أرشيف المدونة

هل القول بتحريف الكتب السابقة يطعن في قدرة الله؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد:

فقدجاءني تعليق على يوتيوب من أحد النصارى يقول فيه:

image

وبعد أن رددت عليه رأيت أن أنشر التعليق على المدونة لعله ينتفع به أحد الذين يبحثون عن الحقيقة، فقلت:

———————–

نعم نؤمن أن الله هو الذي أنزل التوراة على موسى عليه السلام، وأنزل الإنجيل على نبيه عيسى عليه السلام. ولكنه سبحانه وتعالى لم يقل إنه سيحفظ هذه الكتب من التحريف، وإنما أمر اليهود والنصارى بحفظها.

والملحد لو قال ذلك نقول له إن الله أرسل الأنبياء، وكثير من هؤلاء الأنبياء قتلهم اليهود وغيرهم؛ فهل هذا أيضًا يطعن في قوة الله وقدرته سبحانه وتعالى ؟!

فنقول له إن الله لم يعطِ وعدًا أنه سيحفظ الأنبياء من القتل، فإذا قُتلوا فهذا لا يطعن في قدرة الله، كذلك الله لم يقل إنه سيحفظ التوراة والإنجيل من التحريف، فحينما يقع التحريف فهذا لا يطعن في قدرة الله.

لكن موضوع القرآن الكريم مختلف، لأن تواتر نقل القرآن الكريم وقيام آلاف الصحابة بحفظه وتلاوته في الصلاة، ثم تعليم الصحابة مئات الآلاف من التابعين للقرآن الكريم وترتيلهم له أيضا في الصلاة وطريقة تناقل القرآن الكريم مكتوبًا ومحفوظًا تجعله مستحيل أن يحدث فيه تحريف وتصحيف وزيادة ونقصان.

تحياتي لشخصك الكريم ،،،،

والحمد لله رب العالمين ،،،،

حول قول ابن عمر: لا يقولن أحدكم أخذت القرآنَ كله !

قناة مكافح الشبهات – أبو عمر الباحث
نسف أكاذيب النصارى حول القرآن الكريم

حول قول ابن عمر: لا يقولن أحدكم أخذت القرآنَ كله !

 

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله، وعلى آلِهِ وصحبه ومَن والاه، وبعد:
هذه سلسلة الردود العلمية على شبهات النصارى حول القرآن الكريم.
زعم هؤلاء أن القرآن الكريم ذهب منه الكثير، وهذا يدل على تحريفه !!
واستدلوا بما رواه أبو عبيد، قَالَ:
[ حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَيُّوبَ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: لَا يَقُولَنَّ أَحَدُكُمْ قَدْ أَخَذْتُ الْقُرْآنَ كُلَّهُ وَمَا يُدْرِيهِ مَا كُلَّهُ! قَدْ ذَهَبَ مِنْهُ قُرْآنٌ كَثِيرٌ، وَلَكِنْ لِيَقُلْ: قَدْ أَخَذْتُ مِنْهُ مَا ظَهْرَ مِنْهُ].(1)
وللرد على هذا الافتراء أقول:
أولا: الرواية صحيحة:
هذه الرواية صحيحة، ولا إشكال مُطلقًا فيها سَنَدًا ولا مَتْنًا.
فأما السند فصحيح متصل بين سعيد بن منصور وبين ابن عمر رضي الله عنهما.
وأما المتن فلا غبار عليه كما سيأتي.
ثانيا: الرواية ذكرها أبو عبيد تحت باب:
بَابُ مَا رُفِعَ مِنَ الْقُرْآنِ بَعْدَ نُزُولِهِ وَلَمْ يُثْبَتُ فِي الْمَصَاحِفِ”.
إذًا بهذه الرواية وغيرها عَلِمْنَا أَنَّ هناك آياتٍ نَزَلَتْ على النبيِّ صَلَّى الله عليه وَسَلَّمَ، ثُمَّ نُسِخَتْ وَرَفَعَهَا اللهُ سبحانه، وهذا الحديث يدخل تحت هذا النَّسْخ باتفاق كُلِّ الْعُلَمَـاء بِلَا مخالف.
ولذلك لم يكتبها الصحابة في المصاحف، وأكرر مرة أخرى أنه لا يوجد مُخَالِفٌ في هذه المسألة.
فَإِذَا كان الإمام أبو عبيد روى هذه الرواية تحت هذا: { بَابُ مَا رُفِعَ مِنَ الْقُرْآنِ بَعْدَ نُزُولِهِ وَلَمْ يُثْبَتُ فِي الْمَصَاحِفِ } ؛ فلا ينبغي أن يخرج علينا جَاهِلٌ مُتَعَالِمٌ وَيَدَّعِي ضَيَاعَ شَيءٍ من القرآن الكريم مُسْتَدِلًّا بهذه الرواية.
وإليك باقي كلام العلماء الذي يوافق أبا عبيد في هذه المسألة.
قال الحافِظُ ابنُ حَجَرٍ الْعَسْقَلَانِيُّ:
[ وَقَدْ أخرج ابن الضريس من حَدِيث بن عُمَرَ أَنَّهُ كَانَ يَكْرَهُ أَنْ يَقُولَ الرَّجُلُ قَرَأْتُ الْقُرْآنَ كُلَّهُ وَيَقُولُ إِنَّ مِنْهُ قُرْآنًا قَدْ رُفِعَ”،  وَلَيْسَ فِي شَيْءٍ مِنْ ذَلِكَ مَا يُعَارِضُ حَدِيثَ الْبَابِ، لِأَنَّ جَمِيعَ ذَلِكَ مِمَّا نُسِخَتْ تِلَاوَتُهُ فِي حَيَاةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ].(2)
قال الحافِظُ جَلَالُ الدِّينِ السِّيُوطِيُّ:
[ الضَّرْبُ الثَّالِثُ: مَا نُسِخَ تِلَاوَتُهُ دُونَ حُكْمِهِ .. وَأَمْثِلَةُ هَذَا الضَّرْبِ كَثِيرَةٌ: قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَيُّوبَ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: لَا يَقُولَنَّ أَحَدُكُمْ: قَدْ أَخَذْتُ الْقُرْآنَ كُلَّهُ وَمَا يُدْرِيهِ مَا كُلُّهُ قَدْ ذَهَبَ مِنْهُ قُرْآنٌ كَثِيرٌ وَلَكِنْ لِيَقُلْ قَدْ أَخَذْتُ مِنْهُ مَا ظَهَرَ].(3)
فالحافظ السيوطي ذَكَرَ لنا نوعًا من أنواع النسخ ، وضرب لنا المثال على هذا النوع بهذه الرواية.
قال الْعَلَّامَةُ الْأَلُوسِيُّ:
[ أجمعوا على عدم وقوع النقص فيما تواتر قرآنا كما هو موجود بين الدفتين اليوم، نعم أَسْقَطَ الصديق ما لم يتواتر وما نُسِخَتْ تِلَاوَتُهُ .. وعليه يُحْمَلُ ما رواه أبو عبيد عن ابن عمر قال: لا يقولن أحدكم أخذت القرآن كله وما يدريه ما كله قد ذهب منه قرآن كثير ولكن ليقل قد أخذت منه ما ظهر، والروايات في هذا الباب أكثر من أَنْ تُحْصَى إِلَّا أَنَّهَا محمولة على ما ذكرناه].(4)
أما محقق سنن سعيد بن منصور فقد وَضَّحَ المقصودَ من الرواية، فقال:
[ ” أخذت القرآن كله ” أي: كُلُّ ما نزل على النبي صلى الله عليه وسلم مما نُسِخَتْ تِلَاوَتُهُ وما اسْتَقَرَّ مَتْلُوًّا ، ” ذهب منه قرآن كثير ” أي: سقط منه في حياة النبي صلى الله عليه وسلم ، أو أُسْقِطَ في الجمعينِ الْـمُجْمَعِ عليهما بَعْدَه لِعَدَمِ استيفائه شروطَ ثُبُوتِ قرآنيته حَسْبَ الْعَرْضَةِ الأخيرة وشروطا أخرى غيرها ].(5)
ثالثًا: ابن عمر كان يؤمن باستحالة تغيير القرآن أو تحريفه:
أليس بحسب فهم النصارى للرواية التي نبحث فيها يكون عبد الله بن عمر مُؤْمِنًا بجواز التغيير والتبديل في القرآن الكريم ؟! فلماذا نجد عبد الله بن عمر يؤمن بخلاف ذلك ؟!
روى الحاكم في المستدرك على الصحيحين:
[ أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الصَّفَّارُ ، ثنا إِسْمَاعِيلُ بْنُ إِسْحَاقَ ، ثنا أَبُو النُّعْمَانِ ، ثنا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُلَيَّةَ ، ثنا أَيُّوبُ ، عَنْ نَافِعٍ ، قَالَ: أَطَالَ الْحَجَّاجُ الْخُطْبَةَ فَوَضَعَ ابْنُ عُمَرَ رَأْسَهُ فِي حِجْرِي ، فَقَالَ الْحَجَّاجُ: إِنَّ ابْنَ الزُّبَيْرِ بَدَّلَ كِتَابَ اللَّهِ ، فَقَعَدَ ابْنُ عُمَرَ فَقَالَ: ” لَا يَسْتَطِيعُ ذَاكَ أَنْتَ وَلَا ابْنُ الزُّبَيْرِ { لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ } [يونس: 64] فَقَالَ الْحَجَّاجُ: لَقَدْ أُوتِيتَ عِلْمًا إِنْ نَفَعَكَ “،  هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ عَلَى شَرْطِ الشَّيْخَيْنِ وَلَمْ يُخْرِجَاهُ ].(6)
والرواية توضح بجلاء تام أن ابن عمر كان يؤمن أنه لا أحد يستطيع تغيير القرآن وتبديله !!
رابعًا: النبي لم يَتْرُكْ إِلَّا القرآنَ الموجودَ بين أيدينا فقط:
النبي صلى الله عليه وسلم لم يترك بعد وفاته إلا ما بين الدفتين أي ما بَيْنَ الجِلْدَتَيْنِ.
وهذا ما رواه البخاري عن أحد علماء الصحابة رضي الله عنهم وأحد علماء التابعين:
فقد روى البخاري في صحيحه:
[ عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ رُفَيْعٍ قَالَ: دَخَلْتُ أَنَا وَشَدَّادُ بْنُ مَعْقِلٍ عَلَى ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا
فَقَالَ لَهُ شَدَّادُ بْنُ مَعْقِلٍ: أَتَرَكَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ شَيْءٍ؟ قَالَ: مَا تَرَكَ إِلَّا مَا بَيْنَ الدَّفَّتَيْنِ. قَالَ: وَدَخَلْنَا عَلَى مُحَمَّدِ بْنِ الْحَنَفِيَّةِ فَسَأَلْنَاهُ: فَقَالَ: مَا تَرَكَ إِلَّا مَا بَيْنَ الدَّفَّتَيْنِ ].(7)
قال الحافِظُ ابنُ حَجَرٍ الْعَسْقَلَانِيُّ:
[ وَهَذِهِ التَّرْجَمَةُ لِلرَّدِّ عَلَى مَنْ زَعَمَ أَنَّ كَثِيرًا مِنَ الْقُرْآنِ ذَهَبَ لِذَهَابِ حَمَلَتِهِ].(8)
قال بَدْرُ الدين الْعَينِيُّ:
[ وَقد ترْجم لهَذَا الْبَاب للرَّدّ على الروافض الَّذين ادّعوا أَن كثيرًا من الْقُرْآن ذَهَبَ لِذَهَابِ حَمَلَتِهِ وَأَن التَّنْصِيص على إِمَامَة عَليّ بن أبي طَالب واستحقاقه الْخلَافَة عِنْد مَوت النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم كَانَ ثَابِتًا فِي الْقُرْآن ، وَأَن الصَّحَابَة كَتَمُوهُ ، وَهَذِه دَعْوَى بَاطِلَة مَرْدُودَة وحاشا الصَّحَابَة عَن ذَلِك. قَوْله: (إلاَّ مَا بَين الدفتين) أَي: الْقُرْآن].(9)
خامسًا: القرآن يستحيل أن يضيع منه شيء:
وقد وعد الله أمة نبيه أنه سيحفظ هذا الكتاب الكريم فلا يضيع منه شيء أبدا
{..وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ * تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ}.(10)
فكتاب ربنا تبارك وتعالى باقٍ كما هو، لم يـُحرَّفْ وَلم يُبدِّلْ تحقيقًا وتصديقًا لموعود الله تبارك وتعالى بحفظه.
ولأجل ذلك وضع الله عز وجل في هذا الْكِتَابِ من الدلائل الباهرة ما يجعله مستحيل التحريف والتبديل. بل هو الكتاب الوحيد على وجه الأرض الذي يمكن كِتَابَتُهُ من الذاكرة والحِفْظ.
فلو فرضنا أن كل الكتب والمصاحف ضَاعَتْ وَانْدَثَرَتْ لِسَببٍ ما، فلنْ يستطيعَ أهلُ دِينٍ أو مِلَّةٍ أَو نِحْلَةٍ أَنْ يكتبوا كِتَابهم مرة أخرى إلا المسلمون فقط!!
فليس كتابُنا ككتب غيرنا من اليهود والنصارى.
سادسًا: من فمك أدينك أيها العبد الشرير:

على النصراني صاحب الشبهة أن يحاول حل المشاكل كتابه التي لا حلول لها

تقول نسخة الترجمة الرهبانية اليسوعية:
[إنَّ نُسَخَ العهد الجديد التي وصلت إلينا ليست كلها واحدة, بل يُمكن المرء أن يرى فيها فوارق مختلفة الأهمية، ولكن عددها كثيرٌ جدا على كل حال، هناك طائفة من الفوارق لا تتناول سوى بعض قواعد الصرف والنحو أو الألفاظ أو ترتيب الكلام، ولكن هناك فوراق أخرى بين المخطوطات تتناول معنى فقرات برمتها … ومن الواضح أن ما أدخله النساخ من التبديل على مرّ القرون تراكم بعضه على بعضه الآخر. فكان النص الذي وصل آخر الأمر إلى عهد الطباعة مُثْقَلًا بمختلف ألوان التبديل ظهرت في عدد كبير من القراءات].(11)
يقول النصراني رياض يوسف داود:
[ كان الكِتَابُ يُنسخ نَسْخَ اليَدِ في بداية العصر المسيحي وكانوا ينسخون بأدوات كتابة بدائية عن نُسَخٍ منسوخةٍ، ولقد أدخل النُسّاخُ الكثيرَ من التبديل والتعديل على النصوص وتراكم بعضه على بعضه الآخر، فكان النص الذي وصل آخر الأمر مثقلاً بألوان التبديل التي ظهرت في عدد كبير من القراءات، فما إن يصدر كتاب جديد حتى تنشر له نُسْخَاتٌ مشحونة بالأغلاط].(12)

فهل مَنْ كان هذا حال كِتَابُهُ يحق له أَنْ يتطاولَ بلا دَلِيلٍ وَلَا بَيِّنَةٍ وَلَا بُرْهَانٍ عَلَى أَشْرَفِ الْكُتُبِ وَأَحْكَمِهَا وَأَضْبَطِهَا وأوثقها ؟!
وبهذا يتبين لكل عاقل أن القرآن الكريم هو أوثق كتاب على وجه الأرض، وأن الذين يتهمون القرآن الكريم بالتحريف يعرفون أن كتابهم كتاب محرف مبدل، ولكنهم يريد إشغال المسلمين بهذه الشبهات والافتراءات لصرف الأنظار عن تحريف كتابهم الذي يسمونه بالكتاب المقدس!!

مراجع البحث:
(1)  فضائل القرآن للإمام أبي عبيد القاسم بن سلام ص320 ، ط دار ابن كثير – دمشق – بيروت.
(2)  فتح الباري للإمام ابن حجر العسقلاني ج11 ص253 ، ط دار طيبة ، ت: نظر محمد الفاريابي.
(3)  الإتقان في علوم القرآن للإمام السيوطي ج4 ص1454 ، ط مجمع الملك فهد – السعودية ، ت: مركز الدراسات القرآنية. قوله: الضرب = النوع.
(4)  تفسير روح المعاني للإمام الألوسي ج1 ص25  ، ط دار إحياء التراث العربي – بيروت.
(5)  سنن سعيد بن منصور ج2 ص433 ط دار الصميعي – الرياض ، ت: الدكتور سعد بن عبد الله بن عبد العزيز آل حميد.
(6)  المستدرك على الصحيحين للحاكم  ح3360 ، ج2 ص403، ط دار الحرمين – القاهرة.
(7)  صحيح البخاري ص1282 ح5019 ، ط دار بن كثير – بيروت.
(8)  فتح الباري للإمام بن حجر العسقلاني ج11 ص251 ، ط دار طيبة – القاهرة ، ت: محمد نظر الفَاريابي.
(9)  عمدة القاري للإمام بدر الدين العيني ج20 ص52 ، ط دار الكتب العلمية ، ت: عبد الله محمود محمد عمر.
(10)  القرآن الكريم ،سورة فصلت ، الآيتان (41 ، 42) .
(11)  مدخل إلى النقد الكتابي للمهندس رياض يوسف داود ص23 ط دار المشرق –  بيروت.
(12)  الترجمة الرهبانية اليسوعية – مقدمة العهد الجديد ص12 ، 13 ، ط دار المشرق –  بيروت.


تمت بحمد الله
كتبه أبو عمر الباحث
غفر الله له ولوالديه
صباح الأربعاء يوم 15 من جمادى الأول لعام 1439 هجريا
الموافق 10 يناير لعام 1018 ميلاديا

 

تحريف نَص رسالة تيموثاوس الأولى 3 – 16

قناة مكافح الشبهات – أبو عمر الباحث

سلسلة تحريف الكتاب المقدس

تحريف نَص رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس 3 – 16

الحمدُ لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه

وبعد:
هذه سلسلة تحريف الكتاب المقدس أَبُثُّهَا إلى كل قارئٍ وباحثٍ عن الحق أو باحثٍ في هذا المجال.

أبثُّ هذه السِّلْسِلَةَ تصديقًا لكتاب الله عز وجل الذي أخبرنا أنَّ اليهود والنصارى كانوا يـُحَرِّفُونَ كُتُبَهُمْ.

وللرد على علماء النصارى الذين يُضَلِّلون شعوبهم وأقوامهم، ويخفون عنهم الحقائق!

ليصدوهم عن الحق ويمنعوهم من اعتناق دين الإسلام العظيم!

واليوم موعدنا مع نَصٍّ جديد؛ تكلم فيها كثيرٌ من الباحثين بحثًا ودراسة وفندوه وأثبتوا تحريفه!

و هو نص رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس فصل 3 عدد16:

يقول الكاتب:

[ وَبِالإِجْمَاعِ عَظِيمٌ هُوَ سِرُّ التَّقْوَى: اللهُ ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ، تَبَرَّرَ فِي الرُّوحِ، تَرَاءَى لِمَلاَئِكَةٍ، كُرِزَ بِهِ بَيْنَ الأُمَمِ، أُومِنَ بِهِ فِي الْعَالَمِ، رُفِعَ فِي الْمَجْدِ ].

وحتى لا يَتَشَتَّتَ القارئُ الكريم، فسيكون كلامي في هذا الموضوع مُرَتَّبًا في نِقَاطٍ مُرَكَّزَةٍ ومحددة وبسيطة:

أولا: أهمية النص عند علماء النصارى:

تقول الموسوعة الأرثوذكسية لتفسير العهد الجديد:

[ الله ظهر في الجسد: تَجَسَّدَ الأقنومُ الثاني صَائِرًا في شِبْهِ النَّاسِ. وَهِيَ آيةٌ صَرِيحَةٌ في إِثْبَاتِ لَاهُوتِ الـمَسِيحِ ].(1)

وهنا تُصَرِّحُ الموسوعة الكنسية أنَّ هذا النَّصَّ يدلُّ على تَجَسُّدِ الأقنوم الثاني وهو أقنوم الابن حسب تعبيرهم, وأن هذا التجسد يدلُّ دلالةً صَريحةً على أُلوهية المسيح لأن الإله الابن متجسد في جسد المسيح.

يقول مَتَّى هِنَرِي:

[هو الله ظهر في الجسد: هذا يبرهن على أنه هو الله، الكلمة الأزلي، الذي صار جسدًا، وظهر في الجسد. عندنا أراد الله أن يظهر للإنسان سُرَّ أن يظهر بتجسد ابنه ].(2)

فاستدلَّ متى هنري بهذا النَّصِّ على أنَّ المسيحَ هو اللهُ الأزليُّ الذي صَارَ وَتَحَوَّلَ إلى جَسَدٍ !

يقول وليم ماكدونالد:

[ الله ظهر في الجسد: تشير إلى الرب يسوع، ولا سيما إلى تجسده ].(3)

وهذا أصرح نص يستدل به النصارى على عقيدة التجسد !

ثانيًا: الترجمات العربية تكشف الحقيقة:

أقول أنَّ أغلب الترجمات العربية تختلف مع ترجمة الفانديك الشهيرة في ترجمة هذا النص، فتذكره بلفظ { الذي }، وبدون كلمة { الله }.

تقول الترجمة العربية المشتركة:

[ ولا خِلافَ أنَّ سِرَ التَّقوى عَظيمٌ: الذي ظهَرَ في الجَسَدِ، وتَبَرَّرَ في الرُّوحِ، شاهدَتْهُ المَلائِكَةُ، كانَ بِشَارَةً للأُمَمِ، آمَنَ بِه العالَمُ وَرَفَعَهُ الله في المَجدِ ].(4)

ومثلها بالحرف ترجمة الأخبار السارة.

تقول الترجمة الرهبانية اليسوعية:

[ وَلَا خِلافَ أَنَّ سِرَّ التَّقْوى عَظيم: قد أُظهِرَ في الجَسَد، وأُعلِنَ بارًّا في الرُّوح وتَراءَى لِلمَلائِكَة وبُشِّرَ به عِندَ الوَثَنِيِّين وأُومِنَ بِه في العالَم ورُفِعَ في المَجْد ].(5)

ولا يفوتني أنْ أُنَبِّهَ أنَّ الترجمة الكاثوليكية تتطابق مع اليسوعية في ترجمة النص بلفظ: {الذي}.

تقول الترجمة البُولسية:

[ وإِنَّهُ لَعظيمٌ، ولا مِراءَ، سِرُّ التَّقْوَى، الَّذِي تَجَلَّى فِي الجَسَدِ، وشَهِدَ لهُ الرُّوحُ، وَشَاهَدَتْهُ الْمَلَائِكَةُ، وبُشِّرَ بهِ في الأُممِ، وآمَنَ بهِ العالمُ وارْتَفعَ في مَجْد ].(6)

تقول ترجمة الآباءِ الدُّومِنِيكَان:

[ وَيَقِيْنًا عَظيمٌ هو سِرَ التَّقوى: الذي ظهَرَ في الجَسَدِ وتَبَرَّرَ في الرُّوحِ، وتراءى للمَلائِكَةِ، وَأُنْذِرَتْ به الأُمَم، وآمَنَ بِه العالَمُ وَرُفَعَ بالمَجدِ ].(7)

وهنا ترجمة قديمة جدًا منذ عام 1858 أيضا تترجم النص بلفظ: { الذي }.

تقول ترجمة وليم واطس بلندن:

[ وَيَقِيْنًا سِرَ تَّقوى عَظيمٌ، ذَلِكَ الَّذِي ظَهَرَ بالجَسَدِ، وتَبَرَّرَ بالرُّوحِ، وترايا للمَلايكَةِ… ].(8)

إذًا هذه الترجمات جميعها تحذف كلمة { الله } من النَّصِّ !

فما السبب الذي دَعَا مؤلفي هذه الترجمات لِكتابة النص بهذا الشكل؟!!

السبب هو اكتشافهم أن المخطوطاتِ الأقدم والأوثق لديهم لا تقول { الله } وإنما { الذي }.

كيف نتعرف بسهولة على كيفية وجود النص في المخطوطات؟؟

سنعرض كتابا يضع النصوص اليونانية وتحتها الترجمة العربية لكل كلمة يونانية.

وهو كتاب العهد الجديد: يوناني – عربي بين السطور. (9)


.

وهذه صورة من الكتاب تحوي النص المطلوب:


ولعلَّ القارئَ يلاحظ أنَّ الكلمة اليونانية المرادفة لكلمة { الذي } هي كلمة {}.

وتُكتب في المخطوطات هكذا: { }، وتُنْطَق { أُوْسْ} أو { هُوْسْ }.

وتتكون من حرفين: 1. حرف أُومِيكْرُون: {Ο2. وحرف سِيجْمَـا: { ς }.

ومعناها { الذي }، كمـا ترجمها مؤلفا الكتاب السَّالِفِ الذِّكْر.

أما كلمة الله في اليونانية فتكتب هكذا: { θεοῦ }. وبالحروف الكبيرة هكذا: {}.

وتتكون من أربعة أحرف:

1. حرف ثيتا {θ}. 

2. حرف إيبسلون {ε}.

3. حرف أُومِيكْرُون: {Ο}.
4. وحرف سِيجْمَـا: {ς}.

وتوجد كلمة: {} في المخطوطات مختصرة بهذا الشكل: {}.

ويُسمَّى هذا بالاختصار المقدس: {Nomina Sacra }.

وبعد هذا الشرح المبسَّط لشكل هاتين الكلمتين في اللغة اليونانية، نستطيع أنْ نَذْهَبَ للمخطوطات القديمة المعتمَدة لِنَرَى ماذا تقول.

ثالثًا: المخطوطات:

يعتقد النَّصَارَى الأرثوذكس أنَّ أَهَمَّ المخطوطات المعتمدة للعهد الجديد أربع مخطوطات، وهي:

السِّيْنَائِيَّة والفَاتِيْكَانِيَّة والسَّكَنْدَرِيَّة والإِفْرَامِيَّة.

يقول بابا النصارى شنودة الثالث:

[يوجد كذلك في المتاحف نُسَخٌ للإنجيل ترجع إلى القرن الرابع. تمامًا كالإنجيل الَّذِي في أيدينا الآن، ونقصد بها النُّسخة السينائية، والنسخة الفاتيكانية، والنسخة الإفرامية، والنسخة السكندرية. وكل منها تحوي كل كتب العهد الجديد التي في أيدينا، بنفس النص بلا تغيير].(10)

يقول قاموس الكتاب المقدس:

[أما أهم النسخ الكاملة من العهد الجديد بجملته. فهي النسخة السينائية والنسخة الفاتيكانية وقد كُتِبَتَا في القرن الرابع، والنسخة الإسكندرانية وكُتبت في القرن الخامس].(11)

وسنعرض لحضراتكم صور هذه المخطوطات:

المخطوطة السينائية من القرن الرابع الميلادي ورمزها{ א }:


.


.

وها أنت ترى أيها القارئ الكريم أنَّ الكلمة مكتوبة في المخطوطة {}، وتعني {الذي}.

وحتى لا يحتج علينا بعضهم أن المخطوطة صُحِّحَتْ فيما بعد لوجود: {} أعلى كلمة الذي، أقول إن كبار علماء النقد النَّصِّيِّ كانوا يعلمون ذلك، ومع هذا أعطوا قراءة {الذي} حرف {Α}. وهو يعني عندهم أنَّ قراءة {الذي} هي القراءة الصحيحة الأصلية.

وأنَّه قد تم العبث بالمخطوطة كعادة النُّسَّاخ لإضافة كلمة {الله}؛ لتدل على التجسد !

فيقول محررو نسخة العهد الجديد اليونانية:

{ (A) The original reading of a manuscript }.

الترجمة:

[ (Α) “الذي” هي القراءة الأصلية للمخطوطة ].(12)

فالعلماء اعتمدوا القراءة الأصلية {الذي} ولم يعتمدوا هذا التصحيح.

أو بلفظ أَدَقٍّ نقول: لم يعتمدوا هذا التحريف الذي وقع في وقت متأخِّر!

والمفترض عند أي عاقل، أن يتم تصحيح المخطوطة الحديثة على حسب كلمات المخطوطة

القديمة، ولكنَّ العكسَ هو الصحيحُ الـمُتَّبَعُ عِند كَتَبَةِ ونُسَّاخِ مخطوطات العهد الجديد!!

فهم يعبثون في المخطوطات ويضيفون ويحذفون ما يحلو لهم لتوافق المخطوطاتُ معتقداتِهم!

مخطوطة تشندروف:

وهي نفسها المخطوطة السِّينَائِيَّة. ولكن لم يضع فيها الْعَالِم الكبير تشندورف هذا التصحيح.


ونجد فيها قراءة: { }وتعني {الذي}.

المخطوطة السكندرية من القرن الخامس الميلادي ورمزها{A}:


.


وهذه صورة تقريبية أكثر للكلمة:


وقبل أنْ يفرحَ أحدُ النصارى بالصورة ويظنَّ أنها تدلُّ على قراءة {} التي تعني {الله}.

نقول إنَّ علماء النقد النَّصِّيِّ تناولوا هذه المسألة بَحْثًا وتحقيقًا ودراسةً، ثم خرجوا لنا بهذه النتيجة: وهي أن كاتب المخطوطة كان يكتب {الذي} فَسَالَتْ منه نقطة من الـحِبْر داخل حرف الأوميكرون { Ο } فأصبح هكذا { θ}.

مع أنَّ الفرقَ واضحٌ بين حرف الثيتا { θ}، وبين حرف الأوميكرون { Ο } الذي سَالَ الحِبْر دَاخِلَهُ مِنْ كَاتِبِ المخطوطة.

صورة للتوضيح للنص محل النقاش:


صورة من كلمة {ثيؤس} الصحيحة مقتبسة من نفس المخطوطة الإسكندرانية.


وهذا الاقتباس لِنَصِّ رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس 4 – 3:

{ مَانِعِينَ عَنِ الزِّوَاجِ، وَآمِرِينَ أَنْ يُمْتَنَعَ عَنْ أَطْعِمَةٍ قَدْ خَلَقَهَا اللهُ لِتُتَنَاوَلَ بِالشُّكْرِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَعَارِفِي الْحَقِّ }.

1Ti 4:3 κωλυοντων γαμειν απεχεσθαι βρωματων α ο θεος εκτισεν εις μεταληψιν μετα ευχαριστιας τοις πιστοις και επεγνωκοσιν την αληθειαν

والفارق واضح جدا بين الحرفين، كما اعترف بذلك موقع bible-researcher

طبعًا كل المخطوطات التي أتت بعد هذه المخطوطات ليستْ ذاتَ قِيمةٍ حقيقيةٍ عند العلماء مثل هذه المخطوطات القديمة التي يشهد علماءُ النقد النَّصِّيِّ بأهميتها وقوتها وهيمنة نصوصها.

لأنَّ هذه المخطوطات هي الأقْدَم والأدَقُّ في مخطوطات العهد الجديد.

يقول القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير:

[قام علماء النقد النصي العلمي بعمل مقارنات دقيقة لمخطوطات العهد الجديد، خاصةً المتأخرة منها، وحصروا الأجزاء الخالية تماما (بنسبة 100% ) من القراءات المتنوعة ووجدوا أنها تُـمَثِّلُ 8/7، كما حصروا الأجزاء التي يوجد لها قراءات متنوعة أولا، ثم قاموا بدراسة هذه الأجزاء التي لها قراءات متنوعة دراسة علمية دقيقة وقابلوها معًا وعملوا لها مقارنات حتى توصلوا لعدة نتائج هامة وحاسمة، وهي: المخطوطة الأقدم هي الأَصَحُّ والأَدَقُّ…].(13)

رابعا: علماء المسيحية يعترفون بتحريف النَّصِّ:

وأقصد بهؤلاء العلماء مُفَسِّرِي كِتَابِ النَّصَارَى:

قال الدكتور جِيمْس آَنِيس:

[وكلمة (الذي) عوض اسم الجلالة في صدر العبارة، بدليل ورودها في أقدم النسخ اليونانية (الثلاثية الحرب) وأضبطها وأقدم الترجمات كافة…ومما يرجح صحة قراءة (الذي) عدم ذكر اللاهوتيين القدماء هذه الآية مع الآيات الكثيرة التي أوردوها ليثبتوا لاهوت المسيح، وهم يردون على ضلالة آريوس.

أما سبب تبديل كلمة (الذي) بكلمة (الله) في النسخ اليونانية الحديثة، فهو ما بين اسم الجلالة (حيث كُتبت على صورتها المختصرة بحرفين فقط)، وكلمة (الذي) [О C] من المشابهة في صورة كتابتها، فليس بينهما فرق إلا في خط صغير؛ يقرب من النقطة التي تفرق بين الجيم والحاء في الكتابة العربية .. والرَّاجِحُ أنَّ النُّسَّاخَ زَادُوا ذلك الخطَّ الصغير ليوضحوا المعنى في بعض النسخ، فتحولت كلمة (الذي) إلى (الله)، ثم شاع استعماله في كل نسخ القرون المتوسطة؛ خلافاً للنسخ القديمة التي لم يُر فيها إلا كلمة (الذي) ].(14)

وهذا في الحقيقة كلام نفيس للغاية، صَرَّحَ فيه الدكتور جيمس بوقوع التحريف موضحًا المشكلة الموجودة في النَّصِّ وكيف تم تحريفُه والتلاعبُ فيه في مخطوطات العهد الجديد على أيدي النُّسَّاخ.

يقول التفسير الحديث للكتاب المقدس:

[والترجمة التي بين أيدينا تُقرأ (الله ظهر في الجسد) إلا أنَّ كُلَّ الكُتَّابِ المحدثين يرفضون هذه الترجمة، فيفضلون عنها (الذي ظهر في الجسد)، ومن الواضح أنَّ اسْمَ الموصول المذكَّر يشير إلى المسيح، الذي ليس ثمة شك في أنه ذُكِرَ في جزء مبكر من الترنيمة وحُذِفَ من الاقتباس].(15)

يقول الدكتور آدم كلارك:

]Though all this makes a very plain and consistent sense, yet we are perplexed by various readings on the first clause, Θεος εφανερωθη εν σαρκι, God was manifest in the flesh; for instead of Θεος, God, several MSS., versions, and fathers, have ὁς or ὁ, who or which. And this is generally referred to the word mystery; Great is the mystery of godliness, Which was manifest in the flesh [ .

الترجمة: على الرغم من أن كل هذا يعطي شعورًا ثابتًا وواضحًا جِدًا، ولكنْ نحن في حيرة من اختلاف القراءات في المقطع الأول من العدد، Θεος εφανερωθη εν σαρκι (الله ظهر في الجسد)؛ فبدلا من كلمة Θεος أي (الله)، يوجد في عدة مخطوطات وعدة نسخ وأقوال للآباء، يوجد ὁς أو ὁ (مَنْ) أو (الذي) بالعربية. وهذا يعود على كلمة “سر”، -ليصبح المعنى-، “عظيم هو سر التقوى، الذي ظهر في الجسد”.

]The insertion of, Θεος for ὁς, or ὁς for Θεος, may be easily accounted for. In ancient times the Greek was all written in capitals, for the common Greek character is comparatively of modern date. In these early times words of frequent recurrence were written contractedly, thus: for πατηρ, πρ; Θεος, θς; Κυριος, κς· Ιησους, ιης, etc. This is very frequent in the oldest MSS., and is continually recurring in the Codex Bexae, and Codex Alexandrinus .[

[إن إدراج Θεος بدلًا من ὁς، أو ὁς بدلا من
Θεος،
من السهل تصور حدوثه. ففي العصور القديمة كانت حروف اليونانية جميعها تكتب بالحجم الكبير “Capitals”، مقارنة بالكتابة الحديثة للحروف الشائعة في اليونانية. في تلك الأوقات المبكرة الكلمات التي يعاد تكرارها دائما كانت تكتب بحروف مشبوكة. أمثال:

πατηρ, πρ; Θεος, θς; Κυριος, κς· Ιησους, ιης, إلخ..

هذا الأمر متكرر جداً في المخطوطات الأقدم. ويتكرر أيضا باستمرار في المخطوطتين السكندرية وبيزا].

If, therefore, the middle stroke of the Θ, in ΘΣ, happened to be faint, or obliterated, and the dash above not very apparent, both of which I have observed in ancient MSS., then ΘΣ, the contraction for Θεος, God, might be mistaken for ΟΣ, which or who; and vice versa. This appears to have been the case in the Codex Alexandrinus, in this passage. To me there is ample reason to believe that the Codex Alexandrinus originally read ΘΣ, God, in this place; but the stroke becoming faint by length of time and injudicious handling, of which the MS. in this place has had a large proportion, some person has supplied the place, most reprehensibly, with a thick black line.

This has destroyed the evidence of this MS., as now it can neither be quoted pro or con, though it is very likely that the person who supplied the ink line, did it from a conscientious conviction that ΘΣ was the original reading of this MS.

ولهذا السبب فإنه إذا حدث وكان الخط الذي في وسط الحرف Θ في كلمة Θς –التي هي اختصار لكلمة “الله”- غير واضح أو مطموس، وإذا كان الخط الأعلى غير واضح هو الآخر، -وكلا الأمرين قد لاحظتهما في المخطوطات القديمة- لذلك فمن الممكن أن يحدث الخطأ في كتابة Θς وتكتب Ος -والتي تعني (مَنْ) أو (الذي) ، أو العكس. ويبدو أن هذا كان الحال في المخطوطة السكندرية، في هذا المقطع. بالنسبة لي هناك سبب كافي للاعتقاد بأن القراءة الصحيحة في المخطوطات الاسكندرية هي Θς؛ و لكن الخط الأوسط في حرف Θ أصبح باهتا مع طول الزمن والمعالجات الطائشة التي حَازَتْ المخطوطة في هذا الموضع على نسبة عالية منها، شخص ما قام بإضافة خَطٍّ أسود سَمِيكٍ في هذا المكان، وهو أمر غاية في السوء وَتَصَرُّفٌ غيرُ مقبولًا.

هذا التصرف قام بتدمير دلالة المخطوطة، فبشكلها الحالي لا يمكن أن تستعمل لإثبات شيء أو نفيه، على الرغم من أن الشخص الذي قام بتزويد الحبر في الخط الأوسط لهذا الحرف كان مقتنعًا تمامًا أن القراءة الأصلية للمخطوطة هي Θς ].

يقول موقع bible-researcher:

( However, textual critics believe that the ink in the center of the Θ and the stroke above were added by a corrector in modern times. Reasons for this belief are the color of the ink, and the fact that a “dot” has been placed in the Θ instead of a line. Tregelles writes, “The ink in which this has been done in A is sufficiently modern and black to declare its recent application” (An Account of the Printed Text of the Greek New Testament, London, 1854 ). (17)

الترجمة:

[ النُّقَّادُ الكِتَابِيُّونَ يعتقدون أنَّ الحِبْرَ الموجودَ في منتصف حرف في مركز الـ Θ والشَّرْطَة الموجودة في الأعلى تم إضافتهم بواسطة مُصَحِّحٍ في عصر متأخر . الأسباب التي أَدَّتْ إلى هذا الإيمانِ هي لَوْنُ الْحِبْرِ وحقيقة وجود نقطة في منتصف الـ Θ بدلًا من الخط. العالم تريجيليس يقول : الحبر المستخدم في الحالة A حديث بعض الشيء وأكثر سواداً مما يُوضِّحُ استخدامَه الحديث ].( 17)

الخلاصة: أن هذا النص محرف، والمخطوطات القديمة تدل على قراءة الذي، وعليه فالنص ليس فيه أي دليل على عقيدة التجسد الباطلة التي اخترعها النصارى ونسبوها إلى الله. تعالى الله عن قولهم علوًا كبيرًا.

إهداء واعتراف بالفضل:

أَهدي هذا العمل وغيره من الأعمال التي تتعلق بتحريف كتاب النصارى إلى الشيخ عرب، ولأخي الحبيب الغالي أبي المنتصر شاهين الملقب بالتاعب، فمنهما تعلمتُ هذا العلم!

وقد اقتبست كثيرًا في بحثي هذا من بحثه واقتبست بعض الصور منه، فجزاه اللهُ عني وعن الإسلام والمسلمين خير الجزاء.

كما لا أنسى أن أتوجه بالشكر للأخ الفاضل أبي حفص والأخ الفاضل أبي يحيى المسلم لمساعدتي في ترجمة بعض النصوص الإنجليزية.

مراجع البحـث:

(1)
الموسوعة الكنسية لتفسير العهد الجديد ج4 ص466، ط كنيسة مار مرقص بمصر الجديدة – القاهرة، إعداد كهنة وخدام الكنيسة.

(2) تفسير رسالتَي بولس الأول والثانية إلى تيموثاوس لمتى هنري ص37، ط مكتبة المحبة القبطية – القاهرة، تعريب القمص: مرقس داود.

(3) تفسير الكتاب المقدس للمؤمن للدكتور وليم ماكدونالد ج3 ص1212, ط دار الإخوة للنشر بشبرا – القاهرة، الطبعة العربية الثانية.

(4) الترجمة العربية المشتركة ص323، ط دار الكتاب المقدس في الشرق الأوسط باشتراك الكاثوليك والأرثوذكس والبروتستانت.

(5) الترجمة الرهبانية اليسوعية – العهد الجديد ص663، ط دار المشرق – بيروت.

(6) الترجمة العربية البولسية – العهد الجديد ص844, ط منشورات المكتبة البولسية.

(7) ترجمة الآباء الدومنيكان بالعراق – العهد الجديد، ص448, ط جمعية الكتاب المقدس – لبنان.

(8) ترجمة وليم واطس لسنة 1858 بلندن المحروسة ص282 لمنفعة كنايس الشرقية.

(9) العهد الجديد – يوناني عربي بين السطور لبولس الفغالي وأنطوان عوكر ونعمة الله الخوري ويوسف فخري ص989، ط الجامعة الأنطونية.

(10) سنوات مع أسئلة الناس – أسئلة خاصة بالكتاب المقدس لبابا النصارى شنودة الثالث، ص105, مطبوع في مصر.

(11) قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من المختصين واللاهوتيين ص764، ط دار مكتبة العائلة.

(12) The Greek New Testament, Fourth Revised Edition P718.

(13) الكتاب المقدس يتحدّى نقّاده والقائلين بتحريفه للقمص عبد المسيح بسيط أبو الخير ص508, طبيت مدارس الأحد.

(14) علم اللاهوت النظامي للقس جِيمس آَنِس ص185 ترجمة وتنقيح القس منيس عبد النور.

(15) التفسير الحديث للكتاب المقدس – الرسائل الرعوية ص104 للدكتور دونالد جوثري، ط الثقافة – القاهرة، ترجمة نكلس نسيم.

(16) تفسير الدكتور آدم كلارك Adam Clarke, LL.D., F.S.A., (1715-1832) .

(17)  موقع بايبل ريسرشر bible-researcherاضغط على الكلمة لدخول الصفحة المطلوبة.

حلقة مرئية لشرح البحث بطريقة مبسطة ميسورة

https://www.youtube.com/watch?v=9p8OqcUDkIE

تمت بحمد الله

كتبه أبو عمر الباحث

غفر الله له ولوالديه

 

تحريف نَص إنجيل يوحنا 9 – 35

قناة مكافح الشبهات . أبو عمر الباحث

سلسلة تحريف الكتاب المقدس

تحريف نَص إنجيل يوحنا 9 – 35

لتحميل البحث بصيغة pdf اضغط هنا

لمشاهدة الحلقة المرئية اضغط هنا

الحمدُ لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه

وبعد:

هذه سلسلة تحريف الكتاب المقدس أَبُثُّهَا إلى كل قارئٍ وباحثٍ عن الحق أو باحثٍ في هذا المجال.

أبثُّ هذه السِّلْسِلَةَ تصديقًا لكتاب الله عز وجل الذي أخبرنا أنَّ اليهود والنصارى كانوا يـُحَرِّفُونَ كُتُبَهُمْ.

وللرد على علماء النصارى الذين يُضَلِّلون شعوبهم وأقوامهم, ويخفون عنهم الحقائق !

ليصدوهم عن الحق ومنعم عن اعتناق دين الإسلام العظيم !

واليوم موعدنا مع نَصٍّ جديد، وهو نص إنجيل يوحنا فصل 9 عدد35:

يقول الكاتب:

{ فَسَمِعَ يَسُوعُ أَنَّهُمْ أَخْرَجُوهُ خَارِجاً، فَوَجَدَهُ وَقَالَ لَهُ: «أَتُؤْمِنُ بِابْنِ اللَّهِ؟» أَجَابَ ذَاكَ وَقَالَ: «مَنْ هُوَ يَا سَيِّدُ لأُومِنَ بِهِ؟» فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «قَدْ رَأَيْتَهُ، وَالَّذِي يَتَكَلَّمُ مَعَكَ هُوَ هُوَ!». فَقَالَ: «أُومِنُ يَا سَيِّدُ!». وَسَجَدَ لَهُ }.

وحتى لا يَتَشَتَّتَ القارئُ الكريم، فسيكون الكلام تحت هذا الموضوع مُرَتَّبًا في نِقَاطٍ محددة:

أولا: أهمية النص عند علماء النصارى:

يقول الأبُ متى المسكين:

{ كان يظنه أولًا أنه نبيٌّ، ولكن لما علم أن الواقف أمامه والذي يرى وجهه ويتكلم معه هو هو ابن الله صاحب الملكوت، والحامل لمفاتيح باب الحياة، خرَّ أمامه ساجدًا؛ فللحال انفتحت بصيرته ورأى صاحبَ النور }. (1)

وهنا يُصَرِّحُ الأب متى المسكين أنَّ سجود الأعمى أمام المسيح لم يكمن لأنه نبي بل لأنه ابن الله حسب تعبيرهم, وهم يقولون أن لقب ابن الله يدل على ألوهية المسيح.

يقول البابا شنودة الثالث:

{ وهنا ليس الحديث عن بنوة عادية لله يشترك فيها جميع الناس، وإلا ما كان المولود أعمى يسأل: من هو يا سيد؟ ولو كان بنوة عامة لقال المولود أعمى: كلنا أبناء الله، وأنا نفسي ابن الله، لكنها بنوة احتاجت إلى إيمان، وإلى معجزة، وكانت نتيجتها أنه سجد له كابن الله. ويزيد هذه المعجزة أهميةً أنها تحمل إعلانًا من السيد المسيح نفسه أنه ابن الله، وتحمل أيضا دعوته الناس إلى هذا الإيمان }.(2)

فاستدلَّ البابا شنودة بهذه الكلمة على أنَّ المسيحَ هو ابن اللهِ وأن الأعمى سجد له بموجبها !

فكيف يكون الحال إذا اكتشف القارئ أن الكلمة التي وردت في هذا النص هي كلمة {ابن الإنسان} وليس { ابن الله } ؟؟

سيكون المعنى حتمًا أن الأعمى سجد للمسيح على أنه إنسان نبي وليس إلهًا.

وستكون هذه المعجزة وغيرها دَالَّة على نبوة المسيح وليس ألوهيته كما تقول النصارى.

ثانيًا: الترجمات الأخرى تكشف الحقيقة:

الترجمات الأخرى وهي الكثرة الكاسحة تضع كلمة ابن الإنسان بدلا من كلمة ابن الله.

وأغلب الترجمات العربية تختلف مع ترجمة الفانديك الشهيرة في ترجمة هذا النص

تقول الترجمة العربية المشتركة:

{ فسَمِعَ يَسوعُ أنَّهُم طَرَدوهُ، فقالَ لَه عِندَما لَقِـيَهُ: «أتُؤمِنُ أنتَ باَبنِ الإنسانِ؟ }.(3)

ومثلها حَرْفِيًّا ترجمة الأخبار السَّارَّة.

تقول الترجمة الرهبانية اليسوعية:

{ فسَمِعَ يسوع أَنَّهم طَردوه. فلَقِيَه وقالَ له: «أَتُؤمِنُ أَنتَ بِابنِ الإِنسان ؟» }.(4)

ولا يفوتني أنْ أُنَبِّهَ أنَّ الترجمة الكاثوليكية تتطابق مع اليسوعية في ترجمة النص بلفظ: {الإنسان}.

تقول الترجمة البُولسية:

{ فسَمِعَ يسوعُ أَنَّهمْ طَرَدُوهُ فلَقِيَه وَقَالَ لَهُ: أَتُؤمِنُ بِابنِ البَشَرِ ؟ }.(5)

تقول الترجمة العربية المبسطة:

{ وَسَمِعَ يسوع أَنَّهم طَرَدُوا الرَّجُلَ. فَوَجَدَهُ وَقَالَ لَهُ: أَتُؤمِنُ بِابنِ الإِنسان ؟}.(6)

أما ترجمة الكتاب الشريف ففاجأت الجميع بترجمة مختلفة تماما !

فتقول ترجمة الكتاب الشريف:

{ وَسَمِعَ يسوع أَنَّهم طَرَدُوهُ. وَلَقِيَهُ وَقَالَ لَهُ: أَتُؤمِنُ بِالَّذِي صَارَ بَشَرًا ؟}.(7)

فهذه الترجمات تحذف كلمة {الله} من النَّصِّ، وتضع بدلًا منها كلمة {الإنسان}!

فما السبب الذي دَعَا مؤلفو هذه الترجمات لكتابة النص بهذا الشكل ؟؟

السبب هو اكتشافهم أن المخطوطات الأقدم والأوثق لديهم لا تقول { الله } وإنما { الإنسان }.

كيف نتعرف بسهولة على كيفية وجود النص في المخطوطات ؟؟

سنعرض كتابا يضع النصوص اليونانية وتحتها الترجمة العربية لكل كلمة يونانية.

وهو كتاب العهد الجديد : يوناني – عربي بين السطور.(8)

وهذه صورة من الكتاب تحوي النَّصَّ المطلوب:

ولعلَّ القارئَ يُلاحِظُ أنَّ الكلمة اليونانية المرادِفَة لكلمة { الإنسان } هي كلمة {ανθρωπου }.

وتُكتب: {}،وفي المخطوطات: { }، وتُنْطَق { أَنْثُرُوبُوي}.

أو تكتب بالاختصار بهذا الشكل: { } ، وفي المخطوطات هكذا: { }.

أما كلمة الله في اليونانية فتكتب هكذا: { θεου }، وبالحروف الكبيرة هكذا: { }.

وتوجد كلمة: { θεου } في المخطوطات مختصرة بهذا الشكل: {theoo}.

ويُسمَّى هذا بالاختصار المقدس: {Nomina Sacra }.

وبعد هذا الشرح المبسَّط لشكل وهيئة هاتين الكلمتين في اللغة اليونانية، نستطيع أنْ نَذْهَبَ للمخطوطات القديمة المعتمدة لِنَرَى ماذا تقول، دون أن يتشتت القارئ أو يختلط عليه أمر هذه المخطوطات أو هذه الكلمات.

ثالثًا: المخطوطات المعتمدة تقول (الإنسان) :

يعتقد النَّصَارَى أنَّ أَهَمَّ مخطوطات العهد الجديد هي: السِّيْنَائِيَّة والفَاتِيْكَانِيَّة والسَّكَنْدَرِيَّة

والإِفْرَامِيَّة ومخطوطة بيزا ومخطوطة واشنطن، وبعض البرديات القديمة.

البردية P066 من القرن الثاني الميلادي ورمزها{ P66 }:

صورة مقربة للبردية

فهذه البردية القديمة التي ترجع إلى سنة 200 ميلادية تذكر كلمة: {} مختصرة بمعنى: {الإنسان}.

وهذا يؤكد أنَّ الترجمة الصحيحة هي: {ابن الإنسان} وليس {ابن الله}.

? البردية P075 من القرن الثاني الميلادي ورمزها{ P75 }:

صورة مقربة للبردية

وهذه البردية القديمة التي ترجع إلى القرن الثالث الميلادي أيضًا تذكر كلمة: {}

وهذا يؤكد أنَّ الترجمة الصحيحة للكلمة هي {ابن الإنسان} وليس {ابن الله}.

.

المخطوطة السِّينَائِيَّة من القرن الرابع الميلادي ورمزها{ א }:

صورة مقربة للمخطوطة

المخطوطة السينائية التي تُعَدُّ أَهَمَّ مخطوطاتِ العهدِ الجديد عند علماء النقد النَّصِّي تذكر:

{ } بمعنى {الإنسان}.

وموقع المخطوطة السينائية يضع ترجمة كاملة للمخطوطة باللغة الإنجليزية، فيقول:

35 Jesus heard that they had cast him out, and he found him and said: Dost thou believe on the Son of man?

كذلك نسخة تشندورف للمخطوطة السينائية تؤيد وتؤكد ما نقول، وهي نسخة نسخها العَالِم تشندورف من المخطوطة السينائية:

صورة مُقَرَّبَة للمخطوطة

المخطوطة الفاتِيكانيَّة من القرن الرابع الميلادي ورمزها {B}:

صورة مقربة للمخطوطة

المخطوطة الفاتِيكانيَّة تذكر كلمة: { }، وترجمتها: {الإنسان}.

مخطوطة بيزا من القرن الخامس الميلادي ورمزها {D}:

صورة مقربة للمخطوطة

وهنا تشهد مخطوطة بيزا على ترجمة الكلمة إلى: { } بمعنى: {الإنسان}.

مخطوطة واشنطن بين القرنين الخامس والسادس ورمزها {W}:

صورة مقربة للمخطوطة

وهنا نجد مخطوطة واشنطن تذكر: {} مختصرة، وترجمتها: {الإنسان}.

ثم بدأ تحريف النص في القرن الخامس في المخطوطة السكندرية !

المخطوطة السكندرية من القرن الخامس ورمزها {A}:

صورة مقربة للمخطوطة

المخطوطة السكندرية تذكر كلمة: { } بالاختصار المقدس، وترجمتها: {الله}.

ومن هنا بدأ تحريف النص في المخطوطات في القرن الخامس الميلادي، ولا أجدُ سَبَبًا يدفع كاتب المخطوطة السكندرية إلى فعله هذا إلا ما ذَكَرَهُ العُلَمَاءُ أنَّ النُّسَّاخَ كانوا يشعرون بِحُرِّيَّةِ التغيير والتلاعب في المخطوطات !

ولكن علماء النَّقْدِ النَّصِّيِّ يختارون قراءة {ανθρωπου}. لأنها جاءت في أقدم المخطوطات.

يقول القُمُّصُ عبدُ المسيح بسيط أبو الخير:

{ قَامَ عُلماءُ النَّقْدِ النَّصِّيَّ الْعِلْمِي بِعَمَلِ مُقَارَنَاتٍ دَقِيْقَةٍ لمخطوطات العهد الجديد، خاصةً المتأخرة منها، وحصروا الأجزاء الخالية تماما (بنسبة 100% ) من القراءات المتنوعة ووجدوا أنها تُـمَثِّلُ 8/7، كما حصروا الأجزاء التي يوجد لها قراءات متنوعة أولا، ثم قاموا بدراسة هذه الأجزاء التي لها قراءات متنوعة دراسة علمية دقيقة وقابلوها معًا وعملوا لها مقارنات حَتَّى تَوَصَّلُوا لِعِدَّةِ نتائجَ هَامَّةٍ وَحَاسِمَةٍ، وهي: المخطوطة الأقدم هي الأَصَحُّ والأَدَقُّ…}.(9)

وبناء على القاعدة الني ينقلها القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير عن العلماء، قام هؤلاء العلماء باختيار قراءة: { الإنسان }.

يقول محررو نُسخة العهد الجديد اليونانية:

{ (A) The original reading of a manuscript }.

الترجمة: { (Α)الإنسان” هي القِرَاءَة الأصلية للمخطوطة }.(10)

فالعلماء اعتمدوا القراءة الأصلية الصحيحة: {الإنسان} ، ولم يعتمدوا هذا التحريف المتأخِّر.

يقول العالِـمُ النَّقْدِيُّ نِسْتِل ألاند:

  Ἤκουσεν Ἰησοῦς ὅτι ἐξέβαλον αὐτὸν ἔξω καὶ εὑρὼν αὐτὸν εἶπεν· σὺ πιστεύεις εἰς τὸν υἱὸν τοῦ ἀνθρώπου .(11)

رابعا: ملاحظات على هذه القصة:

علماء المسيحية يستدلون بهذا النص، ويقولون أنَّ لَقَبَ {ابن الله} يدل على ألوهية المسيح.

فأقول: حتى هذا اللقب لا يدل على ألوهية المسيح، لأنه لم يتصف به وحده حسب كتابهم.

  1. آدم ابن الله: { آدم ابن الله}. لوقا 3 38.
  2. سليمان ابن الله: { سليمان .. اخترته لي ابنا وأنا أكون له أَبًا }. أخبار الأيام الأول 17 13.
  3. بنو إسرائيل أبناء الله: { جاء بنو الله ليمثلوا امام الرب }. أيوب 1 6.
  4. صُنَّاع السَّلام أبناء الله: { طوبى لِصَانِعِي السَّلام لأنهم أبناءَ الله يُدْعَوْنَ }.متى 5 9.
  5. كل المؤمنين أولاد الله: { أولاد الله: أي المؤمنون باسمه }. يوحنا 1 12.

وإذا قلنا أنَّ بُنُوَّةَ المسيح لله تعني ألوهيته، فهناك نصوص تنسف هذا المعنى نسفًا:

  1. ابن الله لا يعلم متى الساعة: { وأما ذلك اليوم وتلك الساعة فلا يعلم بهما أحدٌ، ولا الملائكة الذين في السماء ولا الابن إلَّا الآب }. مرقس 13 32.
  2. ابن الله خاضع للآب: { الابن نفسه أيضًا سيخضع للذي أُخضع له الكل }. كورنثوس الأولى 15 28.
  3. الابن لا يفعل من نفسه شيئا: { لا يقدر الابن أن يعمل من نفسه شيئا }. يوحنا 5 19.

نعود للرجل الأعمى الذي تدور عليه هه القصة ونقول:

  • هذا الأعمى بنفسه شَهِدَ على المسيح أنه نَبِيٌّ، وليس إلها أو ابن الله كما يزعم النصارى.

بدليل قوله: { أرى أنه نبي }.

  • جيران الأعمى سألوه قائلين: { كيف انفتحت عيناك} ؟ فكيف رَدَّ عليهم الرجل ؟

رَدَّ عليهم قائلًا: { إنسان؛ يقال له يسوع صَنَعَ طِينا وَطَلَى عَينيَّ.. فَأَبْصَرْتُ }.

  • شهادة ثالثة من الأعمى على نبوة المسيح وإنسانيته، لأن الأعمى قال: { وَنَعْلَمُ أَنَّ اللهَ لاَ يَسْمَعُ لِلْخُطَاةِ. وَلكِنْ إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَتَّقِي اللهَ وَيَفْعَلُ مَشِيئَتَهُ، فَلِهذَا يَسْمَعُ }.
  • والمسيح نفسه يقرر في نفس الإنجيل أن الله يستجيب له دائمًـا وأبدًا: { وَأَنَا عَلِمْتُ أَنَّكَ فِي كُلِّ حِينٍ تَسْمَعُ لِي }. كما في يوحنا 11 : 42.
    • المعجزة التي فَعَلَها المسيحُ مع هذا الرجل في الحقيقة هي من فعل الله سبحانه وليس من فعل المسيح، أي أنها تَـمَّتْ بإذن الله بدليل أنَّ المسيح قبل أن يفعلها قال لتلاميذه:{ ينبغي أن أعمل أعمال الذي أرسلني وهذا يعني أن المعجزة في الأصل من الله وليس من المسيح.
    • فنحن الآن أمام خيارين إما أن نصدق الرجل الاعمى الذي رأى المسيح بعينه، وعمل المسيح له هذه المعجزة، وشهد على المسيح أَنه إِنسان نبيٌّ، وإما أنْ نُصدق النصارى الذين لم يروا المسيح أصلا، ويزعمون أن المسيح قدم نفسه للأعمى على أنه ابن الله.
    • اليهود كفروا بنبوة المسيح وليس بِألوهيته كما يزعم النصارى، بدليل قول اليهود عن المسيح: { نَحْنُ نَعْلَمُ أَنَّ هذَا الإِنْسَانَ خَاطِئٌ }.

    كلُّ سِيرة المسيح حَسَبَ أناجيل النَّصارى تصرخ بإنسانيته، وليس أدلّ على ذلك من قول المسيح نفسه لليهود: { وَلكِنَّكُمُ الآنَ تَطْلُبُونَ أَنْ تَقْتُلُونِي، وَأَنَا إِنْسَانٌ قَدْ كَلَّمَكُمْ بِالْحَقِّ الَّذِي سَمِعَهُ مِنَ اللهِ }. يوحنا 8 : 40.

    قد يقول بعضهم أن الأعمى قال هذا خَوْفًا من اليهود !والرد على ذلك سهل ميسور بسيط:

    يقول الـمُفَسِّرُ مَتَّى هِنَرِي:

    { لأنَّه تَكَلَّم جيدًا جدًّا، وبشجاعة وجُرأة عظيمتين وهو يدافع عن الرب يسوع }.(12)

    وأخيرًا: إهداء واعتراف بالفضل:

    أهدي هذا العَمَلَ وغيرَه من الأعمال التي تتعلق بتحريف كتاب النصارى إلى الشيخ عرب، ولأخي الحبيب الغالي أبي المنتصر شاهين الملقب بالتاعب، فمنهما تعلمتُ هذا العلم !

    حفظهما الله وجزاهما عَنِّي وعن الإسلام والمسلمين خير الجزاء.

    مراجع البحـث:

    (1) شرح إنجيل يوحنا للأب متى المسكين ج1 ص601، ط مطبعة دير القديس أنبا مقار – وادي النطرون.

    (2) لاهوت المسيح للبابا شنودة ص19، ط مطبعة الأنبا رويس – القاهرة.

    (3) الترجمة العربية المشتركة ص159, ط دار الكتاب المقدس في الشرق الأوسط باشتراك الكاثوليك والأرثوذكس والبروتستانت.

    (4) الترجمة الرهبانية اليسوعية – العهد الجديد ص320، ط دار المشرق – بيروت.

    (5) الترجمة البولسية – العهد الجديد ص444, ط منشورات المكتبة البولسية.

    (6) الترجمة العربية المبسطة – العهد الجديد، ص1125, ط المركز العالمي لترجمة الكتاب المقدس.

    (7) ترجمة الكتاب الشريف – العهد الجديد، ص121, ط جمعية الكتاب المقدس – لبنان.

    (8) العهد الجديد – يوناني عربي بين السطور لبولس الفغالي وأنطوان عوكر ونعمة الله الخوري ويوسف فخري ص491، ط الجامعة الأنطونية.

    (9) الكتاب المقدس يتحدّى نقّاده والقائلين بتحريفه للقمص عبد المسيح بسيط أبو الخير ص508, طبعة مدارس الأحد.

    (10) The Greek New Testament, Fourth Revised Edition P718.

    (11) .Greek New Testament With Critical Apparatus. Nestle-Aland 27th edition

    (12) التفسير الكامل للكتاب المقدس لـ متى هنري ج1 ص665, ط مطبوعات إيجلز – القاهرة.

    تمت بحمد الله

    كتبه أبو عمر الباحث

    غفر الله له ولوالديه
    مشاهدة الحلقة المرئية 

%d مدونون معجبون بهذه: