أرشيف المدونة

هل القول بتحريف الكتب السابقة يطعن في قدرة الله؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد:

فقدجاءني تعليق على يوتيوب من أحد النصارى يقول فيه:

image

وبعد أن رددت عليه رأيت أن أنشر التعليق على المدونة لعله ينتفع به أحد الذين يبحثون عن الحقيقة، فقلت:

———————–

نعم نؤمن أن الله هو الذي أنزل التوراة على موسى عليه السلام، وأنزل الإنجيل على نبيه عيسى عليه السلام. ولكنه سبحانه وتعالى لم يقل إنه سيحفظ هذه الكتب من التحريف، وإنما أمر اليهود والنصارى بحفظها.

والملحد لو قال ذلك نقول له إن الله أرسل الأنبياء، وكثير من هؤلاء الأنبياء قتلهم اليهود وغيرهم؛ فهل هذا أيضًا يطعن في قوة الله وقدرته سبحانه وتعالى ؟!

فنقول له إن الله لم يعطِ وعدًا أنه سيحفظ الأنبياء من القتل، فإذا قُتلوا فهذا لا يطعن في قدرة الله، كذلك الله لم يقل إنه سيحفظ التوراة والإنجيل من التحريف، فحينما يقع التحريف فهذا لا يطعن في قدرة الله.

لكن موضوع القرآن الكريم مختلف، لأن تواتر نقل القرآن الكريم وقيام آلاف الصحابة بحفظه وتلاوته في الصلاة، ثم تعليم الصحابة مئات الآلاف من التابعين للقرآن الكريم وترتيلهم له أيضا في الصلاة وطريقة تناقل القرآن الكريم مكتوبًا ومحفوظًا تجعله مستحيل أن يحدث فيه تحريف وتصحيف وزيادة ونقصان.

تحياتي لشخصك الكريم ،،،،

والحمد لله رب العالمين ،،،،

الإعلانات
%d مدونون معجبون بهذه: