرس الحلقة رقم 110 http://www.youtube.com/watch?v=Dln9F2O0yJg

(28) كتاب النصارى – إنجيل يوحنا فصل10 عدد8 ص169 ط دار الكتاب المقدس – القاهرة.

(29) كتاب النصارى – رسالة بولس إلى أهل رومية فصل3 عدد7 ص254 ط دار الكتاب المقدس – القاهرة.

(30) كتاب النصارى – إنجيل لوقا فصل1 عدد6 ص91 ط دار الكتاب المقدس – القاهرة.

(31) كتاب النصارى – سفر رؤيا يوحنا فصل19 عدد11 وما بعده ص427 ط دار الكتاب المقدس – القاهرة.

(32) تفسير أنطونيوس فكري – تفسير رؤيا يوحنا ص193 ط كنيسة السيدة العذراء بالفجالة – القاهرة.

(33) صحيح البخاري للإمام أبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري ص861 ح3475 ط دار بن كثير- بيروت.

(34) القرآن الكريم ، سورة النساء ، الآية 105، تنزيل من حكيم حميد.

(35) مُسند الإمام أحمد بن حنبل ج3 ص296 ط مؤسسة الرسالة- بيروت، ت: شعيب الأرنؤُوط وآخرون.

 

تمت بحمد الله

كتبه أبو عمر الباحث

غفر الله له ولوالديه

لمشاهدة الرد على الشبهة مصورا

http://antishubohat.com/watch/video/media-17

افتراء الصحفي إبراهيم عيسى على الصحابة

قناة مكافح الشبهات – أبو عمر الباحث

نسف أكاذيب النصارى والرافضة حول أصحاب رسول الله

صلى الله عليه وسلم

شبهة تعطيل عثمان للحدود وتضارب الصحابة والتابعين بالنعال

لتحميل البحث بصيغة pdf اضغط هنا

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه

وبعد:

هذه سلسلة ردود علمية على شبهات الصُحُفِي إبراهيم عيسى على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.

زعم هذا الصُحُفِي وادَّعى أنَّ أصحابَ رسولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلم والتابعين تضاربوا بالنعال، وأنَّ عثمان ابن عفان رضي الله عنه كان يعطِّل حدودَ الله من أجل أقربائه وأنَّ فُسَّاقّ العراق كانوا يذهبون لبيت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.!

واستدل المفتري بما رواه أبو الفرج الأصفهاني في كتاب الأغاني قال:

{ أخبرنا أحمد قال حدثنا عمر قال حدثنا المدائني عن الوقاصي عن الزهري قال خرج رهط من أهل الكوفة إلى عثمان في أمر الوليد فقال أكلما غضب رجل منكم على أميره رماه بالباطل لئن أصبحت لكم لأنكلن بكم فاستجاروا بعائشة وأصبح عثمان فسمع من حجرتها صوتا وكلاما فيه بعض الغلظة فقال أما يجد مراق أهل العراق وفساقهم ملجأ إلا بيت عائشة فسمعت فرفعت نعل رسول الله وقالت تركت سنة رسول الله صاحب هذه النعل فتسامع الناس فجاؤوا حتى مَلَئُوا المسجد فَمِنْ قائل أحسنت وَمِنْ قائل: لِلنِّسَاءِ وَلِهَذَا حَتَّى تَحَاصَبُوا وَتَضَارَبُوا بِالنِّعَالِ ودخل رَهْطٌ من أصحاب رسول الله على عثمان فقالوا له اتق الله ولا تعطل الحد واعزل أخاك عنهم ، فعزله عنهم }.(1)

وللرد على هذا الافتراء أقول:

أولاً: الرواية غير صحيحة:

فصاحب الكتاب شيعي كَذَّاب، والسندُ فيه راوٍ مجهول ثم راوٍ كذَّاب ثم انقطاع بين الزهري وبين أصحاب هذه الواقعة المزعومة.

والمسلمون لا يقبلون في دينهم إلا حديثاً صحيحاً فقط ، ويجب أن تنطبق عليه شروط خمس

وهي:

1- اتصال السند.

2- عدالة الرواة.

3- ضبط الرواة.

4- انتفاء الشذوذ.

5- انتفاء العلة.

قال الإمام أبو عمرو بن الصلاح:

{ أَمَّا الْحَدِيثُ الصّحِيحُ: فَهُوَ الْحَدِيثُ الْـمُسْنَدُ الّذِي يَـتَّصِلُ إِسْنَادُهُ بِنَقْلِ الْعَدْلِ الضَّابِطِ عَنِ

الْعَدْلِ الضَّابِطِ إِلَى مُنْتَهَاهُ ، وَلَا يَكُونُ شَاذّاً ، وَلا مُعَلّلاً}.(2)

علل الرواية:

العِلَّة الأولى: أبو الفرج الأصفهاني صاحب الكتاب كَذَّاب.

فهذا الرجل مشهورٌ أمرُه بين العلماء بانحرافه وزيغه.

قال الإمام ابنُ الجوزي:

{ كان يَتَشَيَّعُ، وَمِثْلُهُ لا يُوثق بروايته ، يُصرِّح فى كتبه بمـا يُوجِبُ عليه الْفِسْقَ، ويُهوِّن شُربَ الخمر، وربما حَكَى ذَلِكَ عَنْ نَفْسِهِ، ومَنْ تأمَّلَ كتابَ الأغانى رأى كُلَّ قبيحٍ ومُنْكَرٍ }.(3)

قال الإمام الخطيب البغدادي:
{ قال أبو محمد الحسن بن الحسين النوبختي: كان أبو الفرج الأصفهاني أَكْذَبَ الناس ، كان يدخل سوق الوَرَّاقِينَ وهي عامرة والدكاكين مملوءة بالكتب فيشتري شيئاً كثيراً من الصحف ويحملها إلى بيته ثم تكون رواياتُه كُلها منها }.(4)

فالأصفهاني صاحب الكتاب كان شيعياً خبيثاً يدس الأكاذيب على الصحابة لينفر الناس عن محبتهم واتباعهم.

العلة الثانية: أحمد بن عبد العزيز الجوهري شيخُ أبي الفرج الأصفهاني مجهول الحال.

قال الشيخ عبد السلام بن محسن آل عيسى:

{ أحمد بن عبد العزيز الجوهري شيخ أبي الفرج الأصفهاني لم أجد له ترجمة }.(5)

العلة الثالثة: عثمان ابن عبد الرحمن الْوَقَّاصِيِّ كَذَّاب.

قال الإمام أبو الحَجَّاج المِزِّيُّ:

عُثْمَـان بن عَبْد الرَّحْمَنِ بن عُمَر بن سَعْد بن أَبي وقاص الوقَّاصي.

قال إِبْرَاهِيم بْن عَبد اللَّهِ بْن الجنيد ، عَنْ يحيى بْن مَعِين: لا يُكْتَبُ حَدِيثُه، كَانَ يكذب.

وَقَال عَباس الدُّورِيُّ ، عَن يحيى بن مَعِين: ضعيف.

وَقَال فِي موضع آخر: ليس بشيءٍ.

وَقَال عَلِي ابْن المديني: ضعيف جدا.

وَقَال إِبْرَاهِيم بْن يعقوب الجوزجاني: ساقط.

وَقَال يَعْقُوب بْن سُفْيَان: لا يكتب حَدِيثه أَهل العلم إلا للمعرفة، ولا يحتج بروايته.

وَقَال أَبُو حَاتِمٍ: مَتْرُوكُ الْحَدِيثِ، ذاهب.

وقَال البُخارِيُّ: تركوه.

وَقَال أَبُو دَاوُدَ: ليس بشيءٍ.

وَقَال التِّرْمِذِيّ: لَيْسَ بالقوي.

وَقَال النَّسَائي: متروك.

وَقَال في موضع آخر: ليس بثقة ولا يكتب حديثه.(6)

وعليه فالسند ساقط ضعيف لا يُـحْتَجُّ بِهِ.

العلة الرابعة: الإرسال.

لم تُصَرِّح الرواية أن الزُّهْرِيَّ سَمِعَهَا من أحد الصحابة أو مِـمَّنْ حضر هذه الواقعة، فالرواية مُرْسَلَة أو مُعْضَلَة، ومراسيل الزهري ضعيفة عند الـمُحَدِّثِينَ.

قال الإمام الزركشي:

قَالَ الشَّافِعِي: رَأَيْنَاهُ يُرْسل عَن الضُّعَفَاء.

وَقَالَ يحيى بن معِين: مُرْسل الزُّهْرِيّ لَيْسَ بِشَيْء.

روى ابْن أبي حَاتِم عَن يحيى بن سعيد: أَنه كَانَ لَا يرى إرْسَال الزُّهْرِيّ وَقَتَادَة شَيْئا يَقُول: هُوَ بِمَنْزِلَة الرّيح وَيَقُول: هَؤُلَاءِ قوم حُفَّاظٌ كَانُوا إِذا سمعُوا الشَّيْء علقوه.(7)

إذا فالإمام الزهري عند العلماء حافظ إمام ثقة، وَأَمَّا مَراسِيلُهُ فغير مقبولة.

ثانياً: كتب أخرى تنقل الرواية:

نقلت بعض الكتب هذه الرواية عن كتاب الأغاني مثل كتاب شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد

وقد ذكر ابن أبي الحديد أنه نقلها عن أبي الفرج الأصفهاني.

وكُلُّ مَنْ ينقلها حتى من الشيعة الرافضة ينقلها بنفس هذا الإسناد الساقط.

ثالثاً: الرواية تحمل في داخلها دليل كذبها:

هل يعقل أنَّ عثمان ابن عفان وَهُوَ مَنْ هُوَ ، ذو النورين زوج ابنتي رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحب بئر رومة، وَمُجَهِّزُ جيش العُسْرَةِ ، الخليفة الراشد الذي قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم “عليكم بِسُنَّتِي وسُنَّةِ الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي، عَضُّوا عليها بالنواجذ“.(8)

فَأَمَرَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم النَّاسَ بِاتِّبَاعِهِ وَجَعَلَ أَمْرَهُ مَتْبُوعَاً وَرَأْيَهُ مَسْمُوعَاً ، فهل يُعْقَلُ أن أمير المؤمنين عثمان ابن عفان سَيُعَطِّلُ حَدّاً من حدود الله من أجل أحد أقربائه ؟

لا شك في كذب هذه الرواية وبُطلانها وأنها من وضع زنديق رافضي خبيث.

ثم هل يُعْقَلُ أن عثمان سيقول أن الفُسَّاقَ والـمُرَّاقَ لم يجدوا ملجأً إلا بيتَ عائشة ؟!

وفي هذه الكلمة تعريض ظاهر بأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بل وببعلها عليه الصلاة والسلام

وَكَأَنَّ بيتَ رسولِ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم صار هدفاً وملجأً للسفلة والفسقة.!!

رابعاً: الرواية الصحيحة ليس فيها هذا الإفك المبين:

روى البخاري في صحيحه قال:

{ حَدَّثَنِي أَحْمَدُ بْنُ شَبِيبِ بْنِ سَعِيدٍ قَالَ حَدَّثَنِي أَبِي عَنْ يُونُسَ قَالَ ابْنُ شِهَابٍ أَخْبَرَنِي عُرْوَةُ أَنَّ عُبَيْدَ اللَّهِ بْنَ عَدِيِّ بْنِ الْخِيَارِ أَخْبَرَهُ أَنَّ الْمِسْوَرَ بْنَ مَخْرَمَةَ وَعَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ الْأَسْوَدِ بْنِ عَبْدِ يَغُوثَ قَالَا مَا يَمْنَعُكَ أَنْ تُكَلِّمَ عُثْمَانَ لِأَخِيهِ الْوَلِيدِ فَقَدْ أَكْثَرَ النَّاسُ فِيهِ فَقَصَدْتُ لِعُثْمَـانَ حَتَّى خَرَجَ إِلَى الصَّلَاةِ قُلْتُ إِنَّ لِي إِلَيْكَ حَاجَةً وَهِيَ نَصِيحَةٌ لَكَ قَالَ يَا أَيُّهَا الْمَرْءُ قَالَ مَعْمَرٌ أُرَاهُ قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْكَ فَانْصَرَفْتُ فَرَجَعْتُ إِلَيْهِمْ إِذْ جَاءَ رَسُولُ عُثْمَـانَ فَأَتَيْتُهُ فَقَالَ مَا نَصِيحَتُكَ فَقُلْتُ إِنَّ اللَّهَ سُبْحَانَهُ بَعَثَ مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالْحَقِّ وَأَنْزَلَ عَلَيْهِ الْكِتَابَ وَكُنْتَ مِمَّنْ اسْتَجَابَ لِلَّهِ وَلِرَسُولِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَهَاجَرْتَ الْهِجْرَتَيْنِ وَصَحِبْتَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَرَأَيْتَ هَدْيَهُ وَقَدْ أَكْثَرَ النَّاسُ فِي شَأْنِ الْوَلِيدِ قَالَ أَدْرَكْتَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قُلْتُ لَا وَلَكِنْ خَلَصَ إِلَيَّ مِنْ عِلْمِهِ مَا يَخْلُصُ إِلَى الْعَذْرَاءِ فِي سِتْرِهَا قَالَ أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّ اللَّهَ بَعَثَ مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالْحَقِّ فَكُنْتُ مِمَّنْ اسْتَجَابَ لِلَّهِ وَلِرَسُولِهِ وَآمَنْتُ بِمَا بُعِثَ بِهِ وَهَاجَرْتُ الْهِجْرَتَيْنِ كَمَـا قُلْتَ وَصَحِبْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَبَايَعْتُهُ فَوَاللَّهِ مَا عَصَيْتُهُ وَلَا غَشَشْتُهُ حَتَّى تَوَفَّاهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ ثُمَّ أَبُو بَكْرٍ مِثْلُهُ ثُمَّ عُمَرُ مِثْلُهُ ثُمَّ اسْتُخْلِفْتُ أَفَلَيْسَ لِي مِنْ الْحَقِّ مِثْلُ الَّذِي لَهُمْ قُلْتُ بَلَى قَالَ فَمَـا هَذِهِ الْأَحَادِيثُ الَّتِي تَبْلُغُنِي عَنْكُمْ أَمَّا مَا ذَكَرْتَ مِنْ شَأْنِ الْوَلِيدِ فَسَنَأْخُذُ فِيهِ بِالْحَقِّ إِنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ دَعَا عَلِيًّا فَأَمَرَهُ أَنْ يَجْلِدَهُ فَجَلَدَهُ ثَمَانِينَ }.(9)

فنحن نحكم على رواية الأصفهاني بالكذب سَنَدَاً وَمَتْنَاً.

‘ والسؤال الذي يطرح نفسه الآن:

لماذا يترك الصُحُفِيُّ إبراهيم عيسى السُّنَّةَ الصحيحة والسيرة الثابتة ويذهب إلى كتب الكذابين والـمُجَّان ليستخرج ما بها من أكاذيب ثم ينسبها لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟!

إلا إذا كان له غرض خبيث بالنيل والطعن في عدالة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.

مراجع البحـث:

(1) فضائل القرآن للإمام أبي عبيد القاسم ابن سلّام ص324 ، ط دار ابن كثير – بيروت، ت: مروان العطية ومحسن خرابة ووفاء تقي الدين.

(2) علوم الحديث للإمام أبي عمرو بن الصلاح ص11 ، ط دار الفكر المعاصر – لبنان ، دار الفكر – سوريا ، ت: نور الدين عنتر.

(3) المنتظم في تاريخ الملوك والأمم للإمام ابن الجوزي ج14 ص185 ط دار الكتب العلمية – بيروت، ت: محمد ومصطفى عبد القادر عطا.

(4) تاريخ مدينة السلام (تاريخ بغداد) للإمام الخطيب البغدادي ج13 ص339 ط دار الغرب الإسلامي – بيروت ، ت: د/بشَّار عَوَّاد معروف.

(5) دراسة نقدية في المرويات في شخصية عمر بن الخطاب للشيخ عبد السلام بن محسن ص 210 ط عمادة البحث العلمي، المدينة المنورة.

(6) تهذيب الـكمـال في أسمـاء الرجال للإمام أبي الحجاج الـمِزِّيِّ ج19 ص425 ط مؤسسة الرسالة – بيروت، ت: د/بشَّار عَوَّاد معروف.

(7) النكت على مقدمة ابن الصلاح للإمام بدر الدين الزركشي ج1 ص513 ط أضواء السلف – الرياض، ت: د/زين العابدين محمد بلا فريج.

(8) جزء من حديث رواه أحمد في مسنده ج28 ص373 ط مؤسسة الرسالة – بيروت. ورواه ابنُ ماجة والحاكمُ والدراميُ والطبرانيُ وغيرُهم.

 

تمت بحمد الله

كتبه أبو عمر الباحث

غفر الله له ولوالديه

قول ابن عمر لا يقولن أحدكم أخذت القرآن كله

قناة مكافح الشبهات – أبو عمر الباحث

نسف أكاذيب النصارى والشيعة الروافض حول القرآن الكريم

معنى قول ابن عمر ” لا يقولن أحدكم أخذت القرآن كله ، قد ذهب منه قرآن كثير”

لتحميل البحث بصيغة pdf اضغط هنا

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه .

وبعد:

هذه سلسلة الرد على شبهات النصارى والشيعة الروافض حول القرآن الكريم.

قالوا أن القرآن الكريم قد ذهب منه الكثير !!

واستدلوا بما رواه أبو عبيد قَالَ:

حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ أَيُّوبَ ، عَنْ نَافِعٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ ، قَالَ: “ لَا يَقُولَنَّ أَحَدُكُمْ قَدْ أَخَذْتُ الْقُرْآنَ كُلَّهُ وَمَا يُدْرِيهِ مَا كُلَّهُ؟ قَدْ ذَهَبَ مِنْهُ قُرْآنٌ كَثِيرٌ، وَلَكِنْ لِيَقُلْ: قَدْ أَخَذْتُ مِنْهُ مَا ظَهْرَ مِنْهُ.(1)

وكان محل استدلالهم بقول ابن عمر : ” قَدْ ذَهَبَ مِنْهُ قُرْآنٌ كَثِيرٌ “.

وللرد على هذا الافتراء أقول:

أولا: الرواية صحيحة :

هذه الرواية صحيحة لا إشكال مطلقا فيها سنداً ولا متناً.

فأما السند فصحيح متصل بين سعيد بن منصور وبين بن عمر رضي الله عنهما.

وأما المتن فلا غبار عليه.

ثانيا: الرواية ذكرها أبو عبيد تحت باب:

{بَابُ مَا رُفِعَ مِنَ الْقُرْآنِ بَعْدَ نُزُولِهِ وَلَمْ يُثْبَتُ فِي الْمَصَاحِفِ}

إذا هناك آيات نزلت على المصطفى صلى الله عليه وسلم ثم رُفعت ونسخها الله سبحانه وتعالى ومن هذه الآيات باتفاق كل المسلمين بلا مخالف هذا الحديث يدخل تحت هذا النسخ.

وأكرر أنه لا يوجد مخالف في هذه المسألة.

إذًا الإمام أبو عبيد وضع هذه الرواية تحت هذا الباب:

{بَابُ مَا رُفِعَ مِنَ الْقُرْآنِ بَعْدَ نُزُولِهِ وَلَمْ يُثْبَتُ فِي الْمَصَاحِفِ}

فلا ينبغي أن يخرج علينا جاهل متعالِم ويدّعي ضياع شيء من القرآن الكريم مستدلاً بهذه الرواية.

وإليك باقي كلام العلماء الذي يوافق أبا عبيد في هذه المسألة.

فالإمام ابن حجر العسقلاني يقول:

وَقَدْ أخرج ابنُ الضريس من حَدِيث ابن عُمَرَ أَنَّهُ كَانَ يَكْرَهُ أَنْ يَقُولَ الرَّجُلُ قَرَأْتُ الْقُرْآنَ كُلَّهُ وَيَقُولُ إِنَّ مِنْهُ قُرْآنًا قَدْ رُفِعَ وَلَيْسَ فِي شَيْءٍ مِنْ ذَلِكَ مَا يُعَارِضُ حَدِيثَ الْبَابِ لِأَنَّ جَمِيعَ ذَلِكَ مِمَّا نُسِخَتْ تِلَاوَتُهُ فِي حَيَاةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.(2)

فيقول السيوطي في الإتقان:

الضَّرْبُ الثَّالِثُ: مَا نُسِخَ تِلَاوَتُهُ دُونَ حُكْمِهِ .. وَأَمْثِلَةُ هَذَا الضَّرْبِ كَثِيرَةٌ.(3)

ثم ذكر السيوطي هذه الرواية مباشرة!

قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَيُّوبَ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: لَا يَقُولَنَّ أَحَدُكُمْ: قَدْ أَخَذْتُ الْقُرْآنَ كُلَّهُ وَمَا يُدْرِيهِ مَا كُلُّهُ قَدْ ذَهَبَ مِنْهُ قُرْآنٌ كَثِيرٌ وَلَكِنْ لِيَقُلْ قَدْ أَخَذْتُ مِنْهُ مَا ظَهَرَ.

وقال العلامة الألوسي:

[ أجمعوا على عدم وقوع النقص فيما تواتر قرآنًا كما هو موجود بين الدفتين اليوم ، نعم أسقط الصديق ما لم يتواتر وما نسخت تلاوتُه .. وعليه يُحْمَل ما رواه أبو عبيد عن ابن عمر قال ” لا يقولن أحدكم أخذت القرآن كله، وما يدريه ما كله ؟! قد ذهب منه قرآن كثير، ولكن ليقلْ: قد أخذت منه ما ظهر ، والروايات في هذا الباب أكثر من أن تُحْصَى إلا أنها محمولة على ما ذكرناه ].(4)

وقال محقق سنن سعيد بن منصوروهو يبيّن ويوضح المقصود من الرواية
رغم أنها واضحة لكل عاقل فقال ما مختصره:

(أخذت القرآن كله) أي: كل ما نزل على النبي صلى الله عليه وسلم مما نسخت تلاوته وما استقر متلوّاً ، (ذهب منه قرآن كثير) أي: سقط منه في حياة النبي صلى الله عليه وسلم ، أو أسقط في الجمعين المجمع عليهما بعده لعدم استيفائه شروط ثبوت قرآنيته حسب العرضة الأخيرة وشروطا أخرى غيرها.(5)

 

ثالثا: النبي لم يترك إلا القرآنَ الموجود بين أيدينا فقط:

ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه لم يترك بعد وفاته إلا ما بين الدَّفَّتَيْنِ، أي ما بَيْنَ الجِلْدَتَيْنِ.

وهذا ما رواه البخاري عن أحد الصحابة وأحد التابعين رضي الله عنهم.

روى البخاري في صحيحه: عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ رُفَيْعٍ قَالَ:

دَخَلْتُ أَنَا وَشَدَّادُ بْنُ مَعْقِلٍ عَلَى ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا

فَقَالَ لَهُ شَدَّادُ بْنُ مَعْقِلٍ: أَتَرَكَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ شَيْءٍ؟

قَالَ: مَا تَرَكَ إِلَّا مَا بَيْنَ الدَّفَّتَيْنِ.

قَالَ: وَدَخَلْنَا عَلَى مُحَمَّدِ بْنِ الْحَنَفِيَّةِ فَسَأَلْنَاهُ:

فَقَالَ: مَا تَرَكَ إِلَّا مَا بَيْنَ الدَّفَّتَيْنِ.(6)

قال ابن حجر العسقلاني:

[ وَهَذِهِ التَّرْجَمَةُ لِلرَّدِّ عَلَى مَنْ زَعَمَ أَنَّ كَثِيرًا مِنَ الْقُرْآنِ ذَهَبَ لِذَهَابِ حَمَلَتِهِ ].(7)

قال بدر الدين العيني:

وَقد ترْجم لهَذَا الْبَاب للرَّدّ على الروافض الَّذين ادّعوا أَن كثيرا من الْقُرْآن ذهب لذهاب حَملته وَأَن التَّنْصِيص على إِمَامَة عَليّ بن أبي طَالب واستحقاقه الْخلَافَة عِنْد موت النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم كَانَ ثَابتا فِي الْقُرْآن ، وَأَن الصَّحَابَة كتموه ، وَهَذِه دَعْوَى بَاطِلَة مَرْدُودَة وحاشا الصَّحَابَة عَن ذَلِك. قَوْله: (إلاَّ مَا بَين الدفتين) أَي: الْقُرْآن.(8)

رابعا: القرآن يستحيل أن يضيع منه شيء لأن الله تعالى وعد بحفظه

وقد وعد الله أمة الإسلام أنه سيحفظ هذا الكتاب الكريم فلا يضيع منه شيءٌ أبدًا.

{..وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ ، تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ}.(9)

فكتاب ربنا تبارك وتعالى باقٍ كما هو ، لم يـُحرّف ولم يُبدّل تحقيقًا وتصديقًا لموعود الله تبارك وتعالى بحفظه . 

خامسا: ابن عمر يعتقد استحالة تغيير حرف من القرآن الكريم: 

وبعد بحثٍ سريعٍ وجدتُ أن هذا المعنى قد رواه اثنان من أئمة التابعين عن ابن عمر رضي الله عنهما, نافع مولى ابن عمر وخالد بن سُمَيْر، والسندان إليهما صحيحان.

فقد روى ابن سعد في طبقاته الكبرى عن الأَسْوَدِ بنِ شَيْبَانَ: حَدَّثَنَا خَالِدُ بنُ سُمَيْرٍ، قَالَ:
خَطَبَ الحَجَّاجُ، فَقَالَ: إِنَّ ابْنَ الزُّبَيْرِ حَرَّفَ كِتَابَ اللهِ.
فَقَالَ ابْنُ عُمَرَ: كَذَبْتَ كَذَبْتَ، مَا يَستَطِيعُ ذَلِكَ وَلاَ أَنْتَ مَعَهُ.
قَالَ: اسْكُتْ، فَقَدْ خَرِفْتَ، وَذَهَبَ عَقلُكَ، يُوشِكُ شَيْخٌ أَنْ يُضْرَبَ عُنُقُهُ، فَيَخِرَّ قَدِ انتفَخَتْ خِصْيَتَاهُ، يَطُوفُ بِهِ صِبيَانُ البَقِيْعِ ]. الطبقات الكبرى لابن سعد ج4 ص139 ، ط دار الكتب العلمية – بيروت.

وروى الطبري في تفسيره بسنده عَنْ أَيُّوبَ، عَنْ نَافِعٍ، قَالَ: ” أَطَالَ الْحَجَّاجُ الْخُطْبَةَ، فَوَضَعَ ابْنُ عُمَرَ رَأْسَهُ فِي حِجْرِي، فَقَالَ الْحَجَّاجُ: إِنَّ ابْنَ الزُّبَيْرِ بَدَّلَ كِتَابَ اللَّهِ فَقَعَدَ ابْنُ عُمَرَ فَقَالَ: لَا تَسْتَطِيعُ أَنْتَ ذَاكَ وَلَا ابْنَ الزُّبَيْرِ {لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ} [يونس: 64] فَقَالَ الْحَجَّاجُ: لَقَدْ أُوتِيتَ عِلْمًا أَنْ تَفْعَلَ. قَالَ أَيُّوبُ: فَلَمَّا أَقْبَلَ عَلَيْهِ فِي خَاصَّةِ نَفْسِهِ سَكَتَ “. تفسير الطبري ج12 ص226 ، ط دار هجر – الجيزة.

وهذا يدل على أن ابن عمر رضي الله عنهما يعتقد أنه لا يستطيع أَحَدٌ كَائِنًا مَنْ كَانَ أَنْ يُغَيِّرَ شَيْئًا مِنْ كِتَابِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ.

فليس كتابُنا ككتاب غيرنا من اليهود والنصارى.

يقول رياض يوسف داود:

[ كان الكِتَابُ يُنسخ نَسْخَ اليَدِ في بداية العَصْرِ الْمَسِيحِيِّ، وَكَانُوا يَنْسَخُونَ بِأَدَوَاتَ كِتَابَةٍ بِدَائِيَّةٍ عَنْ نُسَخٍ مَنْسُوخَةٍ ، وَلَقَدْ أَدْخَلَ النُسّاخُ الْكَثِيرَ من التبديل والتعديل على النصوص، وتراكم بعضُه على بعضه الآخر ، فكان النص الذي وصل آخر الأمر مثقلًا بألوان التبديل التي ظهرت في عدد كبير من القراءات ، فما إن يصدر كتاب جديد حتى تنشر له نُسْخَاتٌ مشحونة بالأغلاط ].(10)

فهل من كان هذا حال كتابه يتطاول بلا دليل ولا بينة ولا برهان على أشرف الكتب وأحكمها وأضبطها ؟!

مراجع البحـث:

(1)  فضائل القرآن للإمام أبي عبيد القاسم بن سلام ص320 ، ط دار بن كثير دمشق بيروت.

(2)  فتح الباري للإمام ابن حجر العسقلاني ج11 ص253 ، ط دار طيبة ، ت: محمد نظر الفاريابي.

(3)  الإتقان في علوم القرآن للإمام السيوطي ج4 ص1454، ط مجمع الملك فهد – السعودية، ت: مركز الدراسات القرآنية.

(4)  تفسير روح المعاني للإمام الألوسي ج1 ص25 ، ط دار إحياء التراث العربي – بيروت.

(5)  سنن سعيد بن منصور ج2 ص433 ط دار الصميعي – الرياض ، ت: الدكتور سعد بن عبد الله آل حميد.

(6)  صحيح البخاري ص1282 ح5019 ، ط دار بن كثير – بيروت .

(7)  فتح الباري للإمام ابن حجر العسقلاني ج11 ص251 ، ط دار طيبة – القاهرة ، ت: محمد نظر الفَاريابي .

(8)  عمدة القاري للإمام بدر الدين العيني ج20 ص52 ، ط دار الكتب العلمية ، ت: عبد الله محمود محمد.

(9)  القرآن الكريم ،سورة فصلت ، الآيتان (41،42) .

(10) مدخل إلى النقد الكتابي للمهندس رياض يوسف داود ص23 ط دار المشرق – بيروت.

الرد مصورا على هذه الفرية

تم بحمد الله

كتبه أبو عمر الباحث

غفر الله ولوالديه

%d مدونون معجبون بهذه: