أرشيف المدونة

إنما هلك أهل الكتاب قبلكم أنهم أقبلوا على كتب علمائهم وتركوا كتاب ربهم

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد
فقد استدل أحدُ المعترضين برواية عن ابن مسعود رضي الله عنه قاصدًا بها أن يترك المسلمون كتب السنة النبوية ويأخذوا بالقرآن الكريم فقط!
فيقول:


وهذه هي الرواية كاملة:
عَنْ إِبْرَاهِيمَ التَّيْمِيِّ، قَالَ: بَلَغَ ابْنَ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّ عِنْدَ نَاسٍ كِتَابًا يُعْجَبُونَ بِهِ، فَلَمْ يَزَلْ بِهِمْ حَتَّى أَتَوْهُ بِهِ، فَمَحَاهُ ثُمَّ قَالَ: «إِنَّمَا هَلَكَ أَهْلُ الْكِتَابِ قَبْلَكُمْ، أَنَّهُمْ أَقْبَلُوا عَلَى كُتُبِ عُلَمَائِهِمْ، وَتَرَكُوا كِتَابَ رَبِّهِمْ». سنن الدارمي (1/ 419)
فكتبت ردًا عليه أقول:
أولًا: استدلالك بهذه الرواية لهذا المعنى الذي تقصده غير صحيح، ولو أصررتَ عليه سيوقعك في ورطة كبيرة!!
لأنك أتيتَ بالرواية من كتابٍ آخر غير كتابِ الله، فهذا يعني أنك أنتَ أيضًا تركتَ كتابَ الله وأخذتَ بهذه الكتب التي تعيب علينا الأخذ بها !!
وهذه الرواية التي تستدل بها موجودة في كتب السنة النبوية، فهل نأخذ بما جاء في هذا الكتب أم نتركها؟!
إنْ قلتَ يجب أن نتركها؛ فلماذا تطلب منا أن نتركها وأنت بنفسك لم تتركها وذهبت تستدل بها؟!
وإنْ قلتَ سنأخذ بهذه الكتب؛ فلماذا تعيب علينا إذا أخذنا بها؟!
ثانيًا: الرواية ليست بالمعنى الذي فهمتَه حضرتك منها، وإنما المعنى أنَّ ابنَ مسعود رضي الله عنه يَعِيبُ على أهل الكتاب الذين تركوا كتابَ اللهِ بالكُلِّيَّة، واتبعوا كُتُبَ علمائهم المخالفة لكتاب الله!
أما المسلمون فلم يفعلوا ذلك، بل يعودون لهذه الكتب (كتب السنة النبوية) لكي يفهموا كتاب ربهم بشكل صحيح.
لأن كتب السنة النبوية فيها أحاديثُ الرسول صلى الله عليه وسلم الذي يشرح لنا فيها كلامَ الله وكيفية فهم معانيه والمقصود الإلهي من آيات الله.
فمثلًا أمرنا الله عز وجل في القرآن الكريم بإقامة الصلاة، فكيف نصلي؟!
لا يوجد في القرآن الكريم شرح كيفية أداء الصلاة.
ولكن إذا نظرنا في السنة النبوية الصحيحة سنجد الرسولَ صلى الله عليه وسلم يقول: [صلوا كما رأيتموني أصلي].
وصفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم مذكورة في كتب السنة النبوية الشريفة كما نقلها لنا الصحابةُ عنه.
فنحن نحتاج لِسُنَّةِ النبي صلى الله عليه وسلم لمعرفة كيفية أداء الصلاة، لكي نستطيع أن ننفذ أمرَ اللهِ عَزَّ وجلَّ في القرآن الكريم بإقامة الصلاة.
فهل اهتمامُ المسلمين بالكتب التي تحتوي سُنةَ نبيهم يدخل فيما يعيبه ابنُ مسعود رضي الله عنه على أهل الكتاب؟!
ثالثًا: الصحابي الجليل عبدُ الله بن مسعود رضي الله عنه نفسُه نقل إلينا سُنَّةَ الرسولِ صلى الله عليه وسلم عبر مئات الأحاديث النبوية، فهل سينقل لنا ابنُ مسعود سُنَّةَ الرسول عليه الصلاة والسلام وهو في نفس الوقت ينكر علينا أن ننقلها ونعملَ بها ونتعلَّمَهَا؟! وهذا موقف صحيح لابن مسعود من نفس الكتاب يؤكد ذلك: 
عَنْ عَلْقَمَةَ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود، قَالَ: «لَعَنَ اللَّهُ الْوَاشِمَاتِ، وَالْمُسْتَوْشِمَاتِ، وَالْمُتَنَمِّصَاتِ، وَالْمُتَفَلِّجَاتِ لِلْحُسْنِ الْمُغَيِّرَاتِ خَلْقَ اللَّهِ»، فَبَلَغَ ذَلِكَ امْرَأَةً مِنْ بَنِي أَسَدٍ يُقَالُ لَهَا: أُمُّ يَعْقُوبَ، فَجَاءَتْ فَقَالَتْ: بَلَغَنِي أَنَّكَ لَعَنْتَ كَيْتَ وَكَيْتَ؟ فَقَالَ: وَمَا لِي لَا أَلْعَنُ مَنْ لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَهُوَ فِي كِتَابِ اللَّهِ؟ فَقَالَتْ: لَقَدْ قَرَأْتُ مَا بَيْنَ اللَّوْحَيْنِ، فَمَا وَجَدْتُ فِيهِ مَا تَقُولُ. قَالَ: لَئِنْ كُنْتِ قَرَأْتِيهِ، لَقَدْ وَجَدْتِيهِ، أَمَا قَرَأْتِ {مَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}؟ فَقَالَتْ: بَلَى، قَالَ: فَإِنَّهُ ﷺ قَدْ نَهَى عَنْهُ. فَقَالَتْ: فَإِنِّي أَرَى أَهْلَكَ يَفْعَلُونَهُ؟ قَالَ: فَادْخُلِي فَانْظُرِي. فَدَخَلَتْ فَنَظَرَتْ، فَلَمْ تَرَ مِنْ حَاجَتِهَا شَيْئًا، فَقَالَ: لَوْ كَانَتْ كَذَلِكِ مَا جَامَعْتُهَا. سنن الدارمي (3/ 1730)
.
رابعًا: كتابُ الله نفسُه أَمَرَ زوجاتِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم أن ينقلن إلى المسلمين ما يُتْلَى في بُيوتهن من آيات الله وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم.
فقال لهنَّ اللهُ سبحانه وتعالى: { واذكرن ما يُتْلَى في بيوتكن من آيات الله والحكمة }.
وآيات الله هي القرآن الكريم، والحكمة هي سُنة النبي صلى الله عليه وسلم.
خامسا: في نفس هذه الكتب يوجد حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: [ لَيُوشِكُ الرَّجلِ مُتَّكِئًا عَلَى أَرِيكَتِهِ، يُحَدَّثُ بِحَدِيثِي فَيَقُولُ: بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ كِتَابُ اللَّهِ، مَا وَجَدْنَا فِيهِ مِنْ حَلَالٍ، اسْتَحْلَلْنَاهُ، وَمَا وَجَدْنَا فِيهِ مِنْ حَرَامٍ، حَرَّمْنَاهُ، أَلَا وَإِنَّ مَا حَرَّمَ رَسُولُ اللَّهِ، فهُوَ مِثْلُ مَا حَرَّمَ اللَّهُ تَعَالَى ]. سنن الدارمي (1/ 473)
فهنا نجد النبي صلى الله عليه وسلم يخبرنا إخبارًا مستقبليًا صادقًا عن القوم الذين يريدون أن يأخذوا بكتاب الله فقط ويتركوا سنته الشريفة المباركة!
ثم لماذا نأخذ بأثر ابن مسعود، ونترك حديث الرسول صلى الله عليه وسلم مع أنها موجود في نفس الكتاب؟!
وبناء على ما سبق فليس معنى أثر ابن مسعود ما فهمته حضرتك منها على الإطلاق.


وفقنا اللهُ وإياك لما يحب ويرضى ،،،،

محاولة يائسة لإباحة الموسيقى والرد عليها

الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد:

حاول أحدهم أن يرد على الحلقة الأولى من سلسلة “ رفع البلاء بثبوت حُرْمَةِ المُوسِيقى والغِنَاء ” التي كُشِفَتْ فيها أكاذيب عدنان إبراهيم وتدجيله على مشاهديه ، ولقد رددتُ على هذا الشخص تحت تعليقه على موقع يوتيوب رَدًّا مكتوبًا ، ثم رأيت أن أنقل هذا الرد هنا لَعَلَّه يكون نَافِعًا لبعض إخواني وأخواتي.

وقد قسّمْتُ كلامَه إلى نِقاط  ، حتى يركز القارئ الكريم في كل نقطة على حِدَةٍ ، فقلت مستعينًا بالله:
أولا:
تقول: [ اول حديث بخاري من طريق عطية بن قيس كلابي وهو صالح للشواهد فقط لا يؤخذ به في تفرد برواية  ].
فمن الذي قال إن هذا الحديث يصلح فقط للشواهد ؟! الإمام البخاري صحح الحديث واحتجَّ به !!
قال الإمام البخاري:
[ ما أدخلت في الجامع إلا ما صَحَّ،  وتركتُ من الصحاح لأجل الطول ]. تاريخ الإسلام للذهبي ج19 ص249.

فهذا نَصٌّ واضح من الإمام البخاري على تصحيح كل الروايات المسندة في كتابه، وهي على شرطه المعروف.

وعلماء الحديث غير البخاري صححوا هذا الحديث كذلك ، والكل يعلم هذا:
قال الإمام الذهبي:
[ فما في “الكتابين ” بحمد الله رجلٌ احتَجَّ به البخاريُّ أو مسلمٌ في الأصولِ ورواياتُه ضعيفة، بل حَسَنةٌ أو صحيحة ].
الموقظة في علم مصطلح الحديث ص80.

قال الحافظ ابن حجر العسقلاني:
[ تقرر أَنه الْتزم فِيهِ الصِّحَّة ، وَأَنه لَا يُورد فِيهِ إِلَّا حَدِيثا صَحِيحا. هَذَا أصل مَوْضُوعه وَهُوَ مُسْتَفَاد من تَسْمِيَته إِيَّاه الْجَامِع الصَّحِيح الْمسند من حَدِيثَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وسننه وايامه وَمِمَّا نَقَلْنَاهُ عَنهُ من رِوَايَة الْأَئِمَّة عَنهُ صَرِيحًا ].
فتح الباري لابن حجر ج1 ص11 ، ط طيبة – الرياض.

قال الحافظ أبو عمرو بن الصلاح:
[ وَالْحَدِيثُ صَحِيحٌ مَعْرُوفُ الِاتِّصَالِ بِشَرْطِ الصَّحِيحِ ]. مقدمة ابن الصلاح في علوم الحديث ص68.

قال بدر الدين العيني:
[ والْحَدِيث صَحِيح وَإِن كَانَت صورته صُورَة التَّعْلِيق، وَقد تقرر عِنْد الْحفاظ أَن الَّذِي يَأْتِي بِهِ البُخَارِيّ من التَّعَالِيق كلهَا بِصِيغَة الْجَزْم يكون صَحِيحا إِلَى من علقه عَنهُ، وَلَو لم يكن من شيوخه].
عمدة القاري شرح صحيح البخاري (21/ 175)

ثانيا:
تقول: [ وبخاري لفظ حديث عن هشام بن عمار اي لانعرف اذا كان بخاري قد سمعه من هشام بن عمار فعلا او لا لانه لو سمعه مباشر لقال حدثنا  ].
ومن الذي قال إن البخاري ينبغي أن يقول “حدثنا وأخبرنا” في كل رواية ؟!
قال الحافظ ابن حجر :
[ وقد تقرر عند الحُفَّاظِ أن الذي يأتي به البخاري من التعاليق كلها بصيغة الجزم يكون صحيحًا إلى من عَلَّقَهُ عنه ولو لم يكن من شيوخه ، لكن إذا وُجِدَ الحديثُ المعلق من رواية بعض الحفاظ موصولًا إلى من عَلَّقَهُ بشرط الصحة أزال الإشكال ].

وهذا قد حدث بالفعل في رواية ابن حبان في صحيحه ، قال: أَخْبَرَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْقَطَّانُ، قَالَ: حَدَّثَنَا هِشَامُ بْنُ عَمَّارٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا صَدَقَةُ بْنُ خَالِدٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا ابْنُ جَابِرٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا عَطِيَّةُ بْنُ قَيْسٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ غَنْمٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو عَامِرٍ، وَأَبُو مَالِكٍ الْأَشْعَرِيَّانَ سَمِعَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ:  «لَيَكُونَنَّ فِي أُمَّتِي أَقْوَامٌ يَسْتَحِلُّونَ الْحَرِيرَ وَالْخَمْرَ وَالْمَعَازِفَ». صحيح ابن حبان ج15 ص154 ، رقم 6754. وبهذه الرواية فإنَّ كلامَ الحافظِ ابنِ حَجَرٍ العسقلاني متحققٌ في رواية تحريم المعازف،  فقد رُوِيَتْ موصولةً عند ابن حبان، فلماذا تنكرون الرواية ؟!
ثالثًا:
تقول: [ اريد سند بإسم وعمر جاريتان يثبت انهما صغيرتين فمعني جاريتان في معجم نساء وكلام الذي استدلات به صراحة ليس بحجة كونهما طفلتين ].
وهل تظن أن النبي صلى الله عليه وسلم ترك امرأتينِ شابتينِ تغنيانِ أمامه ؟!!
وإحدى هاتين الجاريتين اسمها ” حمامة “، وقد روى ذلك ابن أبي الدنيا بسند صحيح في كتاب العيدين. كما نقله ابن حجر في الفتح وغيره، والثانية لم يُذْكَرْ اسمها !
وبالمناسبة ، أنا لم أجد عالِمًـا قال إنهما امرأتانِ أو كبيرتان  ! وإنما نَصَّ بعضُ العلماء على أنهما صغيرتانِ !!
رابعًا:
تقول: [ قولك ليس بمغنيتين لا ارى اي مشكلة في هذا ايضا وان كانت غير مغنيتين مهم انهما قام بفعل وهو غناء ولايمكنك صرفه مهما حاولت فعل غناء وقع من ظاهر راوية ].
هذا ليس قولي أنا ، وإنما هو قول أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها. وهو دليل على عدم امتهان الغناء والموسيقى أيام الصحابة كما يحدث اليوم !!
خامسا:
تقول: [ هل يجوز حرام في عيد ؟ ].
أقول لك : وهل يجوز شرب الخمر أو أكل الميتة ؟! ستقول نعم يجوز ذلك للضرورة .
فأقول إنَّ الذي يجيز ويمنع ويحرِّم ويحلِّل هو الله سبحانه وتعالى على لسان رسوله صلى الله عليه وآله وسلم.
فالفعل محرم ، وتحريمه مخصوص بغير وقت العيد.
سادسًا:
تقول: [ فرضنا انهما صغيرتين مع انهما ليستا كذلك هل صغير يربى على حرام ؟ اذا رأيت طفلك يقوم بحرام تؤدبه وتنصحه ام تقول دعه انه صغير ؟ إذا كان هذا تصرفك فما بلك برسول أمة  ].
وهنا حضرتك جزمت بدون دليل أن الجاريتينِ ليستا صغيرتينِ !! مع أنك كنت تطالبني بسندٍ يقول إنهما صغيرتان !!  فلماذا لم تطلب لنفسك رواية أو سندًا يقول إنهما كبيرتانِ ؟!  لماذا تُلْزِم غيرك بما لا تُلْزِم به نفسك ، بارك الله فيك ؟!
وبخصوص سؤالك حول تربية الطفل على الحرام  ؛فأنا سأفعل نفس ما فعله الرسول صلى الله عليه وسلم ، سأمنع ولدي من الغناء في غير وقت الأعياد، وأمنعه من الموسيقى مطلقًا.
وكل كلامك الذي بعده يسير على نفس المنوال !!
والخلاصة في هذه النقطة أننا نجيز ما أجازه الرسول صلى الله عليه وسلم في وقت محدد ، ونمنعه كما منعه الرسول صلى الله عليه وسلم في بقية الأوقات الأخرى !
سابعًا:
تقول: [ ام عن اجماع فإبن حزم وغيره من ائمة اعلام يرون بجوزا معازف وحتى من معاصرين من امثال صالح مغامسي والقرضوي ارى ان حجتك في غاية ضعف مع احترامي لك صديقي ارجو ان تفيدني اذا كان كلامي خطأ برواية تحرم غناء ربما لم اسمع انا بها … ].
أنا أعذرك في كلامك هذا ، لأنك لا تعرف معنى الإجماع أَصْلًا ، فالإجماع إذا انعقد لم يَجُزْ أن يخرمه أحد بعد انعقاده.

والإجماع هو: [ اتفاقُ مجتهدي هذه الأمة بعد النبي صلى الله عليه وسلم في عصر من العصور على حكم شرعي ].

والصحابة مجتهدون ، ولم يختلفوا على حكم المعازف، بل اتفقوا على حرمته ، وكل ما يُرْوَى عنهم في إباحته غير صحيح السند إليهم.
فالإجماع منعقد على حرمة الموسيقى في زمن الصحابة وأيضًا في زمن التابعين.
ونحن لسنا أعْلمَ من الصحابة رضي الله عنهم. بل قد أمرنا الله باتباعهم لأنهم أعلم منا بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.
وأما ابن حزم فهو إمام عَلَمٌ رحمه الله وغفر لنا وله ، ولكنه أخطأ في هذه المسألة ، والذين حكموا بِخَطَئِهِ هم الذين أعلم منه بعلم الحديث الشريف.
ولكن هل سترضى بقول ابن حزم في بقية المسائل مثل حد الردة وحد الرجم وغيرهما ؟!
أم تأخذ بقوله لأنك تريد سَمَاعَ الْغِنَاء ؟!
وأما المغامسي فهو رجل داعية فاضل غفر لنا وله ، وهو ليس من العلماء الراسخين في العلم.
وأما الشيخ القرضاوي غفر الله لنا وله فهو يسير خلف ابن حزم !!
ولاشك أن ابن حزم مخطئ في اجتهاده ، فإنَّ كُلَّ علماءِ الحديثِ يصححون حديث تحريم المعازف في صحيح البخاري.
وعدنان إبراهيم بنفسه في دروس مصطلح الحديث المحاضرة الخامسة الدقيقة 17 ث 52 يقول:
[ إن ظاهر مذهب الشيخين البخاري ومسلم أنهما لا يريانِ جوازَ العمل بالضعيف ، وأنهما التزما ألا يذكرا في كتابيهما إلا الصحيح فقط ، وابن حزم صرّح بهذا في كتاب الإحكام في أصول الأحكام ].
فرواية تحريم الغناء في البخاري صحيحة بدون شك حسب قواعد علم الحديث الشريف.

وأخيرا أقول: إذا أردتم أن تستمعوا الغناء والموسيقى فلا تتعدوا حدودكم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وتزعموا أنه أباحه وأجازه ، فالرسول صلى الله عليه وسلم بريء من هذا الإفك والكذب.

 

هدانا الله وإياكم لما يحب ويرضى ،،،،

اعتراض على حديث خلق السموات والأرض وجوابه

اعتراض على حديث خلق السموات والأرض في ستة أيام وجوابه

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد:

فقد اعترض أحد الإخوة على الحديث المشهور في خلق السموات والأرض الموجود في صحيح مسلم، فقال:

—————–

بما أنك استثنيت خلق آدم وقلت لا دخل له في خلق السماوات والأرض . أنا أقول لك وما دخل الدواب في خلق السماوات والأرض التي خلقت يوم الخميس!!!!!!

———————

فنقول وبالله وحده التوفيق:

الفكرة ليس في نوعية المخلوقات التي خُلقت ، وإنما الفكرة في المكان والوقت !

أولًا: المكان:

آدم عليه السلام لم يكن دَاخلَ السماوات والأرض حينما خلقه الله ، بل خَلَقَه الله في الجَنة، بدليل قوله تعالى: { وَيَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ }.

والجنة فوق السماوات ، وليس لخَلْق الجنة علاقةٌ بخلق السموات والأرض.

ثانيًا: الوقت :

أقول إن خلق الدواب كان دَاخِلًا في الأيام الستة التي في الحديث ، لقول الله تعالى: { ولقد خلقنا السماواتِ والأرضَ وما بينهما في ستة أيام }.

ولاشك أن الدواب داخلة في قوله تعالى: { وما بينهما }. لأن مكان خلقها كان بين السماوات والأرض ، وخلق الدواب في يوم الخميس. وهو اليوم السادس.

أما خلق آدم فكان مُسْتَقِلًّا بعد هذه الأيام الستة. أي في اليوم السابع كما في هذا الحديث.

يدل على كلامي أن الرسول صلى الله عليه وسلم نفسه لم يعتبر خلق آدم عليه السلام داخلًا في خلق السموات والأرض بدليل قوله في رواية السنن الكبرى للنسائي (10/ 213) :  قال:
[  يَا أَبَا هُرَيْرَةَ، إِنَّ اللهَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرَضِينَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ، ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَوْمَ السَّابِعِ .. ]

وعليه أقول إن خلق آدم لم يكن بين السماء والأرض كـ مكان ، ولم يكن خَلْقُه بين الأيام الستة كـ وقت.

أسأل الله تعالى أن أكون قد وُفِّقْتُ في إيصال فكرتي في الجواب.

وفقنا الله وإياك لما يحب ويرضى ،،،،

كيف نؤمن بالرجم وهو غير موجود في القرآن ؟!

الحمد لله ، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد:
يقول لك أحدهم: كيف تؤمن بحكم الرجم وهو غير موجود في القرآن الكريم ؟!

فنقول وبالله التوفيق:

من الذي قال لك إن الأحكام الشرعية موجودة في القرآن الكريم فقط ؟!

المدهش أنكم تخترعون قاعدة باطلة من رؤوسكم ، ثم تبدؤون في محاكمة أصول وقواعد الدين إلى هذه القاعدة وكأنَّها الحق المبين الذي نزل من السماء !!

سؤال:

أليست الصلاةُ ركنًا من أركان الدين ؟ الجواب نعم ؛ فلماذا لم يخبرنا الله بعدد ركعات كل صلاة في القرآن الكريم ؟!

سؤال ثانٍ:

أليست الزكاة رُكنًا من أركان الدين ؟ الجواب نعم ؛ لماذا لم يخبرنا الله بنصاب الزكاة في القرآن الكريم ؟!

سؤال ثالث:

أليس الصوم رُكنًا من أركان الدين ؟ الجواب نعم ؛ لماذا لم يخبرنا الله بمُبطلات الصوم في القرآن الكريم ؟!

سؤال رابع:

هل يجوز لك أن تجمع بين زوجتك وعمتها أو خالتها ؟! الجواب لا ؛ لماذا لم يخبرنا الله بحرمة هذه الزيجة في القرآن الكريم ؟!

هل شرح كيفية الصلاة والزكاة والصوم والكلام عن المحرمات من النساء أولى بالحديث عنهم في القرآن الكريم أم الأَوْلَى إخبار الله لنا أنه سمع المرأةَ التي كانت تتحدث مع النبي صلى الله عليه وسلم بصوت منخفض في أول سورة المجادلة ؟!

أنت تسلك طريقًا مسدودًا لا يسلكه شخصٌ يريد النجاة على الإطلاق !

ولن تستطيع أن تجيبَ على أي سؤال مما سبق إجابة علمية صحيحة ومقنعة !

لأنه لا جوابَ عن هذه الأسئلة إلا في السنة النبوية التي ترفض الاحتكامَ إليها ، مع أن القرآن الكريم نفسه يقول: { وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا }.

ويقول الله تعالى للنبي صلى الله عليه وسلم: { فلا وربك لا يؤمنون حتى يُحَكِّمُوكَ فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حَرَجًا مما قضيت ويسلموا تسليمًا }.

وقال سبحانه وتعالى { لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو اللهَ واليومَ الآخرَ وذكر اللهَ كثيرا }.

وحذَّرَ اللهُ تعالى مَنْ يخالف الرسولَ صلى الله عليه وسلم من هذه المخالفة فقال: { فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبَهم عذابٌ أليم }.

فبموجب هذه الآيات الكريمة وغيرها صارت أوامرُ الرسول صلى الله عليه وسلم وأقواله وأفعاله فريضةً من الله ، وظلت الأمة الإسلامية تعمل بذلك منذ أن بعث اللهُ رسولَه محمدًا صلى الله عليه وسلم ، وسيظل الأمر كذلك حتى تقوم الساعة !

لو قال لك المَلِكُ أو رئيسُ الدولة وحاكمُها: أطع موظفي فلان وإياك أن تعصيه أو تخالفه ، فهل ستقول له: لن أصدق أو أطيع إلا أوامر الملك أو الرئيس وحدها ؟!

فنصيحتي لك أن تعود إلى الحق إذا كنتَ حقًا تريد النجاة في الآخرة، واعلمْ أنك يوم القيامة موقوف ، وأنك بين يدي الله مسئول ، فأعد للسؤال جوابًا من الآن.

فالآن أنت في دار عمل بلا حساب ، وغدًا تكون في دار حساب بلا عمل !

هدانا الله وإياك لما يحب ويرضى ،،،،ُ

<span>%d</span> مدونون معجبون بهذه: