أرشيف المدونة

تحريف نَص رسالة تيموثاوس الأولى 3 – 16

قناة مكافح الشبهات – أبو عمر الباحث

سلسلة تحريف الكتاب المقدس

تحريف نَص رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس 3 – 16

الحمدُ لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه

وبعد:
هذه سلسلة تحريف الكتاب المقدس أَبُثُّهَا إلى كل قارئٍ وباحثٍ عن الحق أو باحثٍ في هذا المجال.

أبثُّ هذه السِّلْسِلَةَ تصديقًا لكتاب الله عز وجل الذي أخبرنا أنَّ اليهود والنصارى كانوا يـُحَرِّفُونَ كُتُبَهُمْ.

وللرد على علماء النصارى الذين يُضَلِّلون شعوبهم وأقوامهم، ويخفون عنهم الحقائق!

ليصدوهم عن الحق ويمنعوهم من اعتناق دين الإسلام العظيم!

واليوم موعدنا مع نَصٍّ جديد؛ تكلم فيها كثيرٌ من الباحثين بحثًا ودراسة وفندوه وأثبتوا تحريفه!

و هو نص رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس فصل 3 عدد16:

يقول الكاتب:

[ وَبِالإِجْمَاعِ عَظِيمٌ هُوَ سِرُّ التَّقْوَى: اللهُ ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ، تَبَرَّرَ فِي الرُّوحِ، تَرَاءَى لِمَلاَئِكَةٍ، كُرِزَ بِهِ بَيْنَ الأُمَمِ، أُومِنَ بِهِ فِي الْعَالَمِ، رُفِعَ فِي الْمَجْدِ ].

وحتى لا يَتَشَتَّتَ القارئُ الكريم، فسيكون كلامي في هذا الموضوع مُرَتَّبًا في نِقَاطٍ مُرَكَّزَةٍ ومحددة وبسيطة:

أولا: أهمية النص عند علماء النصارى:

تقول الموسوعة الأرثوذكسية لتفسير العهد الجديد:

[ الله ظهر في الجسد: تَجَسَّدَ الأقنومُ الثاني صَائِرًا في شِبْهِ النَّاسِ. وَهِيَ آيةٌ صَرِيحَةٌ في إِثْبَاتِ لَاهُوتِ الـمَسِيحِ ].(1)

وهنا تُصَرِّحُ الموسوعة الكنسية أنَّ هذا النَّصَّ يدلُّ على تَجَسُّدِ الأقنوم الثاني وهو أقنوم الابن حسب تعبيرهم, وأن هذا التجسد يدلُّ دلالةً صَريحةً على أُلوهية المسيح لأن الإله الابن متجسد في جسد المسيح.

يقول مَتَّى هِنَرِي:

[هو الله ظهر في الجسد: هذا يبرهن على أنه هو الله، الكلمة الأزلي، الذي صار جسدًا، وظهر في الجسد. عندنا أراد الله أن يظهر للإنسان سُرَّ أن يظهر بتجسد ابنه ].(2)

فاستدلَّ متى هنري بهذا النَّصِّ على أنَّ المسيحَ هو اللهُ الأزليُّ الذي صَارَ وَتَحَوَّلَ إلى جَسَدٍ !

يقول وليم ماكدونالد:

[ الله ظهر في الجسد: تشير إلى الرب يسوع، ولا سيما إلى تجسده ].(3)

وهذا أصرح نص يستدل به النصارى على عقيدة التجسد !

ثانيًا: الترجمات العربية تكشف الحقيقة:

أقول أنَّ أغلب الترجمات العربية تختلف مع ترجمة الفانديك الشهيرة في ترجمة هذا النص، فتذكره بلفظ { الذي }، وبدون كلمة { الله }.

تقول الترجمة العربية المشتركة:

[ ولا خِلافَ أنَّ سِرَ التَّقوى عَظيمٌ: الذي ظهَرَ في الجَسَدِ، وتَبَرَّرَ في الرُّوحِ، شاهدَتْهُ المَلائِكَةُ، كانَ بِشَارَةً للأُمَمِ، آمَنَ بِه العالَمُ وَرَفَعَهُ الله في المَجدِ ].(4)

ومثلها بالحرف ترجمة الأخبار السارة.

تقول الترجمة الرهبانية اليسوعية:

[ وَلَا خِلافَ أَنَّ سِرَّ التَّقْوى عَظيم: قد أُظهِرَ في الجَسَد، وأُعلِنَ بارًّا في الرُّوح وتَراءَى لِلمَلائِكَة وبُشِّرَ به عِندَ الوَثَنِيِّين وأُومِنَ بِه في العالَم ورُفِعَ في المَجْد ].(5)

ولا يفوتني أنْ أُنَبِّهَ أنَّ الترجمة الكاثوليكية تتطابق مع اليسوعية في ترجمة النص بلفظ: {الذي}.

تقول الترجمة البُولسية:

[ وإِنَّهُ لَعظيمٌ، ولا مِراءَ، سِرُّ التَّقْوَى، الَّذِي تَجَلَّى فِي الجَسَدِ، وشَهِدَ لهُ الرُّوحُ، وَشَاهَدَتْهُ الْمَلَائِكَةُ، وبُشِّرَ بهِ في الأُممِ، وآمَنَ بهِ العالمُ وارْتَفعَ في مَجْد ].(6)

تقول ترجمة الآباءِ الدُّومِنِيكَان:

[ وَيَقِيْنًا عَظيمٌ هو سِرَ التَّقوى: الذي ظهَرَ في الجَسَدِ وتَبَرَّرَ في الرُّوحِ، وتراءى للمَلائِكَةِ، وَأُنْذِرَتْ به الأُمَم، وآمَنَ بِه العالَمُ وَرُفَعَ بالمَجدِ ].(7)

وهنا ترجمة قديمة جدًا منذ عام 1858 أيضا تترجم النص بلفظ: { الذي }.

تقول ترجمة وليم واطس بلندن:

[ وَيَقِيْنًا سِرَ تَّقوى عَظيمٌ، ذَلِكَ الَّذِي ظَهَرَ بالجَسَدِ، وتَبَرَّرَ بالرُّوحِ، وترايا للمَلايكَةِ… ].(8)

إذًا هذه الترجمات جميعها تحذف كلمة { الله } من النَّصِّ !

فما السبب الذي دَعَا مؤلفي هذه الترجمات لِكتابة النص بهذا الشكل؟!!

السبب هو اكتشافهم أن المخطوطاتِ الأقدم والأوثق لديهم لا تقول { الله } وإنما { الذي }.

كيف نتعرف بسهولة على كيفية وجود النص في المخطوطات؟؟

سنعرض كتابا يضع النصوص اليونانية وتحتها الترجمة العربية لكل كلمة يونانية.

وهو كتاب العهد الجديد: يوناني – عربي بين السطور. (9)


.

وهذه صورة من الكتاب تحوي النص المطلوب:


ولعلَّ القارئَ يلاحظ أنَّ الكلمة اليونانية المرادفة لكلمة { الذي } هي كلمة {}.

وتُكتب في المخطوطات هكذا: { }، وتُنْطَق { أُوْسْ} أو { هُوْسْ }.

وتتكون من حرفين: 1. حرف أُومِيكْرُون: {Ο2. وحرف سِيجْمَـا: { ς }.

ومعناها { الذي }، كمـا ترجمها مؤلفا الكتاب السَّالِفِ الذِّكْر.

أما كلمة الله في اليونانية فتكتب هكذا: { θεοῦ }. وبالحروف الكبيرة هكذا: {}.

وتتكون من أربعة أحرف:

1. حرف ثيتا {θ}. 

2. حرف إيبسلون {ε}.

3. حرف أُومِيكْرُون: {Ο}.
4. وحرف سِيجْمَـا: {ς}.

وتوجد كلمة: {} في المخطوطات مختصرة بهذا الشكل: {}.

ويُسمَّى هذا بالاختصار المقدس: {Nomina Sacra }.

وبعد هذا الشرح المبسَّط لشكل هاتين الكلمتين في اللغة اليونانية، نستطيع أنْ نَذْهَبَ للمخطوطات القديمة المعتمَدة لِنَرَى ماذا تقول.

ثالثًا: المخطوطات:

يعتقد النَّصَارَى الأرثوذكس أنَّ أَهَمَّ المخطوطات المعتمدة للعهد الجديد أربع مخطوطات، وهي:

السِّيْنَائِيَّة والفَاتِيْكَانِيَّة والسَّكَنْدَرِيَّة والإِفْرَامِيَّة.

يقول بابا النصارى شنودة الثالث:

[يوجد كذلك في المتاحف نُسَخٌ للإنجيل ترجع إلى القرن الرابع. تمامًا كالإنجيل الَّذِي في أيدينا الآن، ونقصد بها النُّسخة السينائية، والنسخة الفاتيكانية، والنسخة الإفرامية، والنسخة السكندرية. وكل منها تحوي كل كتب العهد الجديد التي في أيدينا، بنفس النص بلا تغيير].(10)

يقول قاموس الكتاب المقدس:

[أما أهم النسخ الكاملة من العهد الجديد بجملته. فهي النسخة السينائية والنسخة الفاتيكانية وقد كُتِبَتَا في القرن الرابع، والنسخة الإسكندرانية وكُتبت في القرن الخامس].(11)

وسنعرض لحضراتكم صور هذه المخطوطات:

المخطوطة السينائية من القرن الرابع الميلادي ورمزها{ א }:


.


.

وها أنت ترى أيها القارئ الكريم أنَّ الكلمة مكتوبة في المخطوطة {}، وتعني {الذي}.

وحتى لا يحتج علينا بعضهم أن المخطوطة صُحِّحَتْ فيما بعد لوجود: {} أعلى كلمة الذي، أقول إن كبار علماء النقد النَّصِّيِّ كانوا يعلمون ذلك، ومع هذا أعطوا قراءة {الذي} حرف {Α}. وهو يعني عندهم أنَّ قراءة {الذي} هي القراءة الصحيحة الأصلية.

وأنَّه قد تم العبث بالمخطوطة كعادة النُّسَّاخ لإضافة كلمة {الله}؛ لتدل على التجسد !

فيقول محررو نسخة العهد الجديد اليونانية:

{ (A) The original reading of a manuscript }.

الترجمة:

[ (Α) “الذي” هي القراءة الأصلية للمخطوطة ].(12)

فالعلماء اعتمدوا القراءة الأصلية {الذي} ولم يعتمدوا هذا التصحيح.

أو بلفظ أَدَقٍّ نقول: لم يعتمدوا هذا التحريف الذي وقع في وقت متأخِّر!

والمفترض عند أي عاقل، أن يتم تصحيح المخطوطة الحديثة على حسب كلمات المخطوطة

القديمة، ولكنَّ العكسَ هو الصحيحُ الـمُتَّبَعُ عِند كَتَبَةِ ونُسَّاخِ مخطوطات العهد الجديد!!

فهم يعبثون في المخطوطات ويضيفون ويحذفون ما يحلو لهم لتوافق المخطوطاتُ معتقداتِهم!

مخطوطة تشندروف:

وهي نفسها المخطوطة السِّينَائِيَّة. ولكن لم يضع فيها الْعَالِم الكبير تشندورف هذا التصحيح.


ونجد فيها قراءة: { }وتعني {الذي}.

المخطوطة السكندرية من القرن الخامس الميلادي ورمزها{A}:


.


وهذه صورة تقريبية أكثر للكلمة:


وقبل أنْ يفرحَ أحدُ النصارى بالصورة ويظنَّ أنها تدلُّ على قراءة {} التي تعني {الله}.

نقول إنَّ علماء النقد النَّصِّيِّ تناولوا هذه المسألة بَحْثًا وتحقيقًا ودراسةً، ثم خرجوا لنا بهذه النتيجة: وهي أن كاتب المخطوطة كان يكتب {الذي} فَسَالَتْ منه نقطة من الـحِبْر داخل حرف الأوميكرون { Ο } فأصبح هكذا { θ}.

مع أنَّ الفرقَ واضحٌ بين حرف الثيتا { θ}، وبين حرف الأوميكرون { Ο } الذي سَالَ الحِبْر دَاخِلَهُ مِنْ كَاتِبِ المخطوطة.

صورة للتوضيح للنص محل النقاش:


صورة من كلمة {ثيؤس} الصحيحة مقتبسة من نفس المخطوطة الإسكندرانية.


وهذا الاقتباس لِنَصِّ رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس 4 – 3:

{ مَانِعِينَ عَنِ الزِّوَاجِ، وَآمِرِينَ أَنْ يُمْتَنَعَ عَنْ أَطْعِمَةٍ قَدْ خَلَقَهَا اللهُ لِتُتَنَاوَلَ بِالشُّكْرِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَعَارِفِي الْحَقِّ }.

1Ti 4:3 κωλυοντων γαμειν απεχεσθαι βρωματων α ο θεος εκτισεν εις μεταληψιν μετα ευχαριστιας τοις πιστοις και επεγνωκοσιν την αληθειαν

والفارق واضح جدا بين الحرفين، كما اعترف بذلك موقع bible-researcher

طبعًا كل المخطوطات التي أتت بعد هذه المخطوطات ليستْ ذاتَ قِيمةٍ حقيقيةٍ عند العلماء مثل هذه المخطوطات القديمة التي يشهد علماءُ النقد النَّصِّيِّ بأهميتها وقوتها وهيمنة نصوصها.

لأنَّ هذه المخطوطات هي الأقْدَم والأدَقُّ في مخطوطات العهد الجديد.

يقول القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير:

[قام علماء النقد النصي العلمي بعمل مقارنات دقيقة لمخطوطات العهد الجديد، خاصةً المتأخرة منها، وحصروا الأجزاء الخالية تماما (بنسبة 100% ) من القراءات المتنوعة ووجدوا أنها تُـمَثِّلُ 8/7، كما حصروا الأجزاء التي يوجد لها قراءات متنوعة أولا، ثم قاموا بدراسة هذه الأجزاء التي لها قراءات متنوعة دراسة علمية دقيقة وقابلوها معًا وعملوا لها مقارنات حتى توصلوا لعدة نتائج هامة وحاسمة، وهي: المخطوطة الأقدم هي الأَصَحُّ والأَدَقُّ…].(13)

رابعا: علماء المسيحية يعترفون بتحريف النَّصِّ:

وأقصد بهؤلاء العلماء مُفَسِّرِي كِتَابِ النَّصَارَى:

قال الدكتور جِيمْس آَنِيس:

[وكلمة (الذي) عوض اسم الجلالة في صدر العبارة، بدليل ورودها في أقدم النسخ اليونانية (الثلاثية الحرب) وأضبطها وأقدم الترجمات كافة…ومما يرجح صحة قراءة (الذي) عدم ذكر اللاهوتيين القدماء هذه الآية مع الآيات الكثيرة التي أوردوها ليثبتوا لاهوت المسيح، وهم يردون على ضلالة آريوس.

أما سبب تبديل كلمة (الذي) بكلمة (الله) في النسخ اليونانية الحديثة، فهو ما بين اسم الجلالة (حيث كُتبت على صورتها المختصرة بحرفين فقط)، وكلمة (الذي) [О C] من المشابهة في صورة كتابتها، فليس بينهما فرق إلا في خط صغير؛ يقرب من النقطة التي تفرق بين الجيم والحاء في الكتابة العربية .. والرَّاجِحُ أنَّ النُّسَّاخَ زَادُوا ذلك الخطَّ الصغير ليوضحوا المعنى في بعض النسخ، فتحولت كلمة (الذي) إلى (الله)، ثم شاع استعماله في كل نسخ القرون المتوسطة؛ خلافاً للنسخ القديمة التي لم يُر فيها إلا كلمة (الذي) ].(14)

وهذا في الحقيقة كلام نفيس للغاية، صَرَّحَ فيه الدكتور جيمس بوقوع التحريف موضحًا المشكلة الموجودة في النَّصِّ وكيف تم تحريفُه والتلاعبُ فيه في مخطوطات العهد الجديد على أيدي النُّسَّاخ.

يقول التفسير الحديث للكتاب المقدس:

[والترجمة التي بين أيدينا تُقرأ (الله ظهر في الجسد) إلا أنَّ كُلَّ الكُتَّابِ المحدثين يرفضون هذه الترجمة، فيفضلون عنها (الذي ظهر في الجسد)، ومن الواضح أنَّ اسْمَ الموصول المذكَّر يشير إلى المسيح، الذي ليس ثمة شك في أنه ذُكِرَ في جزء مبكر من الترنيمة وحُذِفَ من الاقتباس].(15)

يقول الدكتور آدم كلارك:

]Though all this makes a very plain and consistent sense, yet we are perplexed by various readings on the first clause, Θεος εφανερωθη εν σαρκι, God was manifest in the flesh; for instead of Θεος, God, several MSS., versions, and fathers, have ὁς or ὁ, who or which. And this is generally referred to the word mystery; Great is the mystery of godliness, Which was manifest in the flesh [ .

الترجمة: على الرغم من أن كل هذا يعطي شعورًا ثابتًا وواضحًا جِدًا، ولكنْ نحن في حيرة من اختلاف القراءات في المقطع الأول من العدد، Θεος εφανερωθη εν σαρκι (الله ظهر في الجسد)؛ فبدلا من كلمة Θεος أي (الله)، يوجد في عدة مخطوطات وعدة نسخ وأقوال للآباء، يوجد ὁς أو ὁ (مَنْ) أو (الذي) بالعربية. وهذا يعود على كلمة “سر”، -ليصبح المعنى-، “عظيم هو سر التقوى، الذي ظهر في الجسد”.

]The insertion of, Θεος for ὁς, or ὁς for Θεος, may be easily accounted for. In ancient times the Greek was all written in capitals, for the common Greek character is comparatively of modern date. In these early times words of frequent recurrence were written contractedly, thus: for πατηρ, πρ; Θεος, θς; Κυριος, κς· Ιησους, ιης, etc. This is very frequent in the oldest MSS., and is continually recurring in the Codex Bexae, and Codex Alexandrinus .[

[إن إدراج Θεος بدلًا من ὁς، أو ὁς بدلا من
Θεος،
من السهل تصور حدوثه. ففي العصور القديمة كانت حروف اليونانية جميعها تكتب بالحجم الكبير “Capitals”، مقارنة بالكتابة الحديثة للحروف الشائعة في اليونانية. في تلك الأوقات المبكرة الكلمات التي يعاد تكرارها دائما كانت تكتب بحروف مشبوكة. أمثال:

πατηρ, πρ; Θεος, θς; Κυριος, κς· Ιησους, ιης, إلخ..

هذا الأمر متكرر جداً في المخطوطات الأقدم. ويتكرر أيضا باستمرار في المخطوطتين السكندرية وبيزا].

If, therefore, the middle stroke of the Θ, in ΘΣ, happened to be faint, or obliterated, and the dash above not very apparent, both of which I have observed in ancient MSS., then ΘΣ, the contraction for Θεος, God, might be mistaken for ΟΣ, which or who; and vice versa. This appears to have been the case in the Codex Alexandrinus, in this passage. To me there is ample reason to believe that the Codex Alexandrinus originally read ΘΣ, God, in this place; but the stroke becoming faint by length of time and injudicious handling, of which the MS. in this place has had a large proportion, some person has supplied the place, most reprehensibly, with a thick black line.

This has destroyed the evidence of this MS., as now it can neither be quoted pro or con, though it is very likely that the person who supplied the ink line, did it from a conscientious conviction that ΘΣ was the original reading of this MS.

ولهذا السبب فإنه إذا حدث وكان الخط الذي في وسط الحرف Θ في كلمة Θς –التي هي اختصار لكلمة “الله”- غير واضح أو مطموس، وإذا كان الخط الأعلى غير واضح هو الآخر، -وكلا الأمرين قد لاحظتهما في المخطوطات القديمة- لذلك فمن الممكن أن يحدث الخطأ في كتابة Θς وتكتب Ος -والتي تعني (مَنْ) أو (الذي) ، أو العكس. ويبدو أن هذا كان الحال في المخطوطة السكندرية، في هذا المقطع. بالنسبة لي هناك سبب كافي للاعتقاد بأن القراءة الصحيحة في المخطوطات الاسكندرية هي Θς؛ و لكن الخط الأوسط في حرف Θ أصبح باهتا مع طول الزمن والمعالجات الطائشة التي حَازَتْ المخطوطة في هذا الموضع على نسبة عالية منها، شخص ما قام بإضافة خَطٍّ أسود سَمِيكٍ في هذا المكان، وهو أمر غاية في السوء وَتَصَرُّفٌ غيرُ مقبولًا.

هذا التصرف قام بتدمير دلالة المخطوطة، فبشكلها الحالي لا يمكن أن تستعمل لإثبات شيء أو نفيه، على الرغم من أن الشخص الذي قام بتزويد الحبر في الخط الأوسط لهذا الحرف كان مقتنعًا تمامًا أن القراءة الأصلية للمخطوطة هي Θς ].

يقول موقع bible-researcher:

( However, textual critics believe that the ink in the center of the Θ and the stroke above were added by a corrector in modern times. Reasons for this belief are the color of the ink, and the fact that a “dot” has been placed in the Θ instead of a line. Tregelles writes, “The ink in which this has been done in A is sufficiently modern and black to declare its recent application” (An Account of the Printed Text of the Greek New Testament, London, 1854 ). (17)

الترجمة:

[ النُّقَّادُ الكِتَابِيُّونَ يعتقدون أنَّ الحِبْرَ الموجودَ في منتصف حرف في مركز الـ Θ والشَّرْطَة الموجودة في الأعلى تم إضافتهم بواسطة مُصَحِّحٍ في عصر متأخر . الأسباب التي أَدَّتْ إلى هذا الإيمانِ هي لَوْنُ الْحِبْرِ وحقيقة وجود نقطة في منتصف الـ Θ بدلًا من الخط. العالم تريجيليس يقول : الحبر المستخدم في الحالة A حديث بعض الشيء وأكثر سواداً مما يُوضِّحُ استخدامَه الحديث ].( 17)

الخلاصة: أن هذا النص محرف، والمخطوطات القديمة تدل على قراءة الذي، وعليه فالنص ليس فيه أي دليل على عقيدة التجسد الباطلة التي اخترعها النصارى ونسبوها إلى الله. تعالى الله عن قولهم علوًا كبيرًا.

إهداء واعتراف بالفضل:

أَهدي هذا العمل وغيره من الأعمال التي تتعلق بتحريف كتاب النصارى إلى الشيخ عرب، ولأخي الحبيب الغالي أبي المنتصر شاهين الملقب بالتاعب، فمنهما تعلمتُ هذا العلم!

وقد اقتبست كثيرًا في بحثي هذا من بحثه واقتبست بعض الصور منه، فجزاه اللهُ عني وعن الإسلام والمسلمين خير الجزاء.

كما لا أنسى أن أتوجه بالشكر للأخ الفاضل أبي حفص والأخ الفاضل أبي يحيى المسلم لمساعدتي في ترجمة بعض النصوص الإنجليزية.

مراجع البحـث:

(1)
الموسوعة الكنسية لتفسير العهد الجديد ج4 ص466، ط كنيسة مار مرقص بمصر الجديدة – القاهرة، إعداد كهنة وخدام الكنيسة.

(2) تفسير رسالتَي بولس الأول والثانية إلى تيموثاوس لمتى هنري ص37، ط مكتبة المحبة القبطية – القاهرة، تعريب القمص: مرقس داود.

(3) تفسير الكتاب المقدس للمؤمن للدكتور وليم ماكدونالد ج3 ص1212, ط دار الإخوة للنشر بشبرا – القاهرة، الطبعة العربية الثانية.

(4) الترجمة العربية المشتركة ص323، ط دار الكتاب المقدس في الشرق الأوسط باشتراك الكاثوليك والأرثوذكس والبروتستانت.

(5) الترجمة الرهبانية اليسوعية – العهد الجديد ص663، ط دار المشرق – بيروت.

(6) الترجمة العربية البولسية – العهد الجديد ص844, ط منشورات المكتبة البولسية.

(7) ترجمة الآباء الدومنيكان بالعراق – العهد الجديد، ص448, ط جمعية الكتاب المقدس – لبنان.

(8) ترجمة وليم واطس لسنة 1858 بلندن المحروسة ص282 لمنفعة كنايس الشرقية.

(9) العهد الجديد – يوناني عربي بين السطور لبولس الفغالي وأنطوان عوكر ونعمة الله الخوري ويوسف فخري ص989، ط الجامعة الأنطونية.

(10) سنوات مع أسئلة الناس – أسئلة خاصة بالكتاب المقدس لبابا النصارى شنودة الثالث، ص105, مطبوع في مصر.

(11) قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من المختصين واللاهوتيين ص764، ط دار مكتبة العائلة.

(12) The Greek New Testament, Fourth Revised Edition P718.

(13) الكتاب المقدس يتحدّى نقّاده والقائلين بتحريفه للقمص عبد المسيح بسيط أبو الخير ص508, طبيت مدارس الأحد.

(14) علم اللاهوت النظامي للقس جِيمس آَنِس ص185 ترجمة وتنقيح القس منيس عبد النور.

(15) التفسير الحديث للكتاب المقدس – الرسائل الرعوية ص104 للدكتور دونالد جوثري، ط الثقافة – القاهرة، ترجمة نكلس نسيم.

(16) تفسير الدكتور آدم كلارك Adam Clarke, LL.D., F.S.A., (1715-1832) .

(17)  موقع بايبل ريسرشر bible-researcherاضغط على الكلمة لدخول الصفحة المطلوبة.

حلقة مرئية لشرح البحث بطريقة مبسطة ميسورة

https://www.youtube.com/watch?v=9p8OqcUDkIE

تمت بحمد الله

كتبه أبو عمر الباحث

غفر الله له ولوالديه

 

الإعلانات

فرية طعن الحسن البصري في معاوية !

قناة مكافح الشبهات – أبو عمر الباحث

سلسلة الدليل والبرهان في تبرئة معاوية بن أبي سفيان

فرية طعن الحسن البصري في معاوية بن أبي سفيان !

لتحميل البحث بصيغة pdf اضغط هنا

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه

وبعد:

 هذه سلسلة ردود علمية على شبهات الرافضة حول أمير المؤمنين الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه.

ادَّعى أحد الرافضة من محبي وعُشَّاق عدنان إبراهيم أنَّ التابعي الجليلَ الحسنَ البصريَّ وصف سيدنا معاوية بن أبي سفيان بصفات يتنقص منه فيها.!

واستدل بما رواه الإمامُ الطبري في تاريخه:

قَالَ الإمامُ الطبري:

[قَالَ أَبُو مخنف: عن الصقعب بن زهير، عن الْحَسَن، قَالَ: أربع خصال كن فِي مُعَاوِيَة، لو لَمْ يَكُنْ فِيهِ منهن إلا واحدة لكانت موبقة: انتزاؤه عَلَى هَذِهِ الأمة بالسفهاء حَتَّى ابتزَّها أمرها بغير مشورة مِنْهُمْ وفيهم بقايا الصحابة وذو الفضيلة، واستخلافه ابنه بعده سكيراً خميراً، يلبس الحرير ويضرب بالطنابير، وادعاؤه زياداً، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الولد للفراش، وللعاهر الحجر، وقتله حُجراً، ويلاً لَهُ من حُجر! مرتين..].(1)

وللرد على هذا الافتراء أقول:

أولاً: الرواية  غير صحيحة:

فسندُها منقطع، وفيه راوٍ شيعي رافضي خبيث.

والمسلمون لا يقبلون في دينهم إلا حديثاً اجتمعت فيه شروط قبول الرواية فقط، بقسميه الصحيح والحسن، ويجب أن تنطبق على الصحيح شروط خمس وهي:

1- اتصال السند.

2- عدالة الرواة.

3- ضبط الرواة.

4- انتفاء الشذوذ.

5- انتفاء العلة.

قال الإمام أبو عمرو بن الصلاح:

[أَمَّا الْحَدِيثُ الصَّحِيحُ: فَهُوَ الْحَدِيثُ الْـمُسْنَدُ الَّذِي يَتَّصِلُ إِسْنَادُهُ بِنَقْلِ الْعَدْلِ الضَّابِطِ عَنِ الْعَدْلِ الضَّابِطِ إِلَى مُنْتَهَاهُ ، وَلَا يَكُونُ شَاذًّا، وَلا مُعَلَّلًا].(2)

علل الرواية:

العلة الأولى: لوط بن يحيى، أبو مخنف.

قال الإمام شمس الدين الذهبي:

[لوط بن يحيى، أبو مخنف، أخباري تَالِفٌ، لا يُوثَقُ بِهِ.

تركه أبو حاتم وغيره.

وقال الدارقطني: ضعيف.

وقال ابن معين: ليس بثقة.

وقال مَرَّةً: ليس بشيء.

وقال ابنُ عَدِيٍّ: شيعي محترق، صاحب أخبارهم. تُوُفِّيَ سَنَةَ سَبْعٍ وَخَمْسِيْنَ وَمائَةٍ].(3)

الْعِلَّة الثانية: الصَّقْعَبُ بنُ زُهَير لم يسمع من الحسن البصري.

بحثت في كتب التراجم والرجال فلم أجد سماعاً للصقعب بن زهير من الحسن البصري, وهذا يعني أن الرواية منقطعة، وهذا يقدح في الشرط الأول من شروط قبول الرواية وهو اتصال السند.

وعليه فالرواية مِنْ حَيث السند، ضعيفة بسبب هاتين العِلَّتَينِ، ولا تقوم بها حجة على الإطلاق.

ثانياً: تضعيف المحققين للرواية:

لقدْ حَكَمَ مُحققا تاريخ الطَّبري على هذه الرواية بالضعف الشديد.

قال محققا تاريخ الطبري:

[ إسنادُه تَالِفٌ، وفي مَتْنِهِ نَكَارَةٌ ].(4)

ثالثاً: الرواية تحتوي مغالطات تاريخية فظيعة:

يحتوي متنُ هذه الرواية الباطلة على عدد من المغالطات التاريخية، ومنها

فأمَّا قولُه: [ انتزاؤه عَلَى هَذِهِ الأمة بالسفهاء حَتَّى ابتزَّها أَمْرَهَا بغير مَشُورةٍ مِنْهُمْ، وفيهم بقايا الصحابة وذوو الفضيلة ] فقولٌ غير صحيح! بل إِنَّ الصحابةَ وذوي الفضيلة هم الذين بايعوا معاوية رضي الله عنه بالخلافة وعلى رأسهم الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه وعن أبيه.

وأمَّا قولُه: [ واستخلافه ابنه بعده سكيراً خميراً، يلبس الحرير ويضرب بالطنابير ]. فغير صحيح.

فلم يَثْبُتْ عن يزيد مطلقاً أنه شَرِبَ الخمرَ أو سَكِرَ.

فهذه شهادة محمد بن عليِّ بن أبي طالب رضي الله عنه وعن أبيه.!

قال الإمام ابن كثير:

[ عَنْ نَافِعٍ قال: مَشَى عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُطِيعٍ وَأَصْحَابُهُ إِلَى مُحَمَّدِ ابن الْحَنَفِيَّةِ، فَأَرَادُوهُ عَلَى خَلْعِ يَزِيدَ،

 فَأَبَى، وَقَالَ ابْنُ مُطِيعٍ: إِنَّ يَزِيدَ يَشْرَبُ الْخَمْرَ، وَيَتْرُكُ الصَّلاةَ، وَيَتَعَدَّى حُكْمَ الْكِتَابِ، قَالَ: مَا رَأَيْتُ مِنْهُ مَا تَذْكُرُونَ، وَقَدْ أَقَمْتُ عِنْدَهُ، فَرَأَيْتُهُ مُوَاظِبًا لِلصَّلاةِ، مُتَحَرِيًّا لِلْخَيْرِ، يَسْأَلُ عَنِ الْفِقْهِ,مُلَازِمًا لِلسُّنَّةِ…].(5)

الله أكبر الله أكبر, فهذه شهادةٌ عزيزةٌ جداً في مكانها وزمانها.

وأما قولُه: [وادعاؤه زياداً، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الولد للفراش، وللعاهر الحجر].

فأقول: أولاً, لو افترضنا أن الحديث ينطبق على نفس الحالة التي كانت عليه مسألة معاوية في ادعاء زياد، فهل بلغ معاويةَ هذا الحديثُ ولم يعمل به ؟ هل سمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

ثم ثانياً، حديث [ الولد للفراش, وللعاهر الحجر ]، يقال عن المرأة المتزوجة التي زنت وأتت بولد فَيُنْسَبُ الولد إلى الفراش، أما غير المتزوجة كـ “سمية” فتطبيق الحديث عليها غير صحيح.

بمعنى أن الحديث يقول أنه  إذا زَنَت امرأةٌ متزوجةٌ وأتت بولد، فَإِنَّ الوَلَدَ يُنْسَبُ للفراش أي إلى الزوج، لأنه لا يستطيع أحدٌ أنْ يضمن أن هذه النطفة – التي جاء منها الولد على الخصوص – كانت نطفةَ الشخص الزاني.

فكيف يكون الحال إذا كانت هذه المرأةُ غيرَ متزوجة أصلاً وليس لها فراشٌ شَرْعِيٌ تُوْطَأ عليه؟

وعليه نقول أن معاوية لم يخالف سُنَّة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وأما قَولُه: [ وقتله حُجراً، وَيْلاً لَهُ من حُجر! مرتين ].

فهذا بين معاوية وبين ربه تبارك وتعالى, إن كان معاوية قتل حُجر بن عدي ظُلْمًا فالله يحاسبه على ذلك, وإنْ كان معاوية مُتَأَوِّلاً في ذلك ويرى أنه فعل صواباً, فأيضاً حسابه عند ربه.

ولقد قبلت منه السيدة عائشة نفس هذه الكلمة وسكتت.

فلو قال الحسن البصري ذلك لقدح قوله هذا في علمه وفي نفسه, ولست أظن أن الحسن البصري رحمه الله يقول مثل هذه الأكاذيب التي لا تخرج إلا من أفواه الروافض الدنسة.!

 رايعاً: الرواية تخالف الصحيح الثابت عن الحسن البصري:

روى الإمامُ ابنُ عساكر:

[عن قتادة قلت: يا أبا سعيد إنا ناسا يشهدون على معاوية وذويه أنهم في النار فقال لعنهم الله وما يدريهم أنهم في النار].(6)

روى الإمامُ ابنُ عساكر:

[عن أبي الأشهب، قال: قيل للحسن: يا أبا سعيد، إن ههنا قوما يَشتمون -أو يلعنون – معاوية وابن الزبير ! فقال: على أولئك الذين يَلعَنونَ لعنةُ الله].(7) 

فهاتان الروايتان ثابتتان عن الإمام الحسن البصري رحمه الله, وتخالفان هذه الرواية الساقطة التي رواها الكذاب أبو مخنف لوط بن يحيى.!

خامساً: أتباع عدنان إبراهيم يخالفون وصية الرسول:

أقول أنَّ مُتَّبِعِي عدنان إبراهيم خَالَفوا وصيةَ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم.!

روى الإمام البخاري في صحيحه:

[عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: {لَا تَسُبُّوا أَصْحَابِي فَلَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ أَنْفَقَ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا مَا بَلَغَ مُدَّ أَحَدِهِمْ وَلَا نَصِيفَهُ ].(8)

فهذا التابع مثل شيخه الضال عدنان إبراهيم, دَائِمُ السَّبِّ والتطاول على الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه.!

ألم ينظر تابع عدنان إبراهيم فيما يقول قبل أن يقوله ؟ ألم يكن يعلم أن عليه أن يتحقق من صحة السند قبل أن يقول ما قال؟ ألم يزعم شيخه عدنان أنه سيحاكم الأسانيد إلى علم الجرح والتعديل؟ ألا يعلم عدنان إبراهيم تلاميذه وأتباعه أن هناك أحاديث ضعيفة وأخرى موضوعة ؟ ألا ينبغي أن يتفكر هؤلاء قليلاً فيما ينقلونه من روايات مسيئة للصحب الكرام قبل نقلها ؟

كيف يطعن في أحد الصحابة مستدلين برواية ساقطة الإسناد والمتن مثل هذه ؟

أترى أيها القارئ الكريم عدنان وأتباعه رَاعوا وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم في أصحابه؟

لقد جعل النبي صلى الله عليه وسلم وجود الصحابة في الأمة دليل على خيريتها.

روى الإمام ابن أبي شيبة في مصنفه:

[عَنْ وَاثِلَةَ بْنِ الأَسْقَعِ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: لاَ تَزَالُونَ بِخَيْرٍ مَا دَامَ فِيكُمْ مَنْ رَآنِي وَصَاحَبَنِي, وَاللهِ لاَ تَزَالُونَ بِخَيْرٍ, مَا دَامَ فِيكُمْ مَنْ رَأَى مَنْ رَآنِي, وَصَاحَبَ مَنْ صَاحَبَنِي, وَاللهِ لاَ تَزَالُونَ بِخَيْرٍ, مَا دَامَ فِيكُمْ مَنْ رَأَى مَنْ رَأَى مَنْ رَآنِي, وَصَاحَبَ مَنْ صَاحَبَ مَنْ صَاحَبَنِي].(9)

فقد جعل النبي صلى الله عليه وسلم وجود الصحابة الكرام علامة للخيرية في هذه الأمة بنص قوله: [لاَ تَزَالُونَ بِخَيْرٍ مَا دَامَ فِيكُمْ مَنْ رَآنِي وَصَاحَبَنِي].

فهل كان معاوية من الصحابة أم لا ؟

ويجيبنا عن هذا السؤال حبر الأمة وترجمان القرآن سيدنا عبد الله بن عباس رضي الله عنهما:

روى الإمام البخاري:

[ عَنْ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ قَالَ أَوْتَرَ مُعَاوِيَةُ بَعْدَ الْعِشَاءِ بِرَكْعَةٍ وَعِنْدَهُ مَوْلًى لِابْنِ عَبَّاسٍ فَأَتَى ابْنَ عَبَّاسٍ فَقَالَ دَعْهُ فَإِنَّهُ قَدْ صَحِبَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ].(10)

فعبد الله بن عباس يقول أن معاوية صحب رسول الله صلى اله عله وسلم.

فمن نصدق ؟؟ عبد الله بن عباس حبر الأمة وترجمان القرآن أم عدنان إبراهيم وأتباعه ؟

فاللهَ اللهَ في الصحابة ، واتقوا الله في أنفسكم، واعلموا أنكم بين يدي ربكم موقوفون ، وهو سَائِلُكُم عما تقولون، فَأَعِدُّوا للسؤال جواباً.

وإلى ديان يوم الدين نمضي ** وعند الله تجتمع الخصوم.

 

مراجع البحـث:

 (1)  تاريخ الرسل والملوك للإمام محمد بن جرير الطبري ج5 ص279، ط دار المعارف – مصر، ت: محمد أبو الفضل إبراهيم.

 (2)  علوم الحديث للإمام أبي عمرو بن الصلاح ص11، ط دار الفكر المعاصر – لبنان،  دار الفكر – سوريا، ت: نور الدين عنتر.

 (3)  ميزان الاعتدال في نقد الرجال للإمام شمس الدين الذهبي ج5 ص508 ، ط دار الكتب العلمية – بيروت.

 (4)  ضعيف تاريخ الإمام الطبري ج9 ص108، ط دار ابن كثير – بيروت، ت: محمد بن طاهر البرزنجي، محمد صبحي حسن حلاق.

 (5)  البداية والنهاية للإمام عماد الدين بن كثير ج11 ص653، ط دار هجر –  الجيزة, ت: عبد الله بن عبد المحسن التركي.

 (6)  تاريخ مدينة دمشق للإمام ابن عساكر ج59 ص206 ط دار الفكر- بيروت، ت: علي شيري.

 (7)  تاريخ مدينة دمشق للإمام ابن عساكر ج59 ص206 ط دار الفكر- بيروت، ت: علي شيري.

 (8)  صحيح البخاري للإمام محمد ابن إسماعيل البخاري ص903 ح3673 ، ط دار بن كثير –  بيروت.

 (9)  مصنف بن أبي شيبة للإمام أبي بكر بن أبي شيبة ج17 ص309 ط دار القبلة- جدة، مؤسسة علوم القرآن – دمشق، ت: محمد عوامة.

(10) صحيح البخاري للإمام محمد ابن إسماعيل البخاري ص923 ح3764 ، ط دار بن كثير –  بيروت.

 

تمت بحمد الله

كتبه أبو عمر الباحث

غفر الله له ولوالديه

%d مدونون معجبون بهذه: