مقالة التحريف: هل الكتاب المقدس محرف؟!

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد:

فقد كتب أحد النصارى مقالا بعنوان : [هل الكتاب المقدس محرف ؟؟؟؟].

فكان جوابي أنْ نعم الكتاب المقدس محرف، مع ذكر الأدلة بعون الله كما سيأتي بيانه إن شاء الله.

وقد قررت أن أكتب ردًا قصيرًا مختصرًا على أسئلة هذا النصراني، سائلًا ربي سبحانه وتعالى أن ينفع به قارئه!

وتحت هذا العنوان تكلَّم النصراني عن أنواع التحريف وقال:

[والسؤال هو: هل ينطبق معنى التحريف هذا على أسفار الكتاب المقدس ؟ وإن كان البعض يتصور ويزعم حدوث ذلك فهل يستطيع الإجابة على الأسئلة التالية ؟ 
  (1)
متى حُرف الكتاب المقدس ؟ وفي إي عصر تم التحريف ؟ 
  (2)
هل تم التحريف قبل القرن السادس الميلادي أم بعده ؟ 
  (3)
من الذي حرف الكتاب المقدس ؟ 
  (4)
أين حُرف الكتاب المقدس ؟ وفي أي بلد من بلاد العالم ؟ 
  (5)
لماذا حُرف الكتاب المقدس ؟ وما هو الهدف من ذلك ؟ 
  (6)
هل يستطيع أحد أن يقدم دليلاً تاريخياً على هذا الزعم ؟ 
  (7)
أين نسخة الكتاب المقدس الغير محرفة ؟ وما هي النصوص التي حُرفت ؟ وكيف تستطيع أن تميز بين ما حرف وما لم يحرف ؟
(8)
كيف تم التحريف ؟ وهل كان في إمكان أحد أن يجمع جميع نسخ العهد القديم والتي كانت موجودة مع اليهود والمسيحيين، و جميع أسفار العهد الجديد التي كانت منتشرة في عشرات الدول ومئات المدن وألوف القرى، سواء التي كانت مع الأفراد أو التي كانت في الكنائس، ثم يقوم بتحريفها وإعادتها إلى من أُخذت منهم؟].

الجواب: نعم أستطيع الإجابة عن كل هذه الأسئلة بمنتهى البساطة، وبعرض الأدلة من الكتب المسيحية فقط!

السؤال الأول: متى حُرف الكتاب المقدس؟ وفي إي عصر تم التحريف؟ 

والسؤال الثاني: هل تم التحريف قبل القرن السادس الميلادي أم بعده؟ 

الجواب: تم تحريف الكتاب المقدس بعهديه، العهد القديم تم تحريفه على يد اليهود، والعهد الجديد تم تحريفه على أيدي النصارى! قبل ظهور دين الإسلام العظيم وبعده!

أما عن تحريف العهد القديم، فقد جاء في كتاب “العهد القديم كما عرفته كنيسة الإسكندرية” من إصدار دير القديس أنبا مقار طبعة دار مجلس مرقس صفحة 57 يقول:

[أما سبب غياب بعض الأسفار اليونانية من العهد القديم العبري لدى اليهود – فيرجع حسب تعليل أوريجانوس – إلى رغبتهم في إخفاء كل ما يمس رؤساءهم وشيوخهم].

وبناءً على هذا الاعتراف الصريح من القديس أوريجانوس عرفنا أن اليهود هم السبب في غياب بعض الأسفار اليونانية من العهد القديم لأنهم كانوا حريصين على إخفاء كل ما يمس رؤساءهم!! وسأتكلم عن العهد الجديد بشيء من التفصيل بعد قليل إن شاء الله!

ومما يدل على تحريف اليهود للعهد القديم أيضًا أنهم قاموا بتحريف نص سفر التكوين 18 – 22 الذي يقول: [وبقي إبراهيم واقفًا مع الرب]، فجعلوه هكذا: [وبقي إبراهيم واقفًا أمام الرب]، واعترفت الترجمة العربية المشتركة ص20 أن النص تم تحريفه احترامًا للإله!

وأما العصر الذي تم فيه التحريف فقد تم هذا التحريف بحسب الزمن الذي كان يعيش فيه الأشخاص الذين قاموا بالتحريف! كما سيأتي بيانه في الإجابة عن السؤال الثالث!

السؤال الثالث: من الذي حرف الكتاب المقدس؟ 

الجواب: النساخ والهراطقة بحسب طوائفهم وأفكارهم والآباء المسيحيون هم الذين حَرَّفوا هذا الكتاب!

أولا: أما تحريف النساخ فقد اعترف به عدد كبير من علماء المسيحية، وإليك الأمثلة:

1.    الدكتور القس شنودة ماهر إسحاق يقول:

[ومعظم فروق القراءات بين المخطوطات يمكن إرجاعها إلى تغييرات حدثت عن غير دراية من الناسخ أو قصد منه خلال عملية النساخة].

كتاب” مخطوطات الكتاب المقدس بلغاته الأصلية ” ص 19-21, الطبعة الثانية 2006م.

2.    تقول نسخة الترجمة الرهبانية اليسوعية في مقدمة العهد الجديد ص12، 13:

[إنَّ نُسَخَ العهد الجديد التي وصلت إلينا ليست كلها واحدة, بل يُمكن المرء أن يرى فيها فوارق مختلفة الأهمية ولكن عددها كثيرٌ جدا على كل حال، هناك طائفة من الفوارق لا تتناول سوى بعض قواعد الصرف والنحو أو الألفاظ أو ترتيب الكلام، ولكن هناك فوراق أخرى بين المخطوطات تتناول معنى فقرات برمتها.

واكتشاف مصدر هذه الفوارق ليس بالأمر العسير ، فإن نص العهد الجديد قد نُسِخَ ثم نُسِخَ طُوالَ قرون كثيرة بيد نُسَّاخ صلاحهم للعمل متفاوت، وما من واحد منهم معصوم من مختلف الأخطاء التي تحول دون أن تتصف أي نسخة كانت -مهما بُذل فيها من الجهد بالموافقة التامة للمثال الذي أخذت عنه ، يضاف إلى ذلك أن بعض النساخ حاولوا أحيانا ، عن حسن نية أن يصوبوا ما جاء في مثالهم وبدا لهم أنه يحتوي أخطاء واضحة أو قلة دقة في التعبير اللاهوتي ، وهكذا أدخلوا إلى النص قراءات جديدة تكاد أن تكون كلها خطأ، ..ومن الواضح أن ما أدخله النساخ من التبديل على مرّ القرون تراكم بعضه على بعضه الآخر . فكان النص الذي وصل آخر الأمر إلى عهد الطباعة مثقلا بمختلف ألوان التبديل ظهرت في عدد كبير من القراءات].

ثانيًا: تحريف الهراطقة:

مَركيون المهرطق:

من المعلوم عند الباحثين أن مركيون المهرطق قد عبث كثيرًا بمخطوطات العهد الجديد، وأنه زاد فيها ونقص منها ما يشاء، ويعترف بذلك الأستاذ فادي ألكسندر تلميذ القمص عبد المسيح بسيط في كتابه “ المدخل إلى علم النقد النصي ” صفحة 312 بأن مركيون المهرطق هو الذي قام بتحريف نص رسالة بولس الأولى إلى كرنثوس 10 9.

ثالثًا: تحريف الآباء المسيحيين:

1.    القديس أوريجانوس: يعترف التفسير الحديث للعهد الجديد شرح إنجيل متى ص174، بأن أوريجانوس قام بتحريف كلمة “جرجسيين” في نص إنجيل متى 8 28.

2.    ترتيوس كاتب بولس: يقول قاموس الكتاب المقدس ص773:

[وقد أضاف ترتيوس كاتب بولس كلاما من عنده إلى رسالة بولس للرومانيين (رو16: 22)].

.

السؤال الرابع: أين حُرف الكتاب المقدس؟ وفي أي بلد من بلاد العالم؟ 

الجواب: حدث ذلك التحريف في البلاد التي كان يعيش فيها هؤلاء النساخ والباء والهراطقة الذين ذكرنا أسماءهم واعترف علماء المسيحية بتحريفهم للكتب المقدس.

السؤال الخامس: لماذا حُرف الكتاب المقدس؟ وما هو الهدف من ذلك؟ 

الجواب: التحريف أسابه كثيرة، وقد ذكرتها دائرة المعارف الكتابية، لكني سأذكر أهم أنواع هذه التحريفات، وهو التحريف لأجل تدعيم أو وضع عقيدة لاهوتية في العهد الجديد!!

تقول دائرة المعارف الكتابیة طبعة دار الثقافة ج7 ص295 تحت حرف الميم تقول:

[وقد حدثت أحيانا بعض الإضافات لتدعيم فكر لاهوتي كما حدث في إضافة عبارة (والذين يشهدون في السماء هم ثلاثة) 1يو5-7 حيث أن هذه العبارة لا توجد في أي مخطوطة يونانية ترجع إلى ما قبل القرن الخامس عشر، ولعل هذه العبارة جاءت أصلا في تعليق هامشي في مخطوطة لاتينية وليس كإضافة مقصودة إلى نص الكتاب المقدس، ثم أدخلها أحد النساخ في صلب النص].

ركز معي جيدًا

[وقد حدثت أحيانا بعض الإضافات لتدعيم فكر لاهوتي]

[وقد حدثت أحيانا بعض الإضافات لتدعيم فكر لاهوتي]

السؤال السادس: هل يستطيع أحد أن يقدم دليلاً تاريخياً على هذا الزعم؟ 

نعم، فأي شخص باحث أو قارئ في كتب علماء المسيحية يستطيع تقديم هذه الأدلة بمنتهى البساطة!

المؤرخ الشهير ول ديورانت مؤلف موسوعة قصة الحضارة يقول:

[ترجع أقدم النسخ التي لدينا من الأناجيل الأربعة إلى القرن الثالث. أما النسخ الأصلية فيبدو أنها كتبت بين عامي 60، 120م، ثم تعرضت بعد كتابتها مدى قرنين من الزمان لأخطاء في النقل، ولعلها تعرضت أيضاً لتحريف مقصود يُراد به التوفيق بينها وبين الطائفة التي ينتمي إليها الناسخ أو أغراضها]. قصة الحضارة ج11 ص207.

ويستطيع أي باحث عن الحق أن يعود لكتاب مقدمات العهد القديم للأستاذ الدكتور وهيب جورجي ليكتشف بنفسه اعتراف علماء المسيحية وشهاداتهم التاريخية على تحريف الكتاب المقدس! فعلى سبيل المثال ستجد في صفحة 158 أن أ.د/ وهيب جورجي يعترف أن جميع المفسرين المسيحيين أجمعوا على تحريف نص أخبار الأيام الثاني 22 2.

السؤال السابع: أين نسخة الكتاب المقدس الغير محرفة؟ وما هي النصوص التي حُرفت؟ وكيف تستطيع أن تميز بين ما حرف وما لم يحرف؟

الجواب: لا توجد على وجه الأرض نسخ غير محرفة، وقد اعترف علماء المسيحية بعدم وجود نسختين متطابقتين على الإطلاق، لأن النسخ الأصلية كلها ضاعت، فتقول الترجمة الرهبانية اليسوعية ص12:

[بلغنا نص الأسفار السبعة والعشرين في عدد كبير من المخطوطات التي أُنْشِئَتْ في كثير من مختلف اللغات وهي الآن محفوظة الآن في المكتبات في طول العالم وعرضه. وليس في هذه المخطوطات كتاب واحد بخط المؤلف نفسه، بل هي كلها نسخ أو نسخ النسخ للكتب التي خطتها يد المؤلف نفسه أو أملاها املاءً].

ويقول الدكتور القس إميل ماهر إسحاق:

 [ليس بين أيدينا الآن المخطوطة الأصلية، أي النسخة التي بخط يد كاتب أي سفر من أسفار العهد الجديد أو العهد القديم فهذه المخطوطات ربما تكون قد استهلكت من كثرة الاستعمال، أو ربما يكون يعضها قد تعرض للإتلاف أو الإخفاء في أزمنة الاضطهاد]. كتاب مخطوطات الكتاب المقدس بلغاته الأصلية ص 19.

بل حتى أشهر مخطوطات العهد الجديد متضاربة ومتناقضة مع بعضها!!

وأما سؤالك عن النصوص التي حرفت فهي كثيرة جدا جدا جدا جدا جدا!!!!

ولكنك تستطيع الوصول إليها بسهولة عبر كتاب The greek new testament

وهو كتاب جميل، يعرض النص ثم يقول لك في الهامش عن جميع التحريفات التي وقعت في هذا النص. وأنا عن نفسي استفدت منه كثيرًا في سلسلة تحريف الكتاب المقدس على هذا الرابط: https://www.youtube.com/playlist?list=PLscSW3SSyQxgaO71CLJlvB6tKmi4A-yG4

وأما سؤالك: [وكيف تستطيع أن تميز بين ما حرف وما لم يحرف؟].

ويؤسفني أن أخبرك أن التميز بين هذه المخطوطات أمر مستحيل، وحتى علماء النقد النصي يعترفون أنهم لن يستطيعوا الوصول للنص الأصلي أبدًا!!

[ونظراً للأعداد الهائلة التي تم نسخها من مخطوطات بعض أو كل العهد الجديد، خلال القرون الأولى، فإن معنى هذا أن العديد من الاختلافات قد وجدت طريقها إلى المخطوطات. وقد فقدت أصول أسفار العهد الجديد – بلا شك – في زمن مبكر جداً. ومعنى هذا أنه ليس من الممكن أن نحدد بدقة كاملة كل كلمة من الكلمات الأصلية للعهد الجديد على أساس أي مخطوطة بذاتها، ولا سبيل إلى ذلك الا بمقارنة العديد من المخطوطات ووضع أسس تحديد الشكل الدقيق – بقدر الإمكان – للنص الأصلي. وتعرف دراسة مخطوطات الأعمال الأدبية – التي فُقِدَتْ أصولها – بهدف تحديد النص الأصلي، باسم “نقد النصوص”(texual criticsim)].

السؤال الثامن: كيف تم التحريف؟ وهل كان في إمكان أحد أن يجمع جميع نسخ العهد القديم والتي كانت موجودة مع اليهود والمسيحيين، وجميع أسفار العهد الجديد التي كانت منتشرة في عشرات الدول ومئات المدن وألوف القرى، سواء التي كانت مع الأفراد أو التي كانت في الكنائس، ثم يقوم بتحريفها وإعادتها إلى من أُخذت منهم؟ 

الجواب: هذا الكلام يدل على أنك لا تعرف شيئًا عن مخطوطات الكتاب المقدس، لأن هذه المخطوطات لم تكن منتشرة في كل مكان كما يزعم المنصرون، بل إن هذا الكتاب كان محظورًا نسخه وطباعته وانتشاره بين الناس! بل إن الكتب المسيحية تعترف أن … حينما حاول أن ينسخ الكتاب لينشره بين الناس قامت الكنيسة بإحراقه!!

راجع كتاب تاريخ الكتاب المقدس، تأليف ستيفن ميلر، وروبرت هوبر ص170 لتعرف الحقيقة.

 

ولازال عندي كلام كثير، ولكني سأكتفي بهذا القدر، والحمد لله رب العالمين.

 في

 

About أبو عمر الباحث

مسلم سني، عبد فقير لله رب العالمين أرجو عفوَه ورضاه والسيرَ على خُطَى رسولِه ومُصْطَفَاه

Posted on 2018/10/04, in تحريف العهدين القديم والجديد, خربشات أبي عمر, ردود وتعقيبات. Bookmark the permalink. أضف تعليق.

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: